"الاتحاد للطيران" تقدم تأميناً صحياً دولياً لضيوفها ضد "كوفيد-19"

أعلنت "الاتحاد للطيران"، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، عن تقديم تأمين صحي دولي ضد "كوفيد–19"، في إطار برنامج الصحة والسلامة التابع لها.

وفي حالة اكتشاف إصابة أحد الضيوف بفيروس كورونا المستجد، خلال الرحلة، سيغطي التأمين المصاريف الطبية، أو نفقات الحجر الصحي، عند السفر على متن طائرات "الاتحاد للطيران".

وبهذه المناسبة، أفاد نائب أول الرئيس لشؤون المبيعات والتوزيع، الاتحاد للطيران، دانكان بيرو: "تأتي صحة وسلامة ضيوفنا الكرام وموظفينا على رأس أولوياتنا، خلال الرحلة وبعدها،
ويمثل توفير التأمين الدولي ضد (كوفيد–19)، بالشراكة مع شركة أكسا، أحد الإجراءات المحكمة التي تتخذها (الاتحاد)، في إطار برنامج الصحة والسلامة الذي يقوده سفراء الصحة والسلامة في (الاتحاد)."

وأضاف قائلاً: "نسعى، من خلال هذه التغطية الإضافية، لبث الثقة لدى الضيوف، وتشجيعهم على السفر وزيادة طمأنتهم على صحتهم وسلامتهم، ومع توجه المزيد من الدول إلى فتح حدودها، فنحن نسعى إلى تسهيل الأمر على ضيوفنا قدر الإمكان، بما يساعدهم على التخطيط لرحلتهم القادمة دون قلق."

وستندرج جميع التذاكر، بغض النظر عن موعد الحجز، التي يتم حجزها من الآن وحتى 31 ديسمبر من العام الجاري، ضمن تأمين "كوفيد-19". وبالنسبة للضيوف الذين لديهم حجوزات حالية، فليس عليهم القيام بشيء، حيث سيتم إدراجهم تلقائياً في البرنامج. ويسري التأمين لمدة 31 يوماً، تبدأ من أول يوم للسفر.

من جهته، أفاد الرئيس التنفيذي، آسيا والشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا، لأكسا بارتنارز عدلان مسلم: "نسعى إلى التركيز على تحسين تجربة العملاء، والحفاظ على صحة وسلامة الأفراد في جميع هذه الأوقات. وعليه، فنحن نفخر بالتعاون مع شركة الطيران الرائدة عالمياً (الاتحاد للطيران)، ومنح ضيوفها حلولاً جديدة للسلامة والوقاية، عندما يكونون بأشد الحاجة إليها."

وفي حالة اكتشاف إصابة أحد الضيوف بفيروس كورونا المستجد أثناء سفره خارج بلده الأم، سيغطي تأمين "كوفيد –19" الدولي تكاليف العلاج حتى 150 ألف يورو، وتكاليف الحجر الصحي حتى 100 يورو يومياً، إذا كانت النتيجة إيجابية لمدة 14 يوماً.

طباعة