افتتحت 3 محطات في الإمارة.. وأكّدت أن شرائح «الخدمة الذاتية» مجانية لفترة محدودة

«أدنوك للتوزيع»: الاستثمار في دبي مجزٍ جداً اقتصادياً

«أدنوك للتوزيع» تسعى إلى التوسع في مناطق أخرى بالتنسيق مع المطورين العقاريين. من المصدر

افتتحت «شركة أدنوك للتوزيع»، في دبي رسمياً أمس، ثلاث محطات للشركة بمناطق: «مجمع دبي للاستثمار»، و«أم السيلي»، و«القصيص».

وأكدت الشركة، خلال حفل الافتتاح، أن الاستثمار في دبي مجزٍ للشركة جداً من الناحية الاقتصادية، وأن السوق تتسع للجميع، والتنافس في مصلحة المتعامل، لافتة إلى وجود طلب على شرائح تعبئة الوقود للخدمة الذاتية، التي ستكون مجانية لفترة محدودة وحتى نفاد الكمية.

وتعتبر شريحة تعبئة الوقود الذكية وسيلة دفع إضافية، في المحطات التابعة لـ«أدنوك للتوزيع»، يحصل المتعامل عليها من خلال التسجيل على الموقع الإلكتروني للشركة.

شرائح التعبئة

وقال الرئيس التنفيذي بالإنابة للشركة، المهندس سعيد مبارك الراشدي، في تصريحات صحافية خلال افتتاح المحطات، إن هناك طلباً كبيراً على شرائح تعبئة الوقود للخدمة الذاتية، لافتاً إلى نمو شهري في الطلب، يراوح بين 20 و30%، منذ بدء استخدام هذه الخدمة في أبوظبي يوليو 2018، وفي دبي أكتوبر 2018.

وأضاف أن الخدمة الذاتية سهلت على المستهلكين، وتأتي في إطار التوسع بالاستثمار في التكنولوجيا من قبل الشركة.

وأوضح الراشدي أن خدمة تركيب الشرائح الذكية لتعبئة الوقود لن تكون مجانية لفترة طويلة، لاسيما أنه تم تمديدها لأكثر من فترة بناء على طلب المستهلكين، مشيراً إلى تعاقدات مع الشركة الموردة (المصنعة) لهذه الشرائح، لتوفير كميات محددة منها.

وتابع: «من الممكن أن تفرض الشركة رسوماً على تركيب هذه الشريحة في المستقبل، بعد نفاد الكمية التي تم التعاقد عليها مع الشركة الموردة، إلا أن هذا الأمر قيد الدراسة في الفترة الحالية»، لافتاً إلى أن كلفة الشريحة على الشركة تبلغ 250 درهماً، في وقت تم فيه بيع 143 ألف شريحة حتى فترة قريبة.

مصلحة المتعامل

وشدد الراشدي على أن الاستثمار في دبي مجزٍ للشركة جداً من الناحية الاقتصادية، مؤكداً أن السوق في دبي لديها الكثير من القدرات الاستيعابية لمزيد من التوسعات لـ«أدنوك»، وللشركات الأخرى، بحكم طبيعة الأعمال، والزيادة السكانية، والزوار والسياح، لاسيما أننا على أبواب تنظيم «إكسبو 2020 دبي»، الذي يفرض افتتاح محطات توزيع وقود في هذه المنطقة.

وتابع: «بحسب آخر الإحصاءات، تعتبر دبي هي الأعلى من حيث حجم المبيعات وكميات الوقود المستهلك خلال عام، إذ يراوح في المعدل بين 22 و25 مليون لتر في السنة للمحطة الواحدة، بينما يراوح حجم استهلاك الوقود في أبوظبي بين 18 و20 مليون لتر، لذلك نقول إن هناك جدوى اقتصادية من الاستثمار في دبي، والسوق تتسع للجميع، والتنافس في مصلحة المتعامل، كما أن توفير مزيد من المحطات في دبي، يخفف على المتعاملين، ويقلل فترات الانتظار».

وكشف الراشدي أن «أدنوك للتوزيع» تستحوذ على الحصة الكبرى من السوق الإماراتية، وتراوح حالياً بين 67 و68%، مشيراً إلى أن متوسط الاستثمار في المتر المربع في أي محطة للشركة يراوح بين 3000 و5000 دولار، غير شامل سعر أو إيجار الأرض، ذلك أن الشركة تعتمد أعلى المعايير العالمية في جودة المواد والتجهيزات المستخدمة.

ولفت الراشدي إلى وجود العديد من الشراكات مع المطورين العقاريين، بهدف التوسع في إنشاء محطات توزيع وقود، والاستفادة من محفظة الأراضي التي يمتلكونها، كاشفاً عن مشاورات مع «دبي للاستثمار»، و«مراس»، و«إعمار»، في هذا الخصوص.


376 محطة

يبلغ عدد المحطات، التابعة لـ«أدنوك للتوزيع» في الدولة، 376 محطة، وذلك مع نهاية عام 2018، من بينها المحطات الثلاث التي افتتحت في دبي، حيث تم الانتهاء من تشغيلها قبيل انتهاء العام الماضي.

وتتميز المحطات الجديدة بريادتها، كونها تستخدم الطاقة الشمسية، وتقدم مجموعة واسعة من الخيارات، في ما يخص منتجات التزود بالوقود العالية الجودة، إضافة إلى منتجات التجزئة.

طباعة