سلطان بن سليّم: الإطار التنظيمي الجديد يعزز جهود تحويل "ڤيرجن هايبرلوب" إلى المرحلة التجارية

انتقلت تقنية هايبرلوب الثورية إلى مرحلة تأسيس نمط جديد من وسائل النقل وتحوّلها إلى حقيقة ملموسة مع إعلان وزارة النقل الأميركية أن مشاريع هايبرلوب ستكون مؤهلة للحصول على منح وقروض حكومية . جاء ذلك بعد إصدار وزارة النقل الأميركية والمجلس الأميركي لتكنولوجيا النقل غير التقليدية والناشئة (NETT) "وثيقة إرشادية" حول الإطار التنظيمي لتقنية هايبرلوب في الولايات المتحدة.

وقالت إيلين تشاو وزيرة النقل الأميركية:  "تسهم الوثيقة الإرشادية في سد الفجوة بين المبتكرين والجهات التنظيمية، وتمنح الأولوية للسلامة أثناء عمليات التطوير دون إعاقة مسيرة الابتكار ، كما تعزز الوعي المتبادل بين قطاع النقل والحكومة".

وتعتبر موانئ دبي العالمية أكبر مستثمر في "ڤيرجن هايبرلوب"، الشركة الرائدة في مجال تطوير تكنولوجيا هايبرلوب والمؤسسة الوحيدة التي نجحت في اختبار هذه التقنية الثورية على نطاق واسع، حيث يقوم النظام بنقل البضائع والركاب بسرعة عالية من خلال الأنابيب تحت ظروف شبه فارغة من الهواء باستخدام الدفع الكهرومغاطيسي والتحليق الكهرومغناطيسي. وعند اكتمال المشروع، ستكون هايبرلوب أول وأحدث وسيلة للنقل الجماعي في أكثر من 100 عام.

وتم اصدار "الوثيقة الإرشادية" قبل أشهر من موعد اصدارها المتوقع، وهي الأولى من نوعها في العالم، وقد تعاونت "ڤيرجن هايبرلوب" في الولايات المتحدة مع المجلس الأمريكي لتكنولوجيا النقل غير التقليدية والناشئة خلال العام ونصف العام الماضيين لتطوير هذه التقنية وضمان إمكانية استخدامها بشكل آمن وسريع.

وقال نائب مساعد وزير سياسة النقل الأميركي فينش فولتون: "لقد قررنا أن مشاريع هايبرلوب مؤهلة للحصول على منح مثل أنظمة "ماجليف"  أو أنظمة "التحليق المغناطيسي"، ويشمل ذلك برنامج تحسين البنية التحتية للسكك الحديدية وتحسين معايير السلامة (CRISI) التابع للإدارة الفيدرالية للسكك الحديدية، ومنح مكتب الوزير (BUILD) و(INFRA)  والبرامج المشابهة. ويعني ذلك أيضاً أن مشاريع هايبرلوب ستكون مؤهلة لعدد من برامج القروض التي تقدمها الوزارة".

وتعليقًا على الإعلان، قال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة "موانئ دبي العالمية" ورئيس مجلس إدارة "ڤيرجن  هايبرلوب" سلطان بن سليّم:  "تتقدم تقنية هايبرلوب بسرعة نحو بناء أول نظام تشغيلي للربط بين المدن، وإننا نرحب بإعلان الولايات المتحدة  التي تظهر الثقة المتزايدة في تقنية هايبرلوب وقدرتها على إحداث ثورة في وسائل النقل الجماعي".

وأضاف بن سليّم: "يتمثل هدفنا في موانئ دبي العالمية وڤيرجن  هايبرلوب في تحقيق الريادة في تطوير هذه التقنية، وأيضاً في جعل دولة الإمارات مركزًا عالميًا لتطوير هذه التكنولوجيا".

وتتعاون " ڤيرجن هايبرلوب" مع عدد من الحكومات في المنطقة، بما في ذلك دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والهند، وقد قامت مؤخراً بإجراء أول دراسة في العالم على المستوى الوطني بالشراكة مع وزارة النقل السعودية، بما في ذلك خط بين الدمام والجبيل في المنطقة الشرقية من المملكة. وفي دولة الإمارات وقّعت "ڤيرجن هايبرلوب" الشهر الجاري مذكرة تفاهم مع جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، وهي أول جامعة للدراسات العليا المتخصصة في بحوث الذكاء الاصطناعي على مستوى العالم، من أجل التعاون في مجال البحث والابتكار.

 

طباعة