«الين» الياباني يرتفع ويستقطب مستثمرين باحثين عن ملاذ آمن

    ارتفع الين الياباني، أمس، مستقطباً المستثمرين الباحثين عن ملاذ آمن، بفعل استمرار المخاوف بشأن توترات التجارة وانتخابات البرلمان الأوروبي الوشيكة. وتأتي تحركات العملة رداً على الإجراءات «العدائية» على صعيد التجارة بين الولايات المتحدة والصين في الآونة الأخيرة، والتي كانت محدودة، لكن المتعاملين اشتروا الين باعتباره ملاذاً آمناً في أوقات التوتر، بسبب وضع اليابان كأكبر دائن في العالم.

    واستقر اليورو عند 1.1178 دولار، بعد أن انخفض إلى 1.1166 دولار أثناء الليل، وهو أدنى مستوياته منذ السادس من مايو الجاري. وتراجعت العملة الأوروبية الموحدة 0.5% منذ بداية الأسبوع الجاري.

    في غضون ذلك، يستفيد الدولار أيضاً من الطلب عليه باعتباره عملة ملاذ آمن، حتى في الوقت الذي تظل فيه الولايات المتحدة والصين منخرطتين في نزاع تجاري.

    وتعزز الدولار، أول من أمس، بفضل بيانات أظهرت زيادة نشاط بناء المنازل في الولايات المتحدة بأكثر من المتوقع في أبريل 2019. واستقرت العملة الأميركية أمس قرب أعلى مستوى في أسبوعين مقابل العملات المناظرة، مدعومة ببيانات قوية وارتفاع عائدات سندات الخزانة.

    واستقر مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات منافسة دون تغير يذكر عند 97.802، بعد أن بلغ 97.882 أول من أمس، وهو أعلى مستوياته منذ الثالث من مايو الجاري. وتراجع اليوان الصيني إلى 6.945 مقابل الدولار، وهو أضعف مستوياته منذ 30 نوفمبر 2018. أما الدولار الأسترالي فواصل الخسائر التي تكبدها، وهبط لأدنى مستوى في أربعة أشهر ونصف الشهر عند 0.6883 دولار أميركي.

    • الدولار يتعزز بفضل بيانات أظهرت زيادة نشاط بناء المنازل في الولايات المتحدة.

    طباعة