في أول دورة رقمية افتراضية لـ «الحدث» تنطلق 20 أكتوبر

«الاقتصاد»: 25 ألف مشارك من 176 دولة في ملتقى الاستثمار السنوي

صورة

أعلنت وزارة الاقتصاد أمس، عن إطلاق أعمال الدورة الرقمية الأولى من ملتقى الاستثمار السنوي الافتراضي لعام 2020، الذي تنظمه الوزارة خلال الفترة من 20 إلى 22 أكتوبر المقبل، بمشاركة 25 ألف مستثمر ومسؤول اقتصادي من 176 دولة.

وذكرت الوزارة خلال مؤتمر صحافي عقدته عن بعد، أن تطوير نموذج رقمي لمنصة عالمية حوارية مثل ملتقى الاستثمار السنوي، يكتسب أهمية كبيرة في ظل الظروف الحالية ويعزز قدرة الدولة على استعراض رؤيتها المستقبلية وترسيخ مكانتها كإحدى أبرز الوجهات الاستثمارية.

منصة عالمية

وتفصيلاً، قال وزير الاقتصاد، عبدالله بن طوق المري، إن ملتقى الاستثمار الذي تنظمه الوزارة سنوياً، يعد منصة عالمية مهمة تجمع المسؤولين والخبراء والمستثمرين وكبرى الشركات المحلية والإقليمية والدولية لتبادل الأفكار والخبرات والعمل معاً لتنمية مناخ الاستثمار والربط بين أصحاب المصلحة لتعزيز الفرص التنموية، والخروج بحلول مبتكرة للتحديات المطروحة على المشهد الاقتصادي العالمي.

وأضاف أن الوزارة ستطلق أعمال الدورة الرقمية الأولى من الملتقى الافتراضي للعام الجاري، خلال الفترة من 20 إلى 22 أكتوبر المقبل، تحت شعار «إعادة تشكيل الاقتصادات.. التحول نحو مستقبل رقمي مرن ومستدام».

وجهة استثمارية

وأشار المري إلى أن الإمارات تمكنت على مدى السنوات الماضية من ترسيخ مكانتها وجهة استثمارية رائدة وجاذبة للمشروعات ذات القيمة المضافة وخاصة في قطاعات الاقتصاد الجديد، كما نجحت الدولة في تطوير قدراتها في عملية التخطيط واستشراف المستقبل، إضافة إلى وضع حلول استباقية لتعزيز مرونة اقتصادها الوطني في مواجهة المتغيرات الاقتصادية العالمية.

وأكد أن تطوير نموذج رقمي لمنصة عالمية حوارية مثل ملتقى الاستثمار السنوي، يكتسب أهمية كبيرة في ظل الظروف الحالية ويعزز قدرة الدولة على استعراض رؤيتها المستقبلية والترويج للفرص المطروحة في قطاعاتها ذات الأولوية، لاستقطاب وجذب الاستثمارات إليها بوسائل مبتكرة.

القدرة على التكيف

بدوره، قال وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، إن «الإمارات تواصل دورها الريادي كمحور لتنمية التجارة والاستثمار وأنشطة الأعمال سواء في أسواقها المحلية أو على الصعيدين الإقليمي والعالمي، وتثبت من خلال إطلاق النسخة الرقمية الأولى من ملتقى الاستثمار السنوي قدرتها على التكيف مع متغيرات المشهد الاقتصادي وإيجاد حلول مبتكرة لمختلف التحديات، كتلك التي نشهدها حالياً جراء انتشار جائحة (كوفيد-19)».

وأضاف الفلاسي، أن ملتقى الاستثمار السنوي قدم على مدى السنوات الماضية منصة رائدة لدعم الشركات الناشئة، مؤكداً أن النسخة الرقمية من ملتقى 2020، ستعمل على مواصلة دعم وتشجيع رواد الأعمال وأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

الشركات الناشئة

وأوضح الفلاسي أن الملتقى سيعمل على ربط 1580 شركة ناشئة دولية و190 شركة ناشئة إماراتية مع أكثر من 500 مستثمر دولي، فضلاً عن إتاحة المجال أمامها لاكتساب الأفكار والمعارف الجديدة وتبادل الخبرات وحضور المعارض الافتراضية ذات الصلة، واستعراض فرص الأعمال والشراكات، علاوة على التواصل مع المستثمرين من خلال 25 مسابقة ستشهدها الدورة الحالية.

وذكر أن ملتقى هذا العام سيقدم عدداً من الندوات وورش العمل الافتراضية المتخصصة حول ريادة الأعمال مع 1166 مشاركاً مسجلاً حتى الآن.

روابط جديدة

من جانبه، قال وزير دولة للتجارة الخارجية، الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، إن ملتقى الاستثمار السنوي لهذا العام بنسخته الرقمية الأولى من نوعها ينعقد في ظل ظروف غير اعتيادية يمر بها الاقتصاد العالمي وتتطلب تكثيف الحوار وإيجاد روابط جديدة تدعم الأنشطة التجارية والاستثمارية في مختلف أسواق العالم، الأمر الذي يجعل الملتقى سيركز على مناقشة جهود الدول والمؤسسات، لتوفير حلول وتدابير جديدة تدعم استدامة واستمرارية الأعمال ومرونتها في مواجهة مختلف التحديات.

مشاركة

إلى ذلك، قال رئيس اللجنة المنظمة لملتقى الاستثمار السنوي، داوود الشيزاوي، إن النسخة الرقمية من الملتقى ستشهد مشاركة أكثر من 25 ألف مستثمر ومسؤول حكومي من وزارات ومؤسسات اقتصادية من 176 دولة، مشيراً إلى أن تسهيلات المشاركة في النسخة الافترضية من الملتقى التي تتيح جلسات حوارية ومعرضاً افتراضياً، دعمت استقطاب مشاركات فاقت عدد المشاركات في الدورة الماضية للملتقى خلال عام 2019 التي بلغ فيها عدد المشاركين 16 ألف مشارك.

وأضاف الشيزاوي أن الملتقى في دورته الجديدة سيركز على متغيرات الاستثمارات الأجنبية وفرص الاستثمار خلال وعقب جائحة «كوفيد-19»، إضافة إلى رسم خارطة طريق لبناء مستقبل مرن للاقتصاد العالمي على الرغم من التحديات الحالية التي فرضتها الجائحة.

محاور الملتقى

قال رئيس اللجنة المنظمة لملتقى الاستثمار السنوي، داوود الشيزاوي، إن أجندة ملتقى الاستثمار السنوي الملتقى للعام الجاري تشمل ستة محاور رئيسة هي: الاستثمار الأجنبي المباشر، الشركات الناشئة، المشروعات الصغيرة والمتوسطة، مدن المستقبل والمحافظ الاستثمارية الأجنبية، مبادرة حزام واحد: طريق واحد، إضافة إلى مجموعة من الأنشطة والفعاليات التي تشمل معرضاً افتراضياً ومسابقة الشركات الناشئة الافتراضية.

طباعة