وكالات ترجعه إلى عدم اشتراط الحجر الصحي عند الوصول

ارتفاع معدل الحجوزات إلى المالديف وسيشيل.. والمواطنون الأكثر إقبالاً

صورة

أكدت وكالات سياحة وسفر وجود نمو كبير في معدل الحجوزات السياحية لقضاء عطلات خارجية إلى المالديف وسيشيل، خلال الأسبوع الماضي، مع تخفيف قيود السفر، وعدم اشتراط الحجر الصحي على السياح عند الوصول، لافتة إلى أن المواطنين هم الأكثر إقبالاً على تلك الحجوزات.

وأوضحت، لـ«الإمارات اليوم»، أن أسعار العروض السياحية إلى المالديف تبدأ من نحو 6000 درهم، وإلى سيشيل نحو 4500 درهم، تشمل تذكرة الطيران على الدرجة الاقتصادية، والإقامة الفندقية لمدة أربع ليالٍ، فضلاً عن المواصلات.

حجوزات سياحية

وتفصيلاً، قال نائب الرئيس التنفيذي لـ«شركة الريس للسفريات»، محمد جاسم الريس، إن معدل الحجوزات السياحية لقضاء عطلات خارجية شهد نمواً كبيراً، خلال الأسبوع الماضي، إلى كل من المالديف وسيشيل، لافتاً إلى أن الشركة سجلت حركة حجوزات مكثفة بصرف النظر عن العدد الإجمالي.

وأضاف أن الحجوزات سجلت من قبل مواطنين بالدرجة الأولى، ومقيمين في الدولة، وتستمر حتى نهاية الشهر الجاري، لافتاً إلى أن حركة السفر تتركز في هذين الوجهتين، نظراً إلى عدم وجود قيود للسفر، أو متطلبات تتعلق بالحجر الصحي.

وأوضح الريس أن جزءاً من الحجوزات تركز في سبتمبر المقبل، لكن بمعدلات أقل، مشيراً إلى أن المنتجعات السياحية في المالديف توفر العديد من الخدمات، بما في ذلك إمكانية إجراء فحص «كوفيد-19» قبل العودة إلى الدولة.

وكشف الريس أن أسعار العروض السياحية إلى المالديف تبدأ من نحو 6000 درهم، تشمل تذكرة الطيران على الدرجة الاقتصادية، والإقامة الفندقية لمدة أربع ليالٍ، فضلاً عن المواصلات، فيما تبدأ أسعار العروض السياحية إلى سيشيل من 4500 درهم لمدة أربع ليالٍ والإقامة الفندقية.

وذكر أن حركة السياحة بغرض قضاء عطلات خارجية لاتزال قليلة للغاية، في ظل الظروف الحالية، مع قيود السفر التي تفرضها معظم الوجهات السياحية حول العالم.

أسعار جذابة

في سياق متصل، قال المدير العام لـ«شركة العوضي للسفريات»، أمين العوضي، إن الفترة الأخيرة شهدت إقبالاً ملحوظاً على وجهيتن هما المالديف بالدرجة الأولى، وسيشيل مع بدء الناقلات الجوية الوطنية رحلات مباشرة إلى هاتين الوجهتين اللتين لا تفرضان أي إجراءات تتعلق الحجر الصحي.

وأضاف أن أسعار العروض السياحية جذابة، خصوصاً أن الوجهتين تحتضنان منتجعات سياحية فاخرة، مشيراً إلى أن المواطنين هم الأكثر إقبالاً، في وقت تلقت فيه الشركة خلال الفترة الأخيرة العديد من الاستفسارات من قبل متعاملين، بخصوص إجراءات قضاء عطلات سياحية في هاتين الوجهتين.

الحجر الصحي

من جانبه، قال رئيس «شركة العابدي القابضة للسياحة والسفر»، سعيد العابدي، إن عدم اشتراط الحجر الصحي على السياح عند الوصول، من أبرز الأسباب التي رفعت من معدل الحجوزات السياحية للمواطنين إلى هاتين الوجهتين خلال الفترة الأخيرة، فضلاً عن وجود رحلات جوية مباشرة، لافتاً إلى أن حركة الحجوزات كانت ملحوظة، على الرغم من عددها القليل، مقارنة بمواسم سابقة.

وأضاف العابدي أن السياحة الخارجية تخضع في ظل الظروف الحالية للعديد من الاعتبارات، بما في ذلك إجراءات السفر والعودة، مشيراً إلى أن مستويات الطلب عموماً ترتبط بمخاوف السفر لدى الكثيرين خلال الفترة الحالية.

وتوقع أن يسهم تخفيف قيود السفر في زيادة الحجوزات من السوق المحلية، لافتاً إلى أن معظم الحجوزات السياحية تتركز في أغسطس الجاري، نظراً لأن الموسم الدراسي سيبدأ في سبتمبر.

طباعة