شركات إماراتية تختص بـ «تحويل» المركبة إلى نموذج مدرّع

    «دبي الدولي» يشهد عرض مركبات مصفحة «حسب الطلب»

    صورة

    شهدت فعاليات «معرض دبي الدولي للسيارات 2019»، حضوراً ملحوظاً لشركات تعمل في السوق الإماراتية، وتختص بتحويل السيارات إلى مركبات مصفحة.

    وقال الرئيس التنفيذي في شركة «انكاس» للمركبات، أوليبكهون ماكسوموف، إن الشركة التي أنشئت في السوق الإماراتية تعمل على تحويل السيارات من علامات تجارية مختلفة إلى مركبات مصفحة ضد الرصاص، سواء في الهيكل الخارجي أو الزجاج.

    وكشف أن الشركة عرضت نماذج مختلفة ضمن منصتها تحت شعار «صنع في الإمارات»، فيما يختص بعمليات تحويل المركبة.

    وأضاف أن لدى الشركة مصنعاً في «مجمع دبي للاستثمار» للزجاج المصفح، فيما يتم استيراد الصلب المدرع من الخارج، مشيراً إلى أن كلفة تحويل السيارة تقدر بنحو 30 إلى 40% من إجمالي كلفة بيعها في الأسواق.

    ولفت إلى أن السيارات ذات المحرك العالي القوة بداية من محرك 2000 سي سي مؤهلة لعملية التحويل.

    بدوره، قال المدير والمؤسس لشركة «زيدر» للمركبات، وسام سينو، إن الشركة عرضت نموذجاً لسيارة رياضية تم تصنيع هيكلها محلياً، باستثناء المحرك و«الشاسيه» اللذين تم استيرادهما من شركة «إنفينتي» في اليابان، لافتاً إلى أن المحرك من نوعية «بي 6» بقوة 620 حصاناً.

    وأكد أن «زيدر» حصلت على ترخيص بالتأسيس في دولة الإمارات، وتقوم بعملها بحسب الطلب بكلفة تبدأ من 238 ألف درهم، تحت موديل أطلقت عليه «زيدر أتو ريس».

    وأوضح أن الشركة بدأت عملها في الولايات المتحدة ولبنان، ثم انتقلت إلى السوق الإماراتية.

    في السياق نفسه، قال المدير والمؤسس لشركة «عجلاني موتورز»، بشار عجلاني، إن الشركة طرحت عبر منصتها نموذجاً لسيارة رياضية، تم تصميم هيكلها بالكامل في الأسواق الإماراتية.

    طباعة