نسبة العاملين «عن بُعد» بلغت 75% من قوة العمل

%60 نسبة المواطنين في الإدارة العليا لـ «الإمارات الإسلامي»

صورة

قال الرئيس التنفيذي لعمليات مصرف الإمارات الإسلامي، سهيل بن طراف المنصوري، إن «نسبة التوطين في الإدارة العليا للمصرف جاوزت 60%، وفي الإدارة المتوسطة 35%، وذلك في نهاية الربع الأول من عام 2020».

وكشف لـ«الإمارات اليوم» أن «عدد المواطنين العاملين في المصرف بلغ 387 موظفاً من إجمالي 1500 موظف، وأن نسبة التوطين الكلية في كل الإدارات تبلغ 26%».

فرص وتدريب

أكد المنصوري أن المصرف يركز على رفع نسبة التوطين إلى 40%، اتساقاً مع توجيهات المصرف المركزي برفع هذه النسبة خلال السنوات الثلاث المقبلة، لافتاً إلى أن المصرف وفر العديد من الفرص الوظيفية للشباب الخريجين، كما أخذ على عاتقه أن يكون مشاركاً في رفد القطاع المصرفي بالكادر المواطن، إذ درّب 338 مواطناً خلال عام 2019، عدد كبير منهم تم من خلال برامج يعمل عليها المصرف لدمج خريجي الجامعات والثانوية العامة في القطاع المصرفي.

وشدد على أن التوطين قضية مهمة في هذا القطاع الحيوي والحساس، الذي يجب أن يكون من أولويات التوظيف لدى المصارف.

جائحة «كورونا»

أوضح المنصوري أن «جائحة فيروس (كورونا) المستجد، فرضت تحديات كبيرة على المصارف عموماً، وأن المصارف ذات الجاهزية العالية في موضوع التكنولوجيا استطاعت أن تتحول بسرعة إلى تقديم خدماتها عن بُعد».

وأكد أن «الإمارات الإسلامي» استطاع اجتياز التحدي الذي تسببت فيه جائحة «كورونا»، من خلال جاهزيته للتعامل عن بُعد، إذ سرع خطته لتطوير البنية التكنولوجية، بما يتلاءم مع الظرف، ونجح في ذلك، إذ أصبحت الغالبية العظمى من المعاملات تتم إلكترونياً.

العمل عن بُعد

ذكر المنصوري أن نسبة العاملين «عن بُعد» بلغت 75% من قوة العمل، كما تم تعويض نقص عدد الفروع بزيادة استخدام المنصات الرقمية للخدمات عبر الإنترنت والهاتف المحمول، مبيناً أن الغالبية العظمى من العمليات تمت عن بُعد، منها عمليات التحويل أو الايداعات للمبالغ المحددة من المصرف المركزي.

وقال إن «هذا التحول التقني أصبح مطلباً ملحاً للمتعاملين مع المصارف، ذلك أن المتعامل يبحث على راحته، والتقنية توفر له هذه الراحة».

مختلف القنوات

وأشار المنصوري إلى أن المصارف تستخدم كل القنوات للوصول إلى المتعامل، سواء كانت قنوات خاصة بالمصرف، أو قنوات تواصل اجتماعي.

وتابع: «يسخر مصرف الإمارات الإسلامي تطبيقات التواصل الاجتماعي، لتقديم بعض الخدمات للمتعاملين دون تعريض خصوصيتهم لأي مشكلات»، داعياً المتعامل اللجوء إلى الطرق التقليدية لتقديم شكواه عبر خدمة المتعاملين الهاتفية أو عن طريق الفروع، وليس عبر مواقع التواصل الاجتماعي

أكد المنصوري أن «الإمارات الإسلامي» يركز على دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة الأكثر تأثراً بتداعيات الأزمة الراهنة، من باب المسؤولية المجتمعية التي يضطلع بها، لافتاً إلى أن المصرف يدرس كل حالة بحسب ظروفها.


إسهامات اجتماعية

قال الرئيس التنفيذي لعمليات مصرف الإمارات الإسلامي، سهيل بن طراف المنصوري، إن «البنك مسهم أساسي في الإسهامات الاجتماعية».

وأوضح أن «المصرف يركز على قطاعي التعليم عن طريق الإسهام في مبادرات التعليم عن بُعد، إضافة إلى القطاع الصحي، من خلال الإسهام في مراكز فحص (كورونا)».

طباعة