دبي ضمن الخمسة الأفضل عالمياً في «مؤشر تطوير مركز الشحن الدولي»

سجلت دبي إنجازاً نوعياً جديداً في دفعة قوية باتجاه ترسيخ ريادتها على الخارطة البحرية الدولية، وذلك باختيارها ضمن قائمة الخمسة الأفضل عالمياً في «مؤشر تطوير مركز الشحن الدولي (ISCD)»، لتكون بذلك المدينة الأولى عربياً التي تصل إلى مراكز الصدارة الدولية في القطاع البحري، مدعومةً بالتميز الخدماتي، والبنية التحتية المتطورة، والإمكانات البحرية واللوجستية عالمية المستوى، والبيئة التنافسية المحفزة على التجارة والأعمال والاستثمار، في ظل وجود مناطق حرة مبتكرة تضاهي الأفضل في العالم.

الإمارة تفوقت على هامبورغ، وانضمت إلى

سنغافورة وهونغ كونغ ولندن وشانغهاي.

جاء ذلك وفق التقرير الصادر أخيراً عن مؤسسة «بالتيك إكستجينج» Baltic Exchange للتجارة والشحن، ووكالة «شينخوا» الصينية، الذي أشار إلى أن دبي تفوقت على هامبورغ الألمانية، التي تراجعت من المرتبة الرابعة إلى السابعة، ما يؤكد السمعة المرموقة التي تحظى بها الإمارة كواحد من أبرز المراكز البحرية الرائدة للشحن البحري والخدمات اللوجستية في العالم.

وأوضح بيان صادر أمس، أن دبي اختيرت للمرة الأولى في المرتبة الخامسة، ضمن قائمة الخمسة الأفضل عالمياً، التي تصدرتها سنغافورة متفوقةً على هونغ كونغ ولندن اللتين حلتا في المرتبتين الثانية والثالثة على التوالي، فيما جاءت شانغهاي الصينية في المركز الرابع.

وقال رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة بدبي رئيس سلطة مدينة دبي الملاحية، سلطان أحمد بن سليّم، إن «اختيار دبي ضمن الخمسة الأوائل عالمياً في (مؤشر تطوير مركز الشحن الدولي) ليس مستغرباً، لاسيما أنها تعتبر المدينة العربية الوحيدة التي تصل إلى مصاف التجمعات البحرية الأكثر تنافسية وجاذبية في العالم، عقب تربعها على المرتبة الخامسة ضمن (قائمة أفضل العواصم البحرية في العالم لعام 2017)».

وأضاف: «الإنجاز الجديد يمثل دليلاً دامغاً على نجاح جهودنا الحثيثة لترسيخ ريادة دبي كلاعب رئيس على الخارطة البحرية العالمية، في إطار الشراكة المثمرة مع القطاعين الحكومي والخاص، لتعزيز ثقة المستثمرين الإقليميين والدوليين بالمقومات التنافسية للقطاع البحري المحلي».