«دافزا» تصدر النسخة الثانية من دليل صناعات «القطاع»

3.2 تريليونات دولار قيمة اقتصاد الحلال عالمياً بحلول 2024

صورة

أطلقت سلطة المنطقة الحرة في مطار دبي «دافزا»، النسخة الثانية من دليل صناعات الحلال الشامل «دبي - بوابة عالمية لصناعات الحلال: دليلك خطوة بخطوة»، الذي يستعرض أبرز التوجهات التي ستترك أثراً في اقتصاد المنطقة لرسم صورة أوضح عن الاقتصاد الإسلامي الوطني والعالمي، حيث من المتوقع وصول قيمة اقتصاد الحلال عالمياً إلى نحو 3.2 تريليونات دولار بحلول عام 2024.

وكانت النسخة الأولى من الدليل، التي صدرت العام الماضي، أثبتت أهميتها في مساعدة الأطراف المعنية على تحقيق مستهدفاتها طويلة الأمد للاقتصاد الحلال، في حين يحدد الدليل - في نسخته الثانية التي تم إصدارها بالتعاون مع مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، و«مركز التجارة والتسويق الحلال»، و«دينار ستاندارد» - فرص نمو الاقتصاد الإسلامي، إلى جانب منظومة التمكين، وتدفقات التجارة الحلال، وشهادات واعتمادات الحلال.

وأفادت «دافزا» في بيان، أمس، بأن الدليل استعرض أثر الإجراءات المرتبطة بجائحة «كوفيد-19» في قطاع الحلال، حيث كانت أكثر المجالات تأثراً هي السفر والتمويل الإسلامي والأزياء، مشيراً إلى أن سلسلة توريد الأغذية تأثرت بشكل كبير أيضاً بتلك الإجراءات، إلا أن اقتصادات سوق الحلال تعاملت معها بمرونة عالية من خلال التركيز على تقريب سلسلة التوريد منها، سواء عبر الاستثمار في الإنتاج المحلي أو التعامل مع موردين أقرب على الصعيد الإقليمي.

وقالت مساعد مدير عام سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي، آمنة لوتاه، إن «دولة الإمارات كثفت خلال السنوات الماضية جهودها الرامية لتعزيز وتنمية الاقتصاد بشكل عام، عبر سلسلة من المبادرات والخطط، وهو ما أدى إلى حيوية وتنوع الاقتصاد الحلال».

وأضافت أن «الدليل يعمل على تحديد الفرص الكامنة ضمن قطاعات الاقتصاد الحلال، وغيرها من التوجهات، كما يقدم معلومات استراتيجية تعزز من معارف الشركات ورواد الأعمال الذين يتطلعون للاستثمار في الاقتصاد الإسلامي والاستفادة من فرص نموه وازدهاره».

وبينت لوتاه أن «إمارة دبي تعد مركز التجارة لـ57 دولة من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، ما يمثل 296 مليار دولار من واردات صناعات الحلال بحسب أرقام عام 2018».

خدمات متنوعة

تقدم «دافزا» للشركات التي تتطلع للاستثمار في قطاع الحلال، مجموعة متنوعة من الخدمات والإمكانيات التي تضمن تأسيس الأعمال بشكل سهل وبسيط، كما توفر إمكانية الوصول إلى مجموعة كبيرة ومتنوعة من الشركات والخدمات عبر شبكتها العالمية، فضلا عن دعمها عمليات الشركات في قطاع الحلال من خلال البنية التحتية المتطورة التي تمتلكها لمساعدتها على تنمية أعمالها.

• دبي تعد مركز التجارة لـ57 دولة من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.

طباعة