نصائح لتفادي الاحتيال في حجوزات السفر

يمكن لعمليات الاحتيال الخاصة بالسفر أن تحول الرغبة في قضاء عطلة ممتعة إلى كابوس مالي خلال لحظة.

ووفقاً لشركة Forter «فورتر» لمكافحة الاحتيال في التجارة الإلكترونية، فإن معدل الاحتيال في السفر ارتفع بنسبة 16% في عام 2017، مرجعة ذلك جزئياً إلى تقنيات الحجز الجديدة، كما أن استخدام الأجهزة والتطبيقات الرقمية يزيد احتمالات الاحتيال في السفر، لأنه يعطي المحتالين مجالات أخرى لعمليات التزوير.

ونصحت الشركة المتعاملين بالحذر من الشركات المشبوهة، التي قد تبدو حقيقية من خلال تقديمها «خصومات» فورية للسفر، تهدف إلى جذب المستهلكين، ودفعهم إلى اتخاذ قرارات سريعة، مشيرة إلى أنه يمكن تمييز هذه العروض من خلال عدم تضمينها للفنادق أو المنتجعات أو الخطوط الجوية، إضافة إلى أن عرض السفر المجاني لا يتضمن أي تواريخ محددة سارية فيها أو أي رسوم مرتبطة بالعرض.

وأشارت إلى أن الـ«ويب» قد يوفر للمحتالين فرصاً للاحتيال، لكنه يوفر للمسافرين أيضاً الأدوات والمعلومات التي يحتاجون إليها لاتخاذ خيارات ذكية ومثقفة بأموالهم.

وذكرت أن خدعة إنشاء موقع شبكي احتيالي لأخذ أموال من المسافرين لاتزال موجودة، ومنذ فترة طويلة، حيث تعمل جزئياً باستخدام إعلانات محرك البحث أو الإعلانات المنبثقة، وتدعي أنها يمكن أن توفر لك مئات الدولارات في رحلة أو في حجز فندقي.

ولفتت الشركة إلى أنه عندما يتعلق الأمر بصفقات السفر عبر الإنترنت، سيقارن العديد من المسافرين بين مواقع الويب للحصول على أفضل صفقة، موضحة أنه عندما يجدون أفضل سعر، ليس لديهم مشكلة في حجزها، وبدلاً من التأكد منها، وفيما إذا تم الإبلاغ عنها في السابق، يرسل المسافر معلومات بطاقة الائتمان، ويقوم بالدفع المسبق، ليكتشف أن العطلة أو الرحلة التي حجزها غير موجودة أصلاً. ونصحت الشركة المتعاملين أيضاً بالتحقق من أن عنوان الـ«ويب» مشروع، ولم يتم تعديله بتغييرات طفيفة في اسم نطاق، إلى جانب إجراء بحث شامل عبر الإنترنت لضمان صدقية الشركة، وعدم الدفع مباشرةً إلى حساب مصرفي شخصي خاص، مشيرة إلى أنه إضافة إلى النقاط التي يمكنك الحصول عليها، يفضل الحجز باستخدام بطاقة ائتمان بدلاً من بطاقة الخصم التي تمنح المحتالين إمكانية الوصول المباشر إلى حسابك البنكي، ما يعني أن الأموال قد ذهبت إلى الأبد، كما يفضل الاتصال بالشركة قبل وبعد الحجز للتأكد من المعلومات والاستفسارات التي تستوضحها الشركات للمتعاملين بكل ترحيب.

طباعة