بحضور أحمد بن محمد.. وبكلفة 920 مليون درهم

تدشين المقر الرئيس لبنك «إتش إس بي سي» في الإمارات

أحمد بن محمد خلال حفل تدشين المقر الرئيس للبنك. وام

شهد سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، مساء أمس، حفل تدشين المقر الرئيس الجديد لبنك «إتش إس بي سي» HSBC في دولة الإمارات، بمنطقة إعمار سكوير في وسط مدينة دبي.

وقام سموه، بعد حفل التدشين، بجولة في متحف البنك، ومركز خدمة العملاء التابع له في برج البنك، الذي بلغت كلفة إنشائه 250 مليون دولار أميركي (920 مليون درهم)، والذي يعتبر واحداً من أكثر المباني تقدماً وتطوراً من الناحية التكنولوجية لمجموعة HSBC، حيث يتضمن مختبرات للابتكار والتطوير وجامعة وقاعات للتدريب ومراكز لتمكين الترابط والتعاون بين مختلف الأقسام وإدارات الأعمال، وحصل على المعيار الذهبي للريادة في مجال الطاقة والتصميم البيئي (LEED) من قبل مجلس الإمارات للمباني الصديقة للبيئة. وألقى الرئيس التنفيذي للبنك في الإمارات ومدير عام مجموعة HSBC ورئيس إدارة الأعمال الدولية لبنك HSBC في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتركيا، عبدالفتاح شرف، كلمة شكر خلالها سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، لحضوره حفل دشين المقر الرئيس الجديد لبنك HSBC في الدولة، والذي يتميز باستخدامه أحدث الأنظمة التقنية وأكثرها تطوراً في مبنى البنك، والتي يمكن استخدامها في جميع نواحي العمل اليومي ضمن برج HSBC، الذي يضم مساحات عمل مفتوحة عصرية ومتطورة تمتد على 236 ألف قدم مربعة، لتعزيز بيئة الابتكار والتطوير التي يحتاجها البنك، ليكون في الطليعة ومركزاً لتوفير كل ما يحتاجه الموظفون، الذين يبلغ عددهم 3000 موظف وموظفة، لتقديم خدماتهم إلى عملاء البنك. من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة HSBC، جون فلينت: «حددنا في استراتيجيتنا العالمية، التي أعلنّا عنها في يونيو 2018، أن الإمارات العربية المتحدة تعتبر واحدة من الأسواق الثماني الأكثر أهميةً بالنسبة لنا، بما في ذلك هونغ كونغ، والمملكة المتحدة».

وبعد ذلك عُرض على سموه فيلم قصير عن الإنجاز الذي حققه بنك HSBC، بدخوله موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية، كأكبر عدد جنسيات مشاركة في سباق الدراجات الثابتة، والذي يعكس التنوع الثقافي والعرقي للموظفين، وللفت الانتباه إلى أهمية السلامة الصحية.

طباعة