أبرزها «إكسبو 2020» والبنية التحتية والتقنية

10 عوامل تعزز استضافة دبي مؤتمر «غرف التجارة العالمية 2021»

دبي تمتلك خبرة واسعة في استضافة المعارض والمؤتمرات العالمية. أرشيفية

تستضيف إمارة دبي المؤتمر الـ12 لغرف التجارة العالمية خلال عام 2021، ويعد الفوز باستضافة المؤتمر إنجازاً يضاف إلى سجل إنجازاتها النوعية، إذ سيقام المؤتمر تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وينظمه الاتحاد العالمي لغرف التجارة، التابع لغرفة التجارة الدولية، مستقطباً ممثلي ما يزيد على 12 ألف غرفة تجارة حول العالم، من نحو 100 دولة، ما يؤكد مكانة دبي كمركز عالمي للمال والأعمال.

وهناك 10 عوامل عززت فوز دبي باستضافة المؤتمر، أبرزها انطلاق معرض «إكسبو 2020» خلال العام المقبل وينتهي في أبريل 2021، والبنية التحتية القوية بالإمارة، بجانب تميزها كعاصمة للاقتصاد الإسلامي.

1- «إكسبو 2020»

يتزامن المؤتمر مع فترة انعقاد معرض «إكسبو 2020 دبي»، حيث سينظم مؤتمر غرف التجارة العالمية في فبراير 2021، وما يعنيه ذلك من تدفق العالم جميعاً إلى دبي مع توقعات بجذب الإمارة أكثر من 25 مليون زائر وسائح، ما سيجعل الإمارة خلال تلك الفترة الوجهة الأولى للأعمال في العالم.

2- عاصمة الاقتصاد الإسلامي

التزام دبي التام بكونها عاصمة الاقتصاد الإسلامي، وفق المبادئ الثمانية التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، واستثماراتها في مجال المال والأعمال، الأمر الذي يعزز سمعتها العالمية، وقدرتها على جذب فئات جديدة من ممثلي غرف التجارة حول العالم لبحث التعاون والشراكات الاقتصادية.

3- كفاءة تنظيم الفعاليات

خبرة دبي الواسعة في استضافة المعارض والمؤتمرات العالمية، والقيمة المضافة التي دوماً تضيفها الإمارة للفعاليات التي تستضيفها من نمو في عدد المشاركين وابتكار في الإدارة وكفاءة في التنظيم وجودة في المحتوى والمخرجات.

4- بنية تحتية قوية

استمرار أعمال تطوير البنية التحتية وشبكة الطرق والمواصلات وتطوير مرافق سياحية وترفيهية إضافية، وهي عوامل مهمة في استقطاب ممثلي غرف التجارة من أكثر من 12 ألف غرفة تجارة عالمية.

5- دبي مدينة ذكية

تحول دبي نحو ما يعرف بالمدينة الذكية المتكاملة، وقدرة الإمارة على إبهار زوارها في ما يتعلق بأحدث تكنولوجيا الثورة الصناعية الرابعة المطبقة في المدينة، من تقنيات الذكاء الاصطناعي إلى إنترنت الأشياء وعلوم الروبوتات والبرمجة والبيانات.

6- توسعات غرفة دبي

انتهاء أعمال التوسعة الجارية حالياً في مقر غرفة دبي الرئيس، وجاهزية المرافق الجديدة المطلة على خور دبي بمناظره الجذابة لاستقبال زوار دبي من أعضاء الاتحاد العالمي لغرف التجارة.

7- شراكة القطاعين العام والخاص

الشراكة الحقيقية بين القطاعين العام والخاص في دبي والتنسيق العالي المستوى مع مختلف الهيئات والدوائر الحكومية في الإمارة لإنجاح المؤتمر، بدءاً من استقبال الوفود إلى إقاماتهم الفندقية ومواصلاتهم وتنظيم الزيارات الترفيهية، وغيرها من متطلبات إثراء تجربة الوفود الزائرة.

8- شراكات أعمال استراتيجية

قدرة غرفة دبي على تحويل المؤتمر إلى منصة للتواصل وعقد شراكات أعمال استراتيجية، خصوصاً أن المشاركين من كبار صناع القرار والمؤثرين في مجال عمل ونشاط غرف التجارة، ما يتيح فرصاً مجزية لتأسيس شراكات اقتصادية فعالة.

9- مناقشة التحديات العالمية

يسلط المؤتمر الضوء على موضوعات مهمة تهم المجتمعات ونشاط غرف التجارة، منها ابتكار الحلول للتحديات العالمية الاقتصادية والاجتماعية المرتبطة بنشاط قطاع الأعمال العالمي، وهي موضوعات تعتبر دبي رائدة في مجالها، ومنها تحرير التجارة والاستدامة وخفض الانبعاثات الكربونية والتغير المناخي والسياسات الحمائية والإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية.

10- موقع دبي الاستراتيجي

موقع دبي الاستراتيجي كهمزة وصل بين مدن وقارات العالم وتوسطها خارطة العالم، وسهولة الوصول من وإلى الإمارة عبر شبكة واسعة من خطوط الطيران ومطارات حديثة وعصرية مواكبة لأحدث التطورات التقنية في مجال النقل الجوي.

«المؤتمر» يستقطب ممثلي 12 ألف غرفة تجارة حول العالم.

طباعة