استحوذت على نسب تصل إلى 60% من إجمالي المبيعات منذ بداية 2019

    شركات: «الكروس أوفر» تتصدر مبيعات السيارات في السوق المحلية

    صورة

    أفادت شركات سيارات، في الدولة، بأن المركبات من فئة «الكروس أوفر»، لاسيما الموفرة للوقود منها ذات المحركات الصغيرة، استحوذت على الحصة الكبرى من مبيعات السيارات بالسوق المحلية منذ بداية العام الجاري، بنسبة وصلت إلى نحو 60% من إجمالي المبيعات.

    وذكر مسؤولون في تلك الشركات، لـ«الإمارات اليوم»، على هامش المشاركة في معرض «دبي الدولي للسيارات 2019»، أن تلك الفئة من السيارات تعتبر حالياً التوجه الأبرز للشركات في سوق الدولة، لافتين إلى أن زيادة الطلب على سيارات «الكروس أوفر» رفعت حدة المنافسة بين الشركات، ما اضطر بعضها إلى طرح عدد من الطرز المماثلة لمواكبة الطلب.

    طلب مرتفع

    وتفصيلاً، قال المدير الإداري للتسويق في شركة العربية للسيارات، صلاح يموت، إن مبيعات سيارات «الكروس أوفر» - (سيارات ذات حجم متوسط يراوح بين أحجام سيارات الصالون وسيارات الدفع الرباعي الكبيرة) - شهدت معدلات طلب مرتفعة من المستهلكين خلال العام الجاري، مقارنة بالسيارات الأخرى، مشيراً إلى أن سيارات «الكروس أوفر» لدى الشركة استحوذت على 60% من إجمالي مبيعات السيارات منذ بداية العام.

    وأوضح يموت أن هناك أسباباً عدة، لزيادة الطلب على تلك النوعية من السيارات، لاسيما الموفرة للوقود، أبرزها أن هذه السيارات تتيح للمستهلكين الحصول على مركبات عائلية مرتفعة عن الأرض بأسعار منخفضة، قريبة من أسعار سيارات الصالون العادية، فضلاً عن توفيرها للوقود، خصوصاً المزودة بمحرك «1600 سي سي».

    منافسة

    من جهته، ذكر مدير فرع المبيعات في شركة الحبتور للسيارات، حسن فرج الله فرج، أن سيارات «الكروس أوفر»، التي يعمل معظمها بنظام الدفع الأمامي وليس الرباعي، تعد من الفئات ذات الحصص الكبرى للمبيعات في أسواق الدولة، خصوصاً بالنسبة للأفراد وليس للشركات، الأمر الذي رفع حدة المنافسة بين الشركات، لاستقطاب المتعاملين إلى طرز سيارات مماثلة لديها، وبالوقت نفسه دفع الشركات للمنافسة بسيارات جديدة كلياً من تلك النوعية.

    وأضاف أن سيارات «الكروس أوفر» استأثرت بحصص بلغت نحو 45% من إجمالي مبيعات السيارات في الشركة منذ بداية العام الجاري، لاسيما الطرز الموفرة للوقود منها ذات المحركات الصغيرة، لافتاً إلى أن الشركة لديها طلب متنامٍ على تلك النوعية من السيارات.

    وتوقع فرج أن يكون هناك توجه مستمر في الأسواق المحلية إلى تلك الفئة من السيارات، باعتبارها من الأنواع التي تلبي متطلبات المستهلكين في الحصول على سيارات عائلية مرتفعة عن الأرض، مثل سيارات الدفع الرباعي، علاوة على أنها اقتصادية في استهلاك الوقود، كما أنها تتيح تقنيات متطورة بأسعار منخفضة.

    «ترند»

    بدورها، قالت مديرة تسويق المنتجات لسيارات «شيفروليه» لدى شركة «جنرال موتورز»، مارتا ريجيني، إن سيارات «الكروس أوفر» الموفرة للوقود استحوذت على حصص النمو الكبرى من مبيعات السيارات بالأسواق المحلية أخيراً، مشيرة إلى أن ذلك ظهر بشكل ملحوظ بزيادة الطلب على طرز مختلفة من تلك الفئة، الأمر الذي حفز الشركة على طرح سيارات جديدة من فئة «الكروس أوفر».

    وبينت ريجيني أن سيارات «الكروس أوفر»، التي تأتي بمحرك صغير، وبهيكل كبير، تعتبر حالياً التوجه الأبرز للشركات في سوق الإمارات، لافتة إلى أنها تباع بأسعار اقتصادية، وتوفر تقنيات متطورة تماثل نظيرتها في السيارات الأخرى المرتفعة السعر، فضلاً عن أنها تتناسب مع أجواء الدولة، خصوصاً للعائلات الكبيرة، كما أنها تعد من المركبات الموفرة للوقود، وهذه ميزة أصبح العديد من المستهلكين يهتم بها بشكل كبير قبل الشراء.

    وأضافت أنه مع زيادة الإقبال على تلك الفئة من السيارات، والتي أصبحت «ترنداً» شائعاً في السوق المحلية، زادت حدة المنافسة بين الشركات، سواء عبر تقديم عروض خاصة، أو من خلال طرح طرز جديدة من سيارات «الكروس أوفر».

    • «الكروس أوفر» تعتبر من السيارات العائلية المرتفعة، التي تتميز بتوفير الوقود.

    طباعة