الحجز المبكر والتواريخ المرنة تمنح المسافر خيارات أكبر وأسعاراً أقل

    50% ارتفاعاً في أسعار تذاكر الطيران إلى 3 بلدان عربية

    صورة

    قال مديرو وكالات سفر وسياحة إن الطلب على السفر ارتفع إلى مستويات كبيرة، مع اقتراب الإجازة المدرسية المقبلة، لاسيما إلى الوجهات الإقليمية المعتادة، ما انعكس على ازدياد أسعار تذاكر الطيران بنسبة بلغت نحو 50%، مقارنة بمستوياتها المعتادة.

    وذكروا، لـ«الإمارات اليوم»، أن الأسعار تواصل الارتفاع في ظل الطلب القوي، تزامناً مع الإجازة التي تبدأ منتصف شهر ديسمبر الجاري، خصوصاً إلى الوجهات الإقليمية التي يقصدها المقيمون بغرض زيارة بلدانهم، مثل: مصر والأردن ولبنان، فضلاً عن محطات سياحية بغرض قضاء العطلات.

    وأوضحوا أن بعض الرحلات الجوية بدأت بتسجيل مستويات إشغال شبه كاملة، مشيرين إلى أن الحجز المبكر والتواريخ المرنة تمنح المتعامل خيارات أكبر وإيجاد رحلات جوية بأسعار أقل.

    أسعار التذاكر

    وتفصيلاً، قال المدير العام لوكالة «الفيصل» للسفريات والسياحة، ياسين دياب، إن «أسعار تذاكر الطيران إلى وجهات إقليمية وسياحية، انطلاقاً من السوق الإماراتية، تواصل الارتفاع في ظل الطلب القوي، تزامناً مع إجازة الفصل الدراسي الأول التي تبدأ منتصف شهر ديسمبر الجاري»، مشيراً إلى أن «الكثير من الرحلات الجوية تسجل مستويات إشغال مرتفعة للغاية».

    وأضاف أن «الطلب يتركز بشكل كبير في المحطات الإقليمية، التي يقصدها المقيمون بغرض زيارة بلدانهم، مثل: مصر والأردن ولبنان، فضلاً عن وجهات آسيوية»، لافتاً إلى أن «الجزء الآخر من الطلب يتركز في الوجهات السياحية، بغرض قضاء العطلات». وركز على «وجود زيادة ملحوظة في الحجوزات إلى كلٍّ من: أرمينيا وجورجيا وأذربيجان، فضلاً عن ماليزيا وسنغافورة وتايلاند».

    وبين أن «أسعار تذاكر الطيران أعلى بنسبة 25% في المتوسط، مقارنة بالمستويات الطبيعة، وهذه الزيادات قد تصل إلى نسبة تراوح بين 50 و75% بالنسبة للحجوزات التي تتزامن مع الأيام الأولى التي تلي الإجازة»، مشيراً إلى أن «الأسعار مرشحة للارتفاع، في ظل الطلب العالي».

    الإجازة المدرسية

    في سياق متصل، قال المدير العام لـ«شركة تروفاليو للسفر والسياحة»، وليد شوقي، إن «الإجازة المدرسية أسهمت في رفع مستويات الطلب على تذاكر الطيران»، موضحاً أن «الأسعار الحالية تشير إلى تخطي الطلب مستوى العرض المتاح من السعة المقعدية على الرحلات الجوية، خصوصاً في بعض الأيام».

    وأضاف أن «بعض الرحلات الجوية بدأت بتسجيل مستويات إشغال شبه كاملة، خصوصاً تلك التي تلي الإجازة المدرسية مباشرة»، مشيراً إلى أن «الضغط سيكون كبيراً على رحلات العودة أيضاً، بالنسبة للأيام الأخيرة».

    وبين أن «الزيادات في أسعار تذاكر الطيران تراوح بين 30 و45% في المتوسط، وترتفع باستمرار كلما اقترب موعد الإجازة، فيما تصل الزيادات إلى مستويات قياسية بالنسبة للحجوزات التي تتم في آخر لحظة»، لافتاً إلى أهمية «اختيار مواعيد مرنة للرحلات، لتجنب الزيادات الكبيرة في الأسعار، خصوصاً أوقات الذروة».

    وأضاف أن «الزيادات في أسعار تذاكر الطيران تتفاوت من وجهة إلى أخرى، وتعتمد بالدرجة الأولى على نسبة المقاعد المحجوزة على الرحلات الجوية، وما إذا كانت الرحلات مباشرة أو عبر أكثر من محطة».

    طلب مرتفع

    إلى ذلك، قال المدير العام لـ«شركة بالحصا للسياحة»، ناروز سركيس، إن «شهر ديسمبر الجاري يشهد طلباً مرتفعاً على السفر إلى مختلف الوجهات»، مشيراً إلى أن «الإجازة المدرسية المقبلة، وعطلة الميلاد، أسهمتا في زيادة الطلب إلى وجهات محددة، خصوصاً الإقليمية منها أو المحطات السياحية المعتادة».

    وأضاف أن «الطلب المرتفع أسهم في رفع الأسعار بنسبة 50% مقارنة بمستوياتها المعتادة، خصوصاً إلى محطات مثل مصر ولبنان والأردن، فضلاً عن وجهات سياحية في أوروبا وشرق آسيا»، لافتاً إلى أن «شركات الطيران ترفع الأسعار تدريجياً، كلما ارتفع معدل الإشغال».

    وتوقع أن «يسجل عدد من الرحلات الجوية معدلات إشغال كاملة، خلال الأيام القليلة المقبلة، فيما ستزيد الأسعار بمعدلات متفاوتة كلما اقترب موعد السفر»، لافتاً إلى أن «الحجز المبكر والتواريخ المرنة تمنح المتعامل خيارات أكبر، وإيجاد رحلات جوية بأسعار أقل».


    زيادات الأسعار

    قال نائب الرئيس التنفيذي لشركة الريّس للسفريات، محمد جاسم الريس، إن «الزيادات في أسعار تذاكر الطيران، تتركز في الوجهات التي تشهد طلباً، انطلاقاً من السوق الإماراتية، بغرض الزيارة أو السياحة خلال فترة الإجازة المدرسية»، لافتاً إلى أن «الأسعار في العموم، حالياً، أقل من المستويات التي تسجل عادة خلال ذروة الصيف».

    وأضاف الريس أن «الإجازة المدرسية أسهمت في رفع حجوزات المواطنين بغرض السياحة بنسب متفاوتة، وتتركز في محطتين أساسيتين، هما: بريطانيا وتايلاند، فضلاً عن وجهات شتوية، مثل: سويسرا وروسيا».

    طباعة