«طاقة أبوظبي»: خفض استهلاك الكهرباء 22%.. والمياه 32% بحلول 2030

قال رئيس دائرة الطاقة في أبوظبي، المهندس عويضة مرشد المرر، إن استضافة أبوظبي لمؤتمر الطاقة العالمي بنسخته الـ24 تُشكل إضافة نوعية لمسيرة الإمارة، وتأكيداً على مكانتها المميزة كإحدى أبرز العواصم العالمية للطاقة.

وأَضاف في تصريحات على هامش المؤتمر: «تتيح لنا هذه الفعالية العالمية استعراض المستجدات التي شهدها قطاع الطاقة المحلي على اختلاف محاوره، ابتداء من عملية إعادة الهيكلة العام الماضي التي تميزت بالفصل بين الدور التنظيمي والتشريعي وبين الدور التشغيلي للقطاع مع تحفيز عملية التحول الفعال لقطاع الطاقة وتفعيل مشاركة القطاع الخاص في سوق الطاقة المحلية، وصولاً إلى إعلاننا عن استراتيجية أبوظبي لإدارة جانب الطلب وكفاءة الطاقة 2030، والتي تعد أحد أبرز الإنجازات التي انبثقت عن جهد مشترك بين مجموعة من الجهات المحلية، بهدف خفض استهلاك الكهرباء بنسبة 22% والمياه بنسبة 32% بحلول عام 2030 استناداً إلى خط الأساس لعام 2013».

وأكد أن مؤتمر الطاقة الذي يستقطب أبرز صانعي القرار من وزراء ورؤساء شركات ومستثمرين وباحثين متخصصين في مجالات قطاع الطاقة، والذي ينظم تحت شعار «طاقة من أجل الازدهار»، يُشكل دفعة قوية لدائرة الطاقة لمواصلة مسيرتها في إدارة توجهات أبوظبي لتحقيق التحوّل نحو عصر جديد للطاقة مبني على أسس الكفاءة والاستدامة والمسؤولية البيئية. وبين المرر أن دائرة الطاقة ستطلع المشاركين وزوّار المؤتمر على مجموعة من مشروعاتها ومبادراتها في هذا المجال، مثل إطلاقها محطة براكة للطاقة النووية السلمية، ومحطة نور أبوظبي للطاقة الكهروضوئية، ومحطة الطويلة لتحلية المياه بتقنية التناضح العكسي، فضلاً عن إنشاء شركة مصدر للطاقة النظيفة، وغيرها من المشروعات التي تُعد من الأفضل على مستوى العالم.

طباعة