EMTC

شعراء ومحترفو رياضات بحرية.. وموسيقى تجمع بين الفلامنكو التقليدي والإيقاعات اللاتينية

دبي في مارس.. معزوفات لبتهوفن وموزارت.. وتتويج لأغلى سباق خيول في العالم

تحتضن دبي، خلال مارس المقبل، العديد من الأنشطة والفعاليات المشوّقة التي تلائم رغبات الزوار والمقيمين فيها، إذ تستقطب السياح من أرجاء العالم كافة. وخلال الشهر الثالث من السنة ينطلق مهرجان الأفلام الفرنكوفونية في سينما عقيل بحي السركال الفني، الذي يقدّم برنامجاً من أفلام الإنتاج الفرنسي العربي المشترك في الهواء الطلق، منها فيلم «باري لا بلانش» للمخرجة ليديا تاركيت، وفيلم «هانا»، للمخرج آندريا بالارو.

وفي مارس، يقدم كأس دبي العالمي منصة عالمية تتنافس فيها أفضل الخيول في العالم، إذ يتوافد سكان الإمارات وزائروها إلى مدرجات ميدان، في كل عام، لمتابعة سباقات الفروسية المشوقة، الذي سيتوَّج الفائز فيها بـ«جائزة كأس دبي العالمي»، وقيمتها 35 مليون دولار، كأكبر وأغلى سباق خيول في العالم.

كما يستضيف مركز الإمارات للفروسية بطولة دبي لترويض الخيول تزامناً مع موسم سباقات الخيول في مضمار ميدان لسباقات الخيول، التي يشارك فيها نخبة من الفرسان الذين يستعرضون مهاراتهم في الفروسية.

أما بطولة دبي الدولية للجواد العربي، فإنّها تُعد واحداً من أكثر عروض الفروسية شهرة في الشرق الأوسط، وهي مسابقة عالمية المستوى تشارك فيها الخيول العربية الأصيلة.

فيما، يعكس معرض «آرت دبي» الفني، روح دبي العالمية، ويحاكي الفن على أنواعه بطريقة عصرية بعيدة عن الطرق التقليدية. وتُعد هذه الفعالية من أبرز الفعاليات الفنية العالمية، حيث إنها تشكّل منصة للمواهب الصاعدة، وتعمل على تسليط الضوء عليها إلى جانب الفنانين المعروفين والمراكز الفنية المرموقة، وتشارك في النسخة الـ13 من «آرت دبي» معارض فنية من 41 دولة.

ويُنظَّم خلال شهر مارس أيضاً معرض «سكة الفني»، وهو من أبرز الفعاليات التي تنظمها هيئة الثقافة والفنون في دبي، إذ تم تصميم برنامج المعرض لحفز الحوار والفضول والتفكير الإبداعي. ويتضمّن المعرض، على مدار تسعة أيام، باقة من المعارض والإبداعات الفنية وعروض الأداء والفن التشكيلي، إضافة إلى العروض الموسيقية والسينمائية، وورش العمل، فضلاً عن مجالس الشعر والحلقات الحوارية، ومنصات الأطعمة المحلية.

فيما تعود الأمسيات الفنية إلى مركز دبي المالي العالمي لتضفي البهجة والألوان إلى الأجواء، مع استضافة فنانين معاصرين محليين وعالميين. وتتخلل الفعاليات افتتاحات لمعارض عدة مميزة بحضور العديد من الوجوه الفنية والإعلامية. كما تتضمّن أيضاً موسيقى حية ومأكولات خفيفة شهية ضمن أجواء اجتماعية مميّزة، تتيح للحضور الاستمتاع والتعرف إلى أشخاص مهتمين بالفنون والإبداعات.

بدورها، تركّز فعالية «ديزرت ستانزاس»، وهي أمسية ثقافية، على الشعر، وتدعو الجمهور لمشاهدة العروض التي يقدمها مجموعة من الشعراء المحليين والعالميين. وتُقام هذه الفعالية في الصحراء بعيداً عن المدينة، حيث تتيح للمشاركين عيش تجربة إماراتية أصيلة، وتناول المأكولات التقليدية، والاستماع إلى الموسيقى المحلية، والاحتفال بالتقاليد الفنية الإماراتية.

وخلال مارس، تُحيي فرقة «جيبسي كينغز»، من جنوب فرنسا، حفلاً موسيقياً مميزاً على خشبة مسرح دبي أوبرا، بعد أن جذبت هذه الفرقة ذات الشعبية الواسعة ملايين المستمعين حول العالم وعرّفتهم الى أساليب موسيقية جديدة تجمع بين الفلامنكو التقليدي والإيقاعات اللاتينية، بينما ستعزف عازفة البيانو الأوكرانية، آنا فيدوروفا، معزوفة «مونلايت سوناتا» المشهورة لبتهوفن، إضافة إلى معزوفات لموزارت وشوبان.

أما مسرح مدينة جميرا، فيقدم قصة «رود كامبيل» الأكثر مبيعاً، وذلك في عرض مسرحي مميز. وكانت هذه القصة الكلاسيكية التي أُطلقت عام 1982 بيع منها أكثر من ثمانية ملايين نسخة حول العالم على مدى أكثر من 36 عاماً، حيث سيسعد الأطفال بمشاهدة قصتهم وشخصياتهم المفضلة على المسرح من خلال هذا العمل المسرحي العائلي الذي يقدم لمدة يومين خلال مارس.

ويستضيف منتجع «فور سيزونز دبي»، خلال مارس أيضاً، عرض «باليه أندر ذا ستارز»، إذ سيتمكن الضيوف من الاستمتاع بيومين يتضمنان تجربة عشاء شهية، ومشاهدة عرض الباليه الرائع الذي يشارك فيه أبرز الراقصين العالميين.

ويقام تحدي ركوب الأمواج بالطائرة الورقية، الجولة الثانية، بالقرب من نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، فلا تفوّتوا الفرصة الرائعة لمشاهدة مجموعة من الرياضيين المحترفين يتنافسون بكل ما لديهم من شغف وحماس لنيل لقب البطولة. ويتم تنظيم هذا الحدث كجزء من موسم السباقات الشتوية، الذي يقام منذ 30 عاماً في نادي الرياضات المائية، بدءاً من سباقات السفن الشراعية التقليدية والتجديف، إلى سباق اليخوت والتزلج على الماء، وتحدّي اليوم في ركوب الأمواج بالطائرة الورقية.

طباعة