مع اقتراب بدء العام الدراسي وانتهاء الإجازات

وكالات سفر: أسعار تذاكر الطيران في أدنى مستوياتها صيفاً

صورة

قال مديرون وعاملون في وكالات سفر: «إن أسعار تذاكر الطيران تراجعت إلى أدنى مستوياتها صيفاً، مع انحسار المستويات الكبيرة للطلب خلال الشهرين الماضيين»، موضحين أنه «مع اقتراب بدء العام الدراسي، وعودة نسبة كبيرة من سكان الدولة بعد انتهاء الإجازات، فإن حجم العرض للسعة المقعدية تخطى الطلب في السوق».

وذكروا لـ«الإمارات اليوم» أن «متوسط كلفة تذاكر الطيران للحجوزات تراجعت حالياً بنسب وصلت إلى نحو 80%»، لافتين إلى أن «معدلات التراجع طالت الوجهات الإقليمية التي تشهد ازدحاماً بسبب إقبال المقيمين في الإمارات على زيارة بلدانهم خلال العطلة الصيفية، فضلاً عن الوجهات السياحية الشعبية انطلاقاً من السوق المحلية».

وأظهر مسح، أجرته «الإمارات اليوم»، تراجع متوسط أسعار الرحلات الجوية المباشرة إلى وجهات عربية وأخرى سياحية، اعتباراً من بداية شهر سبتمبر المقبل، والعودة في منتصف الشهر ذاته، حيث وصل متوسط أسعار الرحلات المباشرة إلى القاهرة في الفترة بين الأول وحتى 10 من سبتمبر إلى نحو 1300 درهم، مقابل 1600 درهم إلى العاصمة الأردنية، عمّان، ونحو 1100 درهم بالنسبة للرحلات إلى بيروت.

وسجل متوسط أسعار تذاكر الطيران للرحلات المباشرة إلى لندن نحو 3000 درهم، فيما وصلت الأسعار إلى نحو 2000 درهم إلى العاصمة التايلاندية بانكوك، و2500 درهم إلى مدينة زيوريخ السويسرية.

تراجع الأسعار

وقال المدير العام لشركة بالحصا للسياحة، ناروز سركيس، إن «أسعار تذاكر الطيران تراجعت خلال الفترة الحالية بنسب كبيرة، في ظل تراجع الطلب مع بدء الموسم الدراسي، وانتهاء فترة الإجازات الصيفية»، لافتاً إلى أنه «بعيداً عن الحجوزات - التي تتم في الأيام الأخيرة من موعد السفر - نجد أن أسعار تذاكر الطيران تراجعت بنسب وصلت إلى 70% حالياً، مقارنة بمعدلاتها خلال الفترة الماضية». وأضاف سركيس أن «أسعار التذاكر للرحلات المتجهة إلى محطات إقليمية وأخرى سياحية شعبية هي في أدنى مستوياتها صيفاً»، مشيراً إلى أن «نسب التراجع قد تكون أكبر في حال تم اختيار رحلة العودة اعتباراً من منتصف شهر سبتمبر».

وذكر أن «تدني الأسعار يشكل فرصة كبيرة لقضاء العطلات والإجازات بالنسبة للذين لم يتمكنوا السفر خلال الفترة الماضية، وليس لديهم ارتباطات بالموسم الدراسي».

وأشار سركيس إلى أن «قطاع السفر في السوق المحلية مقبل على ذروة أخرى، لكن بدرجة أقل إلى المحطات الإقليمية تحديداً وتلك القريبة، وذلك خلال إجازة اليوم الوطني الإماراتي، الذي يصادف بداية شهر ديسمبر المقبل»، مؤكداً أن «الحجوزات المبكرة لأوقات الذروة هي أفضل وسيلة للحصول على أسعار مخفضة للتذاكر».

رحلات العودة

من جهته، قال المدير العام لوكالة «الفيصل»، للسفريات والسياحة، ياسين دياب، إن «متوسط أسعار تذاكر الطيران شهدت تراجعاً ملحوظاً مع انتهاء موسم الإجازات، وبدء العام الدراسي»، لافتاً إلى أن «الضغط على رحلات العودة بدأ يقل أيضاً، ومن المتوقع أن يستمر حتى منتصف سبتمبر المقبل».

وأوضح دياب أن «الأسعار هي أقل بنسبة 80%، مقارنة بالمستويات العادية بالنسبة لبعض الوجهات»، مضيفاً أن «متوسط أسعار تذاكر السفر للرحلات في بداية سبتمبر والعودة في منتصف الشهر ذاته، هي في أدنى مستوياتها خلال موسم الصيف ككل».

وبيّن أن «كلفة قضاء العطلات السياحية تشهد تراجعاً كبيراً خلال الفترة المحددة مع انخفاض أسعار التذاكر، إلى جانب الإقامة الفندقية»، مشيراً إلى أن «الأسعار مرتبطة بالدرجة الأولى بمستوى الطلب في الأسواق، وتوافر السعة المقعدية الكافية على الوجهات المقصودة، خصوصاً خلال أوقات الازدحام».

ذروة الصيف

بدوره، قال المدير العام لوكالة «ترو فاليو للسفر والسياحة»، وليد شوقي، إن «فترة الذروة الصيفية بدأت في يونيو الماضي، واستمر الطلب على حجوزات الطيران بنسب متفاوتة وصلت إلى ذروتها خلال عطلة عيد الأضحى».

وذكر أنه «بالنسبة للحجوزات التي تتم في شهر سبتمبر، فإنها تعدّ الأدنى من حيث الكلفة منذ يونيو الماضي»، مشيراً إلى أن «الضغط الكبير على الرحلات الجوية القادمة، سيبدأ بالتراجع التدريجي خلال الأيام القليلة المقبلة».

وأوضح شوقي أنه «في منتصف شهر سبتمبر المقبل فإن الأسعار في الإجمال ستكون متدنية بالنسبة لمختلف الوجهات الإقليمية أو المحطات السياحية، التي تلقى رواجاً انطلاقاً من السوق المحلية»، لافتاً إلى أن «الذروة المقبلة للسفر ستتركز في بعض المحطات والوجهات خلال أعياد الميلاد، ورأس السنة الميلادية اعتباراً من ديسمبر المقبل».


1300

درهم متوسط أسعار

الرحلات إلى القاهرة

بين الأول و10 سبتمبر.

طباعة