لا تشغيل للمكالمات الهاتفية عبر «واتس أب» و«سكايب»

مشتركون في خدمات «اتصالات» و«دو» طالبوا بفتح الخدمة أسوة بالعديد من الدول. أرشيفية

نفت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، ما تم تداوله حول تشغيل خدمة المكالمات الصوتية والمرئية عبر تطبيق «واتس أب»، من خلال شبكات «واي فاي»، معتبرة ذلك «شائعات ليس لها أساس من الصحة».

كما أكدت الهيئة استمرار حجب مكالمات «واتس أب».

وكان مشتركون في خدمات «اتصالات» و«دو»، أعربوا عبر وسائل تواصل اجتماعي، عن «خيبة أمل شديدة»، بعد الإعلان عن عدم صحة ما تردد بشأن تشغيل خدمة الاتصال عبر «واتس أب»، من خلال شبكة «واي فاي». وطالبوا بفتح الخدمة مثل العديد من الدول، معتبرين أسعار الإنترنت مرتفعة، سواء عبر النطاق العريض، أو عبر الهواتف المحمولة.

سياسة ثابتة

وتفصيلاً، نفت الهيئة، ما تم تداوله حول تشغيل خدمة المكالمات الصوتية والمرئية، عبر تطبيق «واتس أب»، من خلال شبكات «واي فاي».

وأكدت أن ما تم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي بإتاحة هذه الخدمة، (غير صحيح)، وهو مجرد «شائعات ليس لها أساس من الصحة».
وأوضحت الهيئة أنه «لا تغيير في السياسة المتبعة في دولة الإمارات، بشأن الاتصال الصوتي، عبر بروتوكول الإنترنت»، لافتاً إلى أن «أي تطبيقات أو خدمات من هذا النوع، يجب أن تكون خاضعة للإطار التنظيمي النافذ في الدولة».

وأضافت أن «المكالمات الصوتية، عبر بروتوكول الإنترنت، بما فيها مكالمات (واتس أب)، تعد من الأنشطة المنظمة في الدولة، حسب ما جاء في المرسوم بقانون اتحادي رقم (3) لسنة 2003 وتعديلاته بشأن تنظيم قطاع الاتصالات في الدولة».

ولفتت إلى أن «مشغلَي الاتصالات في الدولة، وهما مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات)، وشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو)، طرحا بالفعل تطبيقات مدفوعة للاتصال عبر الإنترنت بأسعار مناسبة»، مؤكداةً أن الفترة المقبلة ستشهد مزيداً من هذه التطبيقات الجديدة، والتحسينات على البرامج القائمة، مشيرةً إلى استمرار حجب مكالمات «واتس أب»، تزامناً مع طرح «اتصالات» و«دو» برامجهما للاتصال عبرالإنترنت.