«تنظيم الاتصالات»: الشبكات تعمل بشكل جيد للغاية

ارتفاع سرعات الإنترنت «الثابت» و«المحمول» خلال يونيو

صورة

كشفت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، عن ارتفاع سرعات الإنترنت «الثابت» و«المحمول» خلال يونيو 2020، لتصبح الإمارات في المرتبة الثانية عالمياً في سرعة الإنترنت المحمول، و23 عالمياً في إنترنت النطاق العريض الثابت.

وأكدت أن شبكات قطاع الاتصالات تعمل بشكل جيد للغاية، في ظل تغير أنماط الاستخدام للمشتركين، نتيجة للعمل والتعلم عن بُعد، داعية المستخدمين إلى التأكد من استخدام أنظمة «واي فاي» مناسبة لأماكن سكنهم، بحسب حجمها، واحتياجاتهم.

سرعة الإنترنت

وتفصيلاً، كشفت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، أن متوسط سرعة إنترنت النطاق العريض من الهاتف المحمول في يونيو 2020 ارتفع إلى 107 ميغابت في الثانية، لتحتفظ دولة الإمارات بترتيبها العالمي المتقدم «المرتبة الثانية» في هذا المؤشر، مقابل 87 ميغابت في الثانية خلال ديسمبر 2019.

وأوضحت «تنظيم الاتصالات»، في رد على أسئلة «الإمارات اليوم»، أن متوسط سرعة إنترنت النطاق العريض «الخط الثابت» ارتفعت في يونيو الماضي إلى 117 ميغابت في الثانية، ليرتفع ترتيب الدولة إلى المرتبة 23 عالمياً في سرعة إنترنت النطاق العريض، مقابل 91 ميغابت في الثانية في ديسمبر 2019 عندما حلت في المرتبة 30 عالمياً.

ولفتت الهيئة إلى أن هذه القيم ترصد متوسط أو معدل السرعات الأكثر اشتراكاً واستخداماً من قبل المستهلكين، في الوقت الذي تتيح فيه شبكات الاتصالات المتنقلة والثابتة في الدولة، سرعات مختلفة، وباقات متنوعة، اعتماداً على جيل الشبكة المتنقلة، أو تقنية الشبكة الثابتة المختارة.

أداء الشبكات

وأكدت «تنظيم الاتصالات» أنها تنسق مع المرخص لهما، وهما شركة الإمارات للاتصالات (اتصالات)، وشركة «دو» التابعة لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة، فضلاً عن متابعة أداء الشبكات، والحرص على استمرارية فاعليتها في ظل الظروف الراهنة الناجمة عن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، لاسيما في ساعات الذروة.

وشددت على أن شبكات الاتصالات ذات النطاق العريض والعالية السرعة، تعد من أهم ركائز تحقيق التواصل، وعملية استمرارية الأعمال، والتمرير السلس للمعلومات بين المستخدمين، ودعم البرمجيات والتطبيقات التي تتيح العمل والتعلم عن بُعد.

نمو الطلب

وذكرت «تنظيم الاتصالات» أنها لاحظت زيادة واضحة في الطلب على خدمات الاتصالات بشكل عام، وارتفاعاً في عدد الزيارات لمواقع التواصل الاجتماعي، وتطبيقات التعلم والعمل عن بُعد، وهو ما أرجعته إلى المبادرات التي أطلقتها الهيئة بالتنسيق مع المرخص لهما، لتقديم عدد من الخدمات دون رسوم، خصوصاً التطبيقات المستخدمة للاتصال الصوتي، أو المرئي عبر الإنترنت ومنصات التعلم عن بُعد.

وأكدت الهيئة أن شبكات قطاع الاتصالات تعمل بشكل جيد للغاية، في ظل تغير مظاهر وأنماط الاستخدام للمشتركين، نتيجة للعمل والتعلم عن بُعد، وذلك نتيجة لقيام المرخص لهما بالتأكد من أن شبكاتهما تم تصميمها وهندستها وفقاً لأعلى المعايير.

نصائح للمستخدمين

ونصحت الهيئة المستخدمين بضرورة التأكد من حصولهم على الحزم والباقات (سرعات الإنترنت) المناسبة لتلبية احتياجاتهم، والتأكد من استخدام أنظمة «واي فاي» مناسبة لأماكن سكنهم، بحسب حجمها، واحتياجاتهم، ومتابعة حساب الهيئة في وسائل التواصل الاجتماعي، للحصول على نصائح تتعلق بتحسين تجربة الاستخدام والحماية.

وأوضحت أن اختيار الموجّه أو الـ«راوتر»، على سبيل المثال، يعتمد على احتياجات المستخدم والتقنيات المستخدمة، وعمّا إذا كان المستخدم يحتاج الى مجرد خدمة التصفح، أو مشاهدة الألعاب والفيديوهات التي تحتاج الى سرعات عالية، فضلاً عن مساحة المكان والتصميم، وعدد الأشخاص المستخدمين، منبهة إلى أهمية وضع أجهزة الـ«راوترز» في مكان مفتوح.

وشددت الهيئة على أهمية إجراء اختبار سرعة وأداء الاتصال بالانترنت، بحيث إذا كانت النتيجة غير متوافقة مع حزمة البيانات الخاصة بالمستخدم، فإنه يتم الاتصال بالمشغل، أما إذا كان متوافقاً ولكن السرعة بطيئة، فإن من الممكن أن يرجع ذلك إلى الموقع الإلكتروني أو التطبيق المستخدم.

استمرارية الأعمال والتعلّم عن بُعد

أكدت الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات، أنه ومع بداية أزمة «كورونا»، قامت شركات الاتصالات بترقية الشبكات، وإجراء اختبارات متكررة، لضمان استمرارية الأعمال، ونجاح منظومة التعلم عن بُعد.

وأضافت أنه تم توفير حزم بيانات مجانية لاستخدام التطبيقات التي تتيح الاتصال الصوتي والمرئي عبر الإنترنت، بهدف دعم جهود الدولة في تشجيع السكان على البقاء في منازلهم، والتواصل عن بعد مع الأهل والأصدقاء، فضلاً عن سعي شركات الاتصالات في الدولة، وبالتنسيق بين وزارة التربية والتعليم وهيئة تنظيم الاتصالات، لتقديم الحزم اللازمة من البيانات مجاناً (إنترنت عبر الهاتف المحمول)، للوصول إلى ميزة التعلم عن بُعد، للعائلات التي ليس لديها إنترنت منزلي.


- متوسط سرعة إنترنت النطاق العريض للمحمول ارتفع إلى 107 ميغابت/‏‏ثانية.

 

طباعة