بلغت 231 مليار درهم في 2018

    دبي تضاعف تجارتها الخارجية في تقنية المعلومات خلال 10 سنوات

    صورة

    أظهرت إحصاءات أصدرتها دائرة جمارك دبي، أمس، بالتزامن مع «أسبوع جيتكس للتقنية 2019»، أن دبي استطاعت مضاعفة تجارتها الخارجية في قطاع تقنية المعلومات خلال السنوات الـ10 الماضية مع وصول نسبة النمو المحققة في التجارة بهذا القطاع بين العامين 2009 و2018 إلى أكثر من 97%، حيث بلغت قيمة التجارة الخارجية في تقنية المعلومات العام الماضي نحو 231 مليار درهم مقابل 117 مليار درهم في عام 2009.

    وأشارت الإحصاءات إلى أن نسبة النمو في تجارة دبي بتقنية المعلومات خلال النصف الأول من العام الجاري، بلغت نحو 3% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي لتصل قيمتها إلى نحو 118 مليار درهم مقابل 114 مليار درهم، موضحة أن قيمة الواردات بلغت 60 مليار درهم، فيما بلغت قيمة الصادرات 875 مليون درهم، بينما بلغت قيمة إعادة التصدير 57 مليار درهم.

    ووفقاً لبيانات «جمارك دبي»، تتقدم الصين في مركز الشريك التجاري الأول لدبي في التجارة بقطاع تقنية المعلومات بقيمة 32 مليار درهم، تليها فيتنام بقيمة 15 مليار درهم، ثم السعودية في مركز الشريك التجاري الثالث بتسعة مليارات درهم.

    وتتصدر أجهزة الهواتف الذكية والخلوية تجارة دبي الخارجية في قطاع تقنية المعلومات وأجهزة الاتصال، حيث تبلغ قيمة التجارة في تلك الأجهزة 66.6 مليار درهم، تليها أجهزة الكمبيوتر المحمول بقيمة تسعة مليارات درهم، ثم قطع غيار الهواتف بقيمة 2.8 مليار درهم، تتبعها وحدات لتخزين المعلومات بقيمة 1.7 مليار درهم وأجهزة التلفاز الذكية بقيمة مليار درهم.

    وقال المدير العام لـ«جمارك دبي»، أحمد محبوب مصبح، إن «دبي ترسّخ بجدارة موقعها العالمي مركزاً دولياً محورياً لتجارة أجهزة الاتصالات وتقنية المعلومات، مدفوعة برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بضرورة العمل على تحقيق الريادة العالمية في مجال الإبداع والابتكار، والمشاركة الفاعلة في قيادة التطور السريع الذي يشهده العالم مع تسارع إنجازات الثورة الصناعية الرابعة».

    وأضاف مصبح أن «تجارة أجهزة الاتصالات وتقنية المعلومات من أهم المكونات الحيوية التي تحرك عجلة التجارة العالمية وتؤثر في مستوى نموها، ولذلك نعمل على أن نقدم أفضل التسهيلات التجارية والجمركية للشركات العالمية التي تقود صناعة وتجارة تقنية المعلومات، ونطبق أفضل الممارسات وأعلى المعايير الدولية في التسهيلات المقدمة لهذا القطاع لتلبية متطلباته بسرعة الإنجاز عبر تمكينه من الوصول العاجل إلى الأسواق المحلية والإقليمية والعالمية».

    وأكد أن «(جمارك دبي) تطوّر باستمرار قدراتها وابتكاراتها الجمركية لتلبي متطلبات واحتياجات المتعاملين بجودة وسرعة الإنجاز، فتقدم لهم قيمة مضافة حقيقية تعزز قدرتهم على زيادة عوائدهم من اختيارهم دبي مقصداً وممراً لعملياتهم التجارية».

     «رايز».. منصة لأتمتة الإجراءات الجمركية

    استعرضت الجمارك العالمية خلال فعاليات معرض «أسبوع جيتكس للتقنية 2019»، تحت مظلة جناح مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة المشاركة في المعرض، منصة «رايز» الأولى من نوعها في العالم لأتمتة الإجراءات الجمركية في نظام تقني واحد. ويعمل النظام الجديد على التصدي للتحديات والتهديدات التي تواجه الأنظمة الجمركية والإدارية بشفافية تحقق أعلى مستويات الأمن والسلاسة التجارية التي تطمح إليها الحكومات.

    كما يدعم هذا النظام العالمي المتطوّر الارتقاء بالتصنيف العام للدولة في مؤشرات التنافسية العالمية وزيادة العائدات وتسريع التجارة عبر حماية وإدارة سلسة الإمداد.

    وتهدف «رايز» التي تم تصميمها بالتعاون مع «دوتك» الذراع التقنية لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة إلى توفير حلول سهلة تعتمد على الذكاء الاصطناعي وأنظمة «بلوك تشين»، لتحدث نقلة نوعية في أنظمة إدارة الجمارك والنظم التجارية في الدول الناشئة والمتطورة، ما يحقق فعالية كبيرة في تقليص كلفة العمليات الجمركية وزيادة في قيمة التجارة، وكذلك الكفاءة الأمنية العالية من خلال توفير المعلومات الاستخبارية الجمركية المتكام


    - 117 مليار درهم تجارة

    دبي الخارجية

    بتقنية المعلومات

    في 2009.

    طباعة