بلغت 156.6 مليار درهم بنهاية فبراير

    «المركزي»: 88.7% من ودائع الادخار في البنوك الوطنية

    بيانات «المركزي» حددت إجمالي ودائع الادخار في كل البنوك بـ 176.6 مليار درهم. أرشيفية

    استحوذت البنوك الوطنية على الحصة الأكبر من الودائع الادخارية بالقطاع المصرفي بنسبة 88.7%، حيث بلغ رصيدها بنهاية فبراير الماضي 156.6 مليار درهم، مقابل 20 ملياراً في البنوك الأجنبية، وذلك بحسب بيانات صادرة، أمس، عن المصرف المركزي. وأشارت البيانات إلى أن إجمالي ودائع الادخار في كل البنوك البالغة 176.6 مليار درهم، تتوزع تقريباً مناصفة بين البنوك التجارية ونظيرتها المصارف الإسلامية.

    من جانبه، قال الخبير المصرفي، أمجد نصر، إن «البنوك الوطنية لديها انتشار واسع وتغطية جغرافية كبيرة، من خلال شبكات الفروع ومندوبي المبيعات وخدمات رقمية، إضافة إلى أن العائد على الودائع الاستثمارية في البنوك الوطنية جيد، وتوجد مرونة في فتح حسابات الادخار عكس البنوك الأجنبية، التي تستهدف شرائح عليا من ناحية الدخل وأصحاب الثروات».

    وأضاف أن «البنوك الوطنية تتيح لكل الشرائح فتح حسابات توفير وسهولة ويسر في التعامل».

    وبيّن أن البنوك الأجنبية لا تستطيع فتح أكثر من ثمانية أفرع على مستوى الدولة، والعميل يريد وجود فرع قريب منه، مشيراً إلى أن البنوك الوطنية لديها ميزة تتعلق باللغة، إذ تتيح لعملائها موظفين باللغتين العربية والإنجليزية، بما يخلق ارتياحاً في التعامل لدى العملاء.

    وبحسب البيانات، بلغ رصيد ما يمتلكه المصرف المركزي من سبائك ذهبية ضمن أصوله خمسة مليارات و615 مليون درهم بنهاية فبراير، مقارنة بخمسة مليارات و314 مليون درهم بنهاية يناير السابق، بزيادة شهرية قدرها 301 مليون درهم، تعادل نمواً نسبته 5.7%.

    واستقر عدد الموظفين في البنوك بنهاية فبراير عند مستويات يناير السابق، بواقع 35 ألفاً و637 موظفاً.

    وبلغ عدد الشيكات التي تمت مقاصتها باستخدام صورها الضوئية 205 آلاف شيك بقيمة 4.2 مليارات درهم.


    رصيد «المصرف» من السبائك الذهبية بلغ 5.6 مليارات درهم بنهاية الشهر الماضي.

    البنوك الوطنية لديها انتشار واسع عبر شبكات الفروع ومندوبي المبيعات وخدمات رقمية.

    205

    آلاف شيك تمت مقاصتها بقيمة 4.2 مليارات درهم.

    طباعة