نصائح مهمة لمالكي المنازل لخفض فواتير الكهرباء

أظهرت جائحة COVID-19 أن المجتمعات البشرية قادرة على تبنّي التغييرات بسرعة. وفيما تسعى الشركات لشق طريقها خلال الأزمة الاقتصادية، فمن الممكن لكل شخص أن يؤدي دوراً بالغ الأهمية في بناء بيئة مستدامة، وذلك بمجرد إجراء بعض التغييرات في أسلوب الحياة.

ولا شك أن ارتفاع فواتير الكهرباء من شهر مايو إلى سبتمبر تعد من أبرز المشكلات الشائعة التي يواجهها السكان في دولة الإمارات العربية المتحدة. هناك حاجة مستمرة لتكييف الهواء طوال فصل الصيف. ولسوء الحظ، لا يستطيع أصحاب الفلل تجنب تكاليف الصيانة الباهظة لمنازل أحلامهم. ومع ذلك، يمكن لـ"شرف دي جي للطاقة" مساعدة السكان على إدارة مواردهم المالية بشكل أفضل عن طريق خفض فواتير الكهرباء الخاصة بهم خلال العقدين المقبلين. وبالتالي، توفير مبالغ ضخمة من المال، مع الحفاظ على مستقبل مستدام بعد الجائحة.

1) ضع الألواح الشمسية على سطح منزلك

تسببت الجائحة في وضع ضغوط هائلة على الاقتصاد العالمي، وأدت إلى إحداث ضرر لا يمكن إنكاره على الموارد المالية لجميع الناس. ومع قضاء المزيد من الوقت في المنزل، يحاول السكان إيجاد طرق للتعامل مع هذا الوضع الطبيعي الجديد، من أجل الوصول إلى الهدف الذي يتمثل بتقليل النفقات والعيش بأسلوب حياة مستدام.

ورغم أنه ليس من السهل السيطرة على معظم النفقات بسبب عوامل خارجية، فمن الممكن بالنسبة للمقيمين بالتأكيد توفير مبلغ ضخم من خلال اعتماد أنظمة الطاقة الشمسية في منازلهم. ومن خلال التحول ببساطة إلى الطاقة الشمسية، يمكن للسكان توفير آلاف الدراهم كل عام على فواتير الكهرباء الخاصة بهم، لمدة متوسطة تراوح من 25 إلى 30 سنة. وإلى جانب ذلك، إذا قرر مالك الفيلا مغادرة دولة الإمارات العربية المتحدة قبل المدة المنصوص عليها، فلا داعي للقلق لأن قيمة إعادة بيع ممتلكاتهم النموذجية ستزداد فقط. ولا يقتصر الأمر على أن الشمس هي أقدم مصدر للطاقة فقط، بل هي أيضاً لا تنضب وفعالة من حيث الكلفة.

بالنسبة لسكان دبي، تسمح مبادرة "شمس دبي" التي أطلقتها هيئة كهرباء ومياه دبي بوضع تركيبات الطاقة الشمسية على الأسطح والمرائب، وتوفر خدمة توصيل النظام بالشبكة. سيساعد ذلك على تجنب التكاليف الباهظة للبطاريات والصيانة الدورية، إضافة إلى التخلص من فواتير التكييف والتبريد.

يقول سانجاي دابور، نائب رئيس الأعمال الاستراتيجية في "شرف دي جي": "لقد ساعدنا أكثر من 500 عائلة على تقليل استهلاكها للكهرباء بمقدار 3,110,000 كيلو واط في الساعة، وهو ما يعادل توفير 940 ألف لتر من البنزين سنوياً. وبمجرد أن يختار أفراد المجتمع الطاقة الشمسية، فإن (شرف دي جي) ستتولى مسائل التمويل والتصميم والعمليات والصيانة".

وعلى عكس الوقود الأحفوري، فإن الطاقة الشمسية لا تلوث البيئة من خلال انبعاث أي غازات دفيئة، ومن المعروف أنها أنظف مصدر للطاقة، وهذا ما يجعلها الحل الأمثل لمعالجة تأثير وتحديات الاحتباس الحراري العالمي.

2) تغيير جميع الأضواء إلى LED

نظراً لأن الإنارة تشكل 20-30٪ من فاتورة الكهرباء، فإن الانتقال من المصابيح التقليدية إلى مصابيح LED الموفرة للطاقة يعد طريقة رائعة لتقليل فواتير الطاقة بشكل كبير، وكذلك تقليل انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون. وبمجرد استبدال المصابيح المتوهجة القديمة أو الهالوجينية أو الفلورية بإنارة LED، فمن المتوقع أن يصل التوفير في الطاقة إلى 30٪. ستتمكن من تعويض المبلغ المدفوع خلال أول أربعة أشهر.

واعتماداً على الاستخدام، فإن العمر الوسطي لمصباح LED يصل من 5 إلى 10 سنوات، وهو عمر طويل، ويمكن أن تؤثر إضاءة LED بشكل إيجابي على البيئة. تعتبر مصادر LED فعالة لأنها تستخدم حداً أدنى من الطاقة بنسبة 75٪ على الأقل وتدوم 25 مرة أطول. وهذا يعني أنه سيكون عليك استبدال العديد من المصابيح العادية لتعادل مدة عمل مصباح واحد من نوع LED.

3) ظلّل النوافذ لتقليل دخول الحرارة

من خلال استخدام أفلام تظليل النوافذ وعوازل حرارة الشمس السكنية، فمن الممكن لسكان الإمارات العربية المتحدة الاستمتاع بالراحة من الشمس دون الاختباء خلف ستائر ثقيلة أو في ظلال غرفة مظلمة. يمكن أن تقلل العوازل بشكل كبير من الحرارة التي تمر عبر النافذة، كما أنها تعكس الأشعة فوق البنفسجية الضارة. تعمل هذه الأفلام على تحسين توفير الطاقة من خلال حجب ما يصل إلى 80٪ من حرارة الشمس وتقليل تأثير الأشعة فوق البنفسجية التي تؤثر في الأثاث والسجاد والأرضيات. ومن خلال التخلص من الطاقة القادمة من الشمس، فإن الضوء لايزال قادراً على المرور عبر الزجاج، مع الحفاظ على درجة حرارة معتدلة داخل الغرفة أو السيارة.

4) فحص كفاءة وحدات التكييف في منزلك

وفقاً لتقرير حالة الطاقة لدولة الإمارات والصادر عن وزارة الطاقة، يستهلك سكان دبي وحدهم نحو 3.3 ملايين طن تبريد ضمن أنظمة التكييف خلال ذروة موسم الصيف. وباعتبار أن 70٪ من فواتير الكهرباء في الإمارات ترتفع بسبب التبريد وتكييف الهواء، فمن الضروري اتخاذ قرارات ذكية بشأن نظام التدفئة والتهوية وتكييف الهواء في منزلك.

 

عند الاستعانة بشخص تقني خبير ومؤهل لتركيب أنظمة التدفئة والتهوية والتكييف، أو فحصها، فإنه يضمن أن هذا النظام يعمل بأفضل أداء، وأن المستخدم لا يتعرض لخسارة المال نتيجة لذلك. ومن خلال الحفاظ على نظام ضبط الحرارة في أفضل حالاته، فإن ذلك يؤدي إلى تجنب عمله بشكل أقوى لتعويض الطاقة الضائعة. ومن ناحية أخرى، فإن تنظيف الفلاتر المسدودة والفتحات المتسخة يسهم بالعمل بكفاءة. سيؤدي هذا في النهاية إلى زيادة عمر نظام التكييف وتقليل استهلاك الطاقة وخفض البصمة الكربونية وتوفير المال.

5) مراقبة أجهزتك باستخدام أتمتة إنترنت الأشياء

"إنترنت الأشياء" هو مصطلح شامل يُستخدم لجميع التقنيات التي تمكّن اتصال الجهاز بالإنترنت. فهو ببساطة يجعل منزلك "منزلاً ذكياً"، ويمكنك التحكم في جميع أجهزتك الإلكترونية عبر تطبيق أو حتى أمر صوتي. وباستخدام أجهزة الاستشعار، يقوم النظام بجمع البيانات باستمرار لتحديد أنماط الاستهلاك الخاصة بك، وبالتالي تخصيص تجربتك.

لا يقتصر تطبيق هذه النصائح البسيطة على توفير مكان أفضل للعيش فيه، ولكنه يسهم أيضاً في وضع حلول لكارثة موازية أكبر بكثير، ألا وهي التغير المناخي.

للتعرف إلى المزيد، يرجى زيارة: https://www.sdgenergy.com/save-with-solar.

طباعة