على متن 152 رحلة وبنمو 51% في عدد الزوار

دبي تستقبل 846 ألف زائر بحري في 9 أشهر

صورة

عززت دبي مكانتها واحدةً من أهم وجهات سفن الرحلات السياحية في العالم، مختتمة موسم السياحة البحرية 2019-2018 بزيادة قياسية بلغت 51% في عدد السياح، و38% بعدد الرحلات، مقارنة بالموسم الماضي.

واستقبلت دبي خلال هذا الموسم، عبر محطة المسافرين في ميناء راشد، الوجهة السياحية الرائدة في منطقة الشرق الأوسط، وميناء سفن الرحلات الحائز الجوائز المرموقة، 846 ألفاً و176 زائراً، عبر 152 رحلة، مقارنة بنحو 558 ألفاً و781 زائراً عبر 110 رحلات خلال موسم 2018-2017.

كما تم تأكيد انطلاق 211 رحلة سياحة خلال الموسم المقبل 2020-2019.

ويعكس هذا النمو المطرد في عدد الزوار، التعاون الكبير بين أعضاء لجنة دبي للسياحة البحرية، وهم: دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة»، وموانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات، مشغل ميناء راشد، و«طيران الإمارات»، والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، وجمارك دبي بهدف ترسيخ مكانة دبي وجهةً رائدةً للرحلات البحرية.

وشهد الموسم السياحي 2018-2019 حدثاً استثنائياً تمثّل باستقبال 14 سفينة سياحية في أول رسو لها بدبي، بالإضافة إلى العديد من المشغلين العالميين الذين اتخذوا الميناء مقراً للانطلاق منه. ويرحب ميناء راشد في الموسم المقبل بعودة السفن السياحية «توي كروزيس»، و«عايدة كروزيس»، و«إم إس سي كروزيس»، و«كوستا كروزيس»، و«بولمانتور كروزيس»، و«بي آند أو كروزيس»، و«رويال كاريبيان كروزيس». وكان ختام الموسم بإبحار «كارنيكا»، التابعة لـ«جاليش كروزيس»، أول سفينة سياحية هندية تتخذ من دبي ميناء الانطلاق لرحلاتها.

زخم متزايد

وقال الرئيس التنفيذي لمراسي «بي آند أو» المدير التنفيذي لميناء راشد، محمد عبدالعزيز المناعي: «تشير الأرقام إلى أن مراسي (بي آند أو) تسير في الاتجاه الصحيح للترويج لدبي وجهةً عالميةً للسياحة البحرية، ويقدم ميناء راشد، بوصفه الوجهة الأولى للرحلات البحرية في الشرق الأوسط، أفضل الخدمات لركاب السفن السياحية الدولية الفاخرة، كما أن مبنى حمدان بن محمد للمسافرين من أهم المرافق التي تعزز هذا الأداء المتميز، حيث يمكنه استقبال 14 ألف مسافر في اليوم، ونحن متفائلون دائماً بما نحققه في كل عام من معدلات نمو متنامية بحركة الزوار في ميناء راشد».

وأضاف أن «من شأن الزخم المتزايد لدبي، كميناء رئيس لرسو سفن الرحلات السياحية الدولية، تعزيز السياحة البحرية الفاخرة، وربط دبي بوجهات جديدة، وسنواصل العمل عن كثب مع شركائنا الاستراتيجيين بهدف دعم جهود (لجنة دبي للسياحة البحرية)، وتعزيز مكانة الإمارة مركزاً رئيساً للسياحة البحرية في المنطقة».

مؤشر قوي

من جانبه، قال نائب رئيس أول دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة»، حمد بن مجرن: «يعد نجاح موسم السياحة البحرية 2018-2019 مؤشراً قوياً إلى نمو هذا القطاع السياحي الحيوي في دبي، وقدرة دبي على تحقيق معدلات نمو ملحوظة، وترسيخ مكانتها وجهةً سياحيةً تستوجب زيارتها، ونحن في (دبي للسياحة) سعداء بالترحيب مجدداً بالشركات العالمية الرائدة في مجال تسيير السفن السياحية، واختيارها دبي نقطة انطلاق لبرامجها السياحية الإقليمية والعالمية». وأضاف «سنستمر في العمل مع شركائنا لتعزيز مكانة دبي، وسهولة الوصول لها عبر مشروعات التطوير والتحديث المستمرة للعمليات التشغيلية في الموانئ السياحية البحرية، حتى نتمكن من الترحيب بالمزيد من المشغلين خلال المواسم المقبلة».

السياحة البحرية

ويتماشى تطوير صناعة السياحة البحرية في دبي للوصول إلى أقصى إمكاناتها، مع استراتيجية خط دبي للحرير التي أعدتها مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، بالتعاون مع الجهات الحكومية الرئيسة. وتضم الاستراتيجية تسع مبادرات، يتمخض عنها 33 مشروعاً، وتشمل تعزيز الاتصال الاستراتيجي والتشغيلي للخدمات اللوجستية بين محطات موانئ دبي العالمية، المنتشرة في جميع أنحاء العالم.

ومنذ افتتاحه في عام 2014، استقبل مبنى حمدان بن محمد للمسافرين أكثر من 2.3 مليون زائر، بزيادة 172% مقارنة بنهاية عام 2018.

ويتمتع ميناء راشد بالقدرة على الاستقبال والتعامل مع سبع سفن سياحية عملاقة في آن واحد، في وقت تتواصل أعمال التوسعة لتحسين قدراته من خلال منطقة ترفيه عالمية المستوى، تحاكي التراث الثقافي الرائع لدبي، ونظراً إلى تزايد معدلات الطلب بشكل مستمر، يتم العمل على توفير خدمات رصيف محسنة لأصحاب اليخوت الخاصة ممن يسعون إلى جعل دبي مقراً لرسوها، ولتكون المحطة أحد أهم مراكز سفن رحلات السياحة البحرية في العالم، ومن المقرر أن يبدأ موسم الرحلات السياحية 2019-2020 في 19 أكتوبر، مع رسو السفينة «ماين شيف» التي تنطلق من دبي حاملة أكثر من 6000 سائح.

طباعة