323.8 مليون درهم صافي أرباح مركز دبي المالي في 2018

مكتوم بن محمد: ترسيخ سمعة دبي وجهةً مفضلةً للمال والأعمال بخدمات وبنية تحتية متطوَّرة

قال سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي رئيس مركز دبي المالي العالمي، إن «المركز انطلق، قبل 15 عاماً، برؤية طموحة لأن يصبح مركزاً مالياً عالمياً من الطراز الأول، وهو ما نجحنا في تحقيقه بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، التي رسمت خارطة الطريق لمسيرة النجاح التي نواصل جني ثمارها، وأسهم المركز من خلال المكانة الرائدة التي يتمتع بها، بفضل بيئته المحفزة للنمو وبنيته التحتية المتطورة والمصممة بأسلوب يراعي مصالح شركائنا، في ترسيخ سمعة دبي باعتبارها وجهة مفضلة لمجتمع المال والأعمال».

نائب حاكم دبي:

- «توجيهات محمد بن راشد شكّلت خارطة الطريق لمسيرة نجاح المركز، طوال 15 عاماً».

- «نتقدم بثقة كبيرة ورؤية جديدة، للقيام بدور أكبر في تطوير مستقبل القطاع المالي بالمنطقة والعالم».

جاءت تصريحات سموه، بمناسبة إعلان المركز، أمس، نتائج أعماله عن عام 2018.

إلى ذلك، ارتفع صافي أرباح المركز، خلال العام الماضي، بنسبة 11%، ليصل إلى 88 مليون دولار أميركي (323.8 مليون درهم)، مقارنة مع عام 2017، باستثناء مكاسب القيمة العادلة العائدة إلى محفظة استثماراته العقارية.

نمو قياسي

وتفصيلاً، سجل مركز دبي المالي العالمي نمواً قياسياً في عدد الشركات المنضمة إليه حديثاً، والتي بلغت 437 شركة حتى تاريخ 31 ديسمبر 2018، وهو العدد الأكبر منذ تأسيسه عام 2004. وبالمقارنة مع عام 2017، شهد عدد الشركات المسجلة النشطة في المركز زيادة بنسبة 15% على أساس سنوي، حيث ارتفع من 1853 إلى 2137 شركة، من بينها 625 شركة متخصصة في الخدمات المالية. كما شهد انضمام 1226 كادراً محلياً ودولياً، ليرتفع تعداد القوى العاملة فيه إلى 23.6 ألف موظف بنهاية 2018.

وحقق المركز أداء مالياً قوياً حيث ارتفع صافي أرباحه بنسبة 11% ليصل إلى 88 مليون دولار أميركي (323.8 مليون درهم)، مقارنة مع 79 مليون دولار في العام 2017، باستثناء مكاسب القيمة العادلة العائدة إلى محفظة استثماراته العقارية.

وحافظ المركز على التمثيل الجغرافي الواسع النطاق نفسه، كما في العام السابق، إذ إن 36% من الشركات المالية المسجلة هي من الشرق الأوسط، و33% من أوروبا، و11% من آسيا، و10% من الولايات المتحدة، و10% من بلدان أخرى.

الطراز الأول

وقال سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي رئيس مركز دبي المالي العالمي: «انطلق مركز دبي المالي العالمي قبل 15 عاماً برؤية طموحة لأن يصبح مركزاً مالياً عالمياً من الطراز الأول، وهو ما نجحنا في تحقيقه بفضل التوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، التي رسمت خارطة الطريق لمسيرة النجاح التي نواصل جني ثمارها. وقد أسهم المركز، من خلال المكانة الرائدة التي يتمتع بها بفضل بيئته المحفزة للنمو وبنيته التحتية المتطورة والمصممة بأسلوب يراعي مصالح شركائنا، في ترسيخ سمعة دبي باعتبارها وجهة مفضلة لمجتمع المال والأعمال».

وأضاف سموه: «يدخل المركز، اليوم، مرحلة جديدة من النمو مع الخطط الطموحة لتوسعته التي تم الكشف عنها أخيراً، ليتقدم بخطى ثابتة وثقة كبيرة نحو تحقيق رؤية جديدة، تهدف إلى القيام بدور أكبر في تطوير مستقبل القطاع المالي في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا ومختلف أنحاء العالم. ومن خلال مواءمة أهدافه مع الأجندة الحكومية التي تهدف إلى تعزيز مسيرة ازدهار دبي وتسريع وتيرة التنمية في الإمارة، سيواصل المركز دوره المحوري في دفع عجلة تطور هذا القطاع ونموه، محلياً وإقليمياً ودولياً».

أهداف طموحة

من جانبه، قال محافظ مركز دبي المالي العالمي، عيسى كاظم: «يؤكد أداؤنا القوي، خلال عام 2018، أن المركز يمضي قدماً نحو تحقيق أهداف استراتيجيته الطموحة لعام 2024، والتي يسعى من خلالها لمضاعفة حجم أعماله ثلاث مرات خلال السنوات المقبلة. وبات مركز دبي المالي العالمي، اليوم، في مصاف نخبة المراكز المالية على مستوى العالم من حيث نطاق الأعمال والمرونة وتطوّر الخدمات».

وذكر كاظم، في تصريحات للصحافيين، أمس، في مؤتمر لعرض تقرير الأداء التشغيلي للمركز خلال 2018، أن المركز يسعى إلى التركيز على جذب قطاعات جديدة، أبرزها التعليم، والبحث والتطوير، والتكنولوجيا المالية، مشيراً أيضاً إلى أن الشمول المالي ضمن دائرة اهتمامات المركز.

وأكد أن المركز يسعى للتركيز على جذب الشركات المتخصصة في الطاقة الخضراء، والصكوك الخضراء، والصحة، لافتاً إلى أن المركز يكرس طاقته لمساندة الابتكار، ومساندة أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وأفاد بأن المركز مستمر في تطبيق استراتيجيته، المتمثلة في جذب شركات دول جنوب شرق آسيا، خصوصاً الصين والهند، بجانب أسواق منطقة الشرق الأوسط، مضيفاً «تركيزناً، أيضاً، ينصب نحو جذب شركات إدارة الأصول، والصناديق الاستثمارية».

وأكد أن إسهام المركز في الناتج المحلي الإجمالي لدبي، وصل إلى 3.9% العام الماضي، مشيراً إلى أن السيولة المتوافرة بالمركز، حالياً، تقدر بنحو مليار درهم.

وبين كاظم أن المركز لايزال يتفاوض مع بنكين صينيين، للوجود في مركز دبي المالي العالمي، لينضما إلى البنوك الصينية الأربعة الموجودة بالفعل، وهي: بنك الصين، والبنك الزراعي الصيني، والبنك الصناعي التجاري الصيني، وبنك الصين للتعمير.

وقال كاظم إن المركز لم يلحظ، حتى الآن، تحولاً أو انتقالاً من شركات في بريطانيا إلى مركز دبي المالي العالمي، على خلفية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مؤكداً في الوقت ذاته وجود فرص كبيرة في المركز أمام الشركات التي تسعى لنقل مقارها من بريطانيا لتقديم خدماتها لإفريقيا والشرق الأوسط من دبي.

وأشار إلى أن المركز يقدم تسهيلات وحوافز، لكي يحافظ على عملائه الحاليين واستقطاب شركات جديدة، مؤكداً أن المركز قام بتخفيض أسعار رسوم خدمات دعم الأعمال العام الماضي.

وأشار إلى أن المركز أطلق أربع مبادرات لتعزيز الابتكار في قطاع التكنولوجيا المالية، منها إطلاق مسرعات للأعمال والتي جرى العمل عليها لأكثر من عامين، وكان مركز دبي المالي يقوم بالتنسيق بين الجهات التي تقدم الخدمات المالية، والجهات التي تستقبل تلك التمويلات. وأضاف: «لدينا أكثر من 80 بنكاً ومؤسسة مالية، تقدم تمويلات لتلك الشركات، ويوجد لدينا نظام متكامل لتلك المسرعات».

ومن المبادرات، أيضاً، إطلاق حاضنة مخصصة للشركات في مراحل إطلاق المشروع، كما تم إطلاق صندوق استثمار بقيمة 100 مليون دولار، موجه نحو تمويل الشركات الناشئة.

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي، عارف أميري: «سجل المركز، خلال عام 2018، نجاحاً غير مسبوق في تاريخه، ليس فقط من حيث النمو بل أيضاً من حيث اتساع نطاق خدماته ونوعية وعدد اتفاقيات التعاون الجديدة التي أبرمها. وشمل زخم النمو كل قطاعاته الرئيسة، لاسيّما التكنولوجيا المالية وإدارة الثروات وتمويل الطيران، التي استفادت من بيئتنا القانونية والتنظيمية المتطوّرة والتي تواكب متطلبات العملاء المتغيرة. وتؤكد شراكاتنا الجديدة مع جهات رائدة من جميع أنحاء العالم، إلى جانب القائمة منها التي نواصل توطيدها، أهمية تبادل المعرفة ومواصلة تطوير رأس المال البشري في المنطقة، الأمر الذي نعده من أولوياتنا الرئيسة لعام 2019».

تسجيل الشركات

قال الرئيس التنفيذي للشؤون القانونية في سلطة مركز دبي المالي العالمي، جاك فيسر، إنه جرى تسهيل إجراءات تسجيل الشركات العام الماضي، وهناك مبادرات تجري دراستها حالياً، في ما يتعلق بالكلفة، وخلق بيئة صديقة أكثر للأعمال، مشيراً إلى أن المركز أمضى وقتاً طويلاً، لجعل القوانين والتشريعات تتماشى وفقاً لأحدث المعايير العالمية، وتبسيطها.

قطاع الطيران

اكتسب قطاع تمويل الطيران، في مركز دبي المالي العالمي، زخماً قوياً في عام 2018، حيث استفاد العديد من العملاء من حلول المركز المهيكلة المرنة، مثل الشركات والكيانات ذات الغرض الخاص، ونتيجة لذلك يزداد، اليوم، إقبال الشركات العاملة بالقطاع التي تفضل المركز مقراً لمزاولة أنشطتها، حيث بلغ عددها 25 شركة بنهاية عام 2018، أي ضعف العدد المسجل بنهاية 2017، والذي بلغ 13 شركة.

كما شهدت منظومة التكنولوجيا المالية في المركز نمواً ملحوظاً، خلال عام 2018، حيث قدم المركز دعمه لمجتمع حيوي، يضم ما يزيد على 80 شركة عاملة بالقطاع، منها 35 شركة مسجلة ونشطة، متخصصة في مجالات التكنولوجيا المالية، وتكنولوجيا التأمين، والتكنولوجيا التنظيمية.

وأظهر استبيان أجري، أخيراً، استطلع آراء عملاء المركز، أن إجمالي حجم الأصول المدارة في مركز دبي المالي العالمي، بلغ 99 مليار دولار بنهاية الربع الثالث من عام 2018، ما يُظهر التطور المتواصل لقطاع إدارة الثروات والأصول في المركز.

وواصل المركز، خلال عام 2018، تعزيز سمعته ومكانته، باعتباره وجهة الأعمال والحياة العصرية الأكثر فخامة في دبي، التي تلبي متطلبات مجتمع متنامٍ، يضم 23 ألفاً و604 موظفين، يعملون في المركز، وتستقطب سنوياً نحو 8.5 ملايين زيارة.

وتجاوز إجمالي المساحات التجارية الإضافية، التي قام المركز بتأجيرها، العام الماضي، 314 ألفاً و200 قدم مربعة.

للإطلاع على الموضوع كاملا يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة