أطلقت برنامج «تصميم المدن 2019» في طوكيو

    دبي الذكية: ربط 200 ألف مستخدم بالهوية الرقمية نهاية 2019

    بن بشر أكدت خلال إطلاق البرنامج أن الهوية الرقمية ترتبط بـ60 جهة في الدولة حالياً. من المصدر

    أفادت دبي الذكية بأن هناك خططاً تنفذها مع الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات، تستهدف ربط 200 ألف مستخدم على مستوى الدولة بأنظمة الهوية الرقمية نهاية العام الجاري، وذلك في إطار التوسع باستخدامها على المستوى الاتحادي.

    وقالت مدير عام دبي الذكية، الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، خلال لقاء صحافي عقدته في دبي، أمس، لإطلاق البرنامج التدريبي لـ«تصميم المدن 2019» في طوكيو، إن مبادرة «الهوية الرقمية» التي تم إعدادها بالتعاون مع «تنظيم الاتصالات»، ترتبط حالياً بـ60 جهة في الدولة، فيما تتم دراسة الربط التدريجي لموظفي حكومة دبي بها.

    وأضافت بن بشر أن دبي الذكية تعمل حالياً مع 14 بنكاً في دبي لتطبيق «الهوية الرقمية»، خصوصاً عقب اعتمادها من المصرف المركزي.

    وذكرت أن الهوية الرقمية تعد من المبادرات المستقبلية التي تعزز من التحول الرقمي الذكي على مستوى الدولة، لافتة إلى أن هناك بعض الدول الأوروبية التي تطبق نظام الهوية الرقمية، غير أنها أوضحت أن الدولة تمتاز في أنظمتها باحتواء «التوقيع الرقمي»، و«السيل الرقمي» لملفات بيانات المستخدمين.

    إلى ذلك، بيّنت بن بشر أن البرنامج التدريبي لـ«تصميم المدن 2019» في طوكيو خلال الفترة من 24 إلى 29 نوفمبر المقبل، يستهدف الاطلاع على التجربة الرقمية في اليابان، وبحث الاستفادة من نشر الخدمات الرقمية الذكية، وتصميمها بشكل يتناسب مع العادات الثقافية للأفراد، مشيرة إلى أن البرنامج يأتي ضمن سلسلة البرامج التدريبية التي تنظمها دبي الذكية لأبطال السعادة، تطبيقاً لأهداف «أجندة السعادة» التي تعمل على تنفيذها.

    وأضافت أن البرنامج في طوكيو سيضم ممثلين من جهات حكومية مختلفة بدبي من فريق «أبطال السعادة»، الذين شارك بعضهم في المرحلتين السابقتين لبرنامج «تصميم المدن» خلال العامين السابقين في الدنمارك والولايات المتحدة.

    وأوضحت بن بشر أن البرنامج يركز على ثلاثة محاور رئيسة، تتمثل بالذكاء والإنسان والتصميم، حيث يشكل الإنسان أبرز محاور البرنامج، في ظل مساهمة مسألة توظيف الحلول التكنولوجية المتطورة في تصميم منتجات وخدمات ذكية لرفع مستوى السعادة لسكان وزوار إمارة دبي.

    ولفتت إلى أن دبي الذكية حددت خمسة مخرجات رئيسة للبرنامج، هي: فهم تطبيقات السعادة الذكية، وإدراك أهمية التنوع الثقافي في التصميم، وتعلم أثر تصميم تجارب المدينة والخدمات المبنية على البيانات، فضلاً عن الاطلاع على أدوات ومنهجيات تساعد على زيادة تبني الخدمات، وتنفيذ مشروعات مبنية على البيانات في دبي.

    30 مبادرة

    قال مدير المشروعات في دبي الذكية ومسؤول مشروع أجندة «أبطال السعادة»، حمد العوضي، إن «المرحلة الثالثة للبرنامج التدريبي لـ«تصميم المدن 2019» في طوكيو تأتي بعد الاستفادة من المرحلتين السابقتين للبرنامج بالدنمارك والولايات المتحدة في إعداد 30 مبادرة تم تطبيقها في مؤسسات حكومية مختلفة بدبي.

    طباعة