في إدراج مشترك مع بورصة لندن

«أبوظبي للأوراق المالية» يدرج صكوكاً لـ «صناعات» بـ 1.1 مليار درهم

«صناعات» عقدت مؤتمراً صحافياً في مقر سوق أبوظبي للأوراق المالية. من المصدر

قرع سوق أبوظبي للأوراق المالية، والشركة القابضة العامة «صناعات»، أمس، جرس الافتتاح إيذاناً بإدراج الشريحة الأولى من صكوك شركة «صناعات» بقيمة 300 مليون دولار (1.1 مليار درهم).

ويُعد هذا الإدراج المشترك الأول من نوعه لصكوك في سوق أبوظبي للأوراق المالية مع بورصة لندن.

وتم تسعير الصكوك بمعدل ربح سنوي بلغ 4.76% لأجل سبع سنوات، مدعوماً بالتصنيف الائتماني (A3) من وكالة «موديز» العالمية، و(A) من وكالة «فيتش» العالمية، الصادرين الأسبوع الماضي. وشهد الإصدار الذي أدرج في سوق أبوظبي للأوراق المالية تحت الرمز (XSSENAAT1225) طلباً استثنائياً من المستثمرين محلياً وعالمياً، متجاوزاً معدل التغطية بواقع 10 أضعاف تقريباً.

وقال الرئيس التنفيذي لـ«صناعات»، المهندس جمال سالم الظاهري، في مؤتمر صحافي عقد في مقر السوق على هامش الإدراج، إن «إجمالي برنامج الصكوك الذي أعلنته (صناعات) يبلغ ثلاثة مليارات دولار، إلا أنه فضلنا البداية بمبلغ 300 مليون دولار فقط، لعدد من الأسباب، أولها عدم الحاجة حالياً لأكثر من ذلك، إضافة إلى الرغبة في استكشاف رد فعل السوق، ومراعاة التقلبات التي تشهدها الأسواق العالمية». وأكد الظاهري الوضع المالي الجيد للشركة، ورغبتها في تنويع مصادر التمويل، بدعم من التصنيف الائتماني المرتفع، مشيراً إلى أن حصيلة الصكوك ستوجه لسداد ديون على «شركة حديد الإمارات» التابعة لـ«صناعات»، إذ إن كلفتها أقل من كلفة الدين، ويوجد فسحة من الوقت قبل سدادها تصل إلى سبع سنوات.

وأوضح الظاهري، أن أكثر من 134 مستثمراً من 24 دولة استثمروا في الصكوك التي يعد إدراجها في سوق أبوظبي للأوراق المالية إنجازاً مهماً في تاريخ الشركة.

وتابع: «هذه هي المرة الأولى التي تدخل فيها الشركة إلى الأسواق العامة لإصدار صكوك يمكن تداولها في أحد أبرز أسواق المال العالمية، الأمر الذي يؤكد الأداء القوي والتقدم الكبير الذي حققته الشركة، وهو ما يتماشى مع أهدافنا واستراتيجياتنا المستقبلية».

وأضاف: «باعتبارنا إحدى أضخم الشركات القابضة في مجال الاستثمار الصناعي في دولة الإمارات، فإننا نتمتع بوضع مالي قوي يعزز من الاكتفاء الذاتي لأعمالنا، ويرسخ ثقة الجهات المقرضة في دعم خططنا التنموية. ولا شك في أن الإقبال الاستثنائي الذي شهدته الصكوك الجديدة من قبل قاعدة المستثمرين الواسعة، مدعوماً بالتصنيفات الائتمانية العالية من وكالتي (موديز) و(فيتش) للتصنيفات الائتمانية، يعكس مدى قوتنا وقدرتنا التنافسية، إضافة إلى المخاطر المنخفضة».

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية، خليفة المنصوري، إن هذا الإدراج الجديد للصكوك يعكس البيئة الاستثمارية الرائدة التي يوفرها سوق أبوظبي للأوراق المالية للشركات المدرجة والمستثمرين على حد سواء، ويؤكد صواب الإجراءات التي يعتمدها السوق لرفع كفاءة أدائه.

وأضاف: «يمثل هذا الإدراج تأكيداً جديداً على ريادة سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتفوقه على صعيد أسواق أوراق المال في المنطقة، وجهة مفضلة للإدراج، وذلك نظراً للثقة التي يحظى بها، وجاهزيته لإدراج أدوات الدخل الثابت، واعتماده على نظام متطور للتسوية والمقاصة»، موضحاً أن السوق يمتلك بنية تحتية ذات معايير عالمية لإدراج الأوراق المالية المتنوّعة، ويمنح المستثمرين فرصة لاستثمار مدخراتهم ضمن بيئة قانونية تعتمد أفضل الممارسات العالمية في مجال الإفصاح والشفافية، وبيئة اقتصادية وتشريعية مستقرة.

• تسعير الصكوك بمعدل ربح سنوي بلغ 4.76% لأجل 7 سنوات.

• 3 مليارات دولار إجمالي برنامج الصكوك الذي أعلنته «صناعات».

طباعة