"التخطيط العمراني" توضح حقيقة الإعلان الترويجي.. اشتر "شقة" تحصل على الثانية "مجاناً"

«التخطيط العمراني» تدعو إلى مراجعة البلدية المختصة قبل التوقيع على عقود شراء وحدات عقارية. تصوير: نجيب محمد

نفت دائرة التخطيط العمراني والبلديات في أبوظبي، وجود مشروع باسم «ذا جيت» في الأنظمة العقارية التابعة لها، مؤكدة أنه لا يجوز بالتالي، التعامل على المشروع بيعاً أو شراء.

وأوضحت الدائرة لـ«الإمارات اليوم» أن المطور العقاري «شركة ريبورتاج للاستثمار»، المعلن عن المشروع، مسجّل لديها، كمطوّر فرعي، لكنه لم يحصل على تصريح للإعلان عن هذا المشروع، كما هو موجود على نظام الدائرة حتى الآن.

وكانت «الإمارات اليوم» رصدت خلال شهر رمضان الماضي، إعلاناً عقارياً ترويجياً على عدد من منصات التواصل الاجتماعي، مفاده (اشتر شقة.. تحصل على الثانية مجاناً)، في «مدينة مصدر» بأبوظبي، ما أثار استغراب المتابعين للاستثمار في القطاع العقاري، على اعتبار أن مثل هذه الإعلانات جديدة على السوق المحلية.

إعلان ترويجي

وتفصيلاً، رصدت «الإمارات اليوم» إعلاناً ترويجياً على عدد من منصات التواصل الاجتماعي، خلال شهر رمضان الماضي، يعرض فيه المعلن شقة مجاناً مقابل شراء أخرى في مشروع عقاري بأبوظبي.

وأثار إعلان (اشتر شقة.. تحصل على الثانية مجاناً)، استغراب المتابعين والمهتمين بالاستثمار في القطاع العقاري بالسوق المحلية.

وأكدت دائرة التخطيط العمراني والبلديات في أبوظبي، في رد على استفسارات «الإمارات اليوم»، أن المطور العقاري لم يحصل على تصريح للإعلان عن هذا المشروع، كما هو موجود على نظام الدائرة.

وأوضحت أن المطور العقاري للمشروع، وهو «شركة ريبورتاج للاستثمار» مسجّل لدى دائرة التخطيط العمراني والبلديات في أبوظبي، كمطور فرعي، إلا أنه لا يوجد مشروع مسجل باسم «ذا جيت» للمطور المذكور في الأنظمة العقارية للدائرة حتى تاريخه، وبالتالي، لا يجوز التعامل على المشروع بيعاً أو شراء.

التحقق قبل التوقيع

وطالبت الدائرة، المستثمرين العقاريين، بضرورة مراجعة البلدية المختصة في إمارة أبوظبي، قبل التوقيع على عقود شراء وحدات عقارية، للتحقق من أن المطور العقاري والمشروع المستهدف مسجلان في البلدية، فضلاً عن التحقق من أن المطور العقاري مسموح له من البلدية بتسويق الوحدة العقارية «على المخطط»، وبيعها، ووجود حساب ضمان للمشروع، ورقم حساب، واسم أمين حساب ضمان المشروع، وكذلك معرفة نسبة إنجاز المشروع، والتاريخ المتوقع للإنجاز.

كما طالبت الدائرة بضرورة توجه المشتري والبائع إلى البلدية المختصة، أو منح المشتري تفويضاً للاستعلام عن العقار، للتأكد من أن العقار المبيع مملوك من البائع، ولا توجد عليه أي رهونات أو حجوزات أو أي موانع قانونية أخرى تمنعه من التصرف فيه.

وشددت على ضرورة قيام المشتري بمعاينة العقار، وذلك في حالة العقار المكتمل قبل توقيع عقد البيع والشراء، وأن يعيّن المشتري مهندساً أو مسّاحاً مختصاً لفحص ومسح العقار، والتأكد من سلامة العقار، ومطابقته للمواصفات المتفق عليها مع البائع.

مشروع «ذا جيت»

بدورها، توصلت «الإمارات اليوم» إلى معلومات حول المشروع وطرق الدفع والسداد فيه، إذ تشير المعلومات التي تم الحصول عليها أن المشروع تحت اسم «ذا جيت» ضمن منطقة «مدينة مصدر»، وأن العرض على وحدات سكنية من فئة استديو وغرفة وغرفتي نوم، وسيتم تسليمها في عام 2022.

وكشف قسم التسويق في الشركة عند التواصل معه كمستثمرين مهتمين بالمشروع، أن العرض على كمية محدودة من الوحدات العقارية، وأن الأسعار تبدأ من 510 آلاف درهم للاستديو، و750 ألف درهم للوحدة السكنية المكوّنة من غرفة نوم واحدة، ومن مليون و100 ألف درهم للوحدة المكونة من غرفتين، ومليوني درهم للوحدة السكنية «تاون هاوس».

وأوضح قسم التسويق أن العرض يشمل الفئات الثلاث الأولى، على أن يتم دفع المبلغ كاملاً نقداً، أو على ثلاث دفعات مقسمة على ثلاثة أشهر حداً أقصى، ويتم إصدار عقدين منفصلين لكل وحدة سكنية، كما يمكن اشتراك أكثر من شخص في العرض، بحيث يدفع كل شخص نصف المبلغ، بحسب الإعلان.

عرض مبالغ فيه

إلى ذلك، قال الرئيس التنفيذي لشركة «ستاندرد» للعقارات، عبدالكريم الملا، لـ«الإمارات اليوم»، إن معادلة العرض والطلب فرضت على العديد من المطوّرين تقديم تسهيلات للمشترين المحتملين للعقارات، لكن بعض هذه العروض تكون مبالغاً فيها وغير حقيقية.

أما رئيس مجلس إدارة «مجموعة دبليو كابيتال العقارية»، وليد الزرعوني، فقال إن بعض العروض الترويجية تكون غير واقعية، وتستهدف فقط الحصول على أرقام المتعاملين، بهدف استخدامها في التسويق لمشروعات أخرى للشركة.

وأضاف: «بالنسبة إلى هذا الإعلان فأعتقد أنه غير حقيقي، ولو كان حقيقياً، فإن من المستحيل أن يكون ذا مردود على المطور الذي يعلنه، ومن المؤكد أن المطور لا يستطيع إتمام المشروع في حال كان حقيقياً».

طباعة