مزايا التقييم الائتماني الجيد

يعد التقييم الائتماني جزءاً مهماً من الحياة المالية للأفراد، حيث إن الدرجات الجيدة تتيح العديد من المزايا، بما في ذلك الحصول على القروض وبطاقات الائتمان بأفضل الشروط. ولتحديد ما إذا كان الفرد مؤهلاً للحصول على مختلف أنواع القروض والتسهيلات المالية، ينظر المقرضون في عدد من العوامل، بما فيها الدخل ونسبة الدين إلى الدخل وحتى تاريخ التوظيف، لكنهم يعتمدون أيضاً، بشكل دائم تقريباً، على آلية تتضمن النظر في الدرجات الائتمانية والتاريخ الائتماني، لتحديد مدى احتمالية سداد الديون في الوقت المحدد.

والتقييم الائتماني عبارة عن رقم ثلاثي يحدد مدى إمكانية التزام الفرد بسداد المستحقات المالية في مواعيدها المحددة، ويتم احتسابه باستخدام معلومات من مصادر مختلفة، مثل البنوك وشركات التمويل وشركات الاتصالات، فتأخير أو عدم دفع الالتزامات المالية في الوقت المحدد، أو استخدام الحد الأقصى لبطاقة الائتمان في معظم الأحيان، أو أخذ قروض أو بطاقات ائتمانية إضافية، قد تؤثر في التقييم الائتماني.

وعندما يأخذ الفرد قرضاً كبيراً لتمويل عملية شراء كبيرة، مثل شراء منزل أو سيارة، فإن أي فرق بسيط في سعر الفائدة يمكن أن يترجم إلى آلاف الدراهم على مدى فترة سداد القرض.

ويستطيع المقترضون، الذين يتمتعون بأعلى درجات الائتمان عموماً، تأمين أدنى معدلات الفائدة المتاحة في وقت معين، كما سيتمكن المقترضون ذوو الدرجات الائتمانية القوية من الوصول إلى معظم منتجات القروض وبطاقات الائتمان المتاحة، لأن المقرضين سيرغبون في إقراضهم.

وستتيح لهم درجات الائتمان المرتفعة الوصول إلى بطاقات الائتمان الأكثر مكافأة في السوق، بما فيها تلك التي تقدم أقل معدلات الفائدة وأفضل المكافآت.

طباعة