بعد أن تجاوز سعر برميل النفط 100 دولار نظراً لتطورات في الشرق الأوسط

«إياتا»: الوقود يُشكّل 28٪ من الكلفة التشغيلية لقطاع الطيران

ارتفاع النفط سيؤثر في أسعار تذاكر الطيران .. ويخفض عائدات الشركات. غيتي

قال المدير العام لمطار الفجيرة الدولي رئيس خدمات مطارات الخليج، الدكتور خالد المزروعي، إن «الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) يتوقع ارتفاع نسبة تكاليف الوقود من إجمالي التكاليف التشغيلية لقطاع الطيران التجاري، إلى نحو 28٪ بعد الارتفاع الذي شهده سعر برميل النفط في الأسواق العالمية».

وأضاف أن ذلك سيؤثر في أسعار تذاكر الطيران، كما سيخفّض العائدات المتوقعة لشركات الطيران خلال العام ،2010 التي تبلغ نحو 15.1 مليار دولار، بحسب (إياتا)».

وأوضح أن «حصة الدول العربية من إجمالي قطاع النقل الجوي العالمي ارتفع خلال عام ،2010 إلى نحو 14.7٪، مقارنة بنحو 11٪ خلال عام 2009».

وأفاد بأن «مؤشرات النمو في منطقة الشرق الأوسط، التي بلغت نحو 18.6٪، دفعت شركات طيران أوروبية وكندية، إلى ممارسة ضغوط على الناقلات في المنطقة»، مؤكداً عدم تلقي الناقلات في المنطقة أي مساعدات من المطارات في جميع الخدمات التي تقدم لها، إذ تعامل جميع المطارات شركات الطيران بالتساوي في مسألة الرسوم وتزويدها بالوقود.

ولفت إلى أن «اتحاد حماية المستهلكين في كندا طالب الحكومة الكندية بعدم حماية الخطوط الوطنية»، موضحاً ان جودة الخدمات التي تقدمها شركات الطيران الخليجية لاتزال العامل الأساسي لنمو هذه الشركات.

إلى ذلك، قال الاتحاد الدولي للنقل الجوي في بيان، أمس، إن «يناير الماضي شهد ارتفاعاً حاداً في أسعار النفط»، وإن شركات الطيران ستشهد خلال العام الجاري نمواً في الأرباح للعام الثاني على التوالي»، لافتاً إلى أن تلك التوقعات كانت مبنية على أساس سعر 84 دولاراً للبرميل الواحد (مزيج برنت).

وأوضح أنه «مع حالة عدم اليقين في الشرق الأوسط، فإن أسعار النفط تجاوزت 100 دولار للبرميل».

وفي سياق آخر، أصدر «إياتا» بيانات حركة النقل الجوي لعام ،2010 التي أوضحت نمواً في الطلب على السفر للركاب بنسبة 8.3٪، والشحن بنسبة 20.6٪.

وذكر أن النمو في الطلب على صناعة النقل الجوي التجاري أسهم في نمو الطلب على الطاقة الاستيعابية للركاب بنسبة 4.4٪، ونسبة 8.9٪ للشحن الجوي خلال عام .2010

وسجلت منطقة الشرق الاوسط نمواً بنسبة 17.8٪، لتزيد من طاقتها الاستيعابية في مجال الركاب بنسبة 13.2٪، في ظل تسلم ناقلات منطقة الخليج طائرات تتسع لعدد كبير من الركاب. وأشار إلى أن المنطقة سجلت في ديسمبر الماضي نمواً بنسبة 14.1٪.

وفي منطقة آسيا الباسفيك، نما الطلب على السفر بنسبة 9٪، ونحو 2.9٪ للشحن الجوي خلال ديسمبر .2010 كما سجلت الناقلات الأوروبية نمواً بنسبة 5.1٪ لكنها كانت الأكثر تأثراً في ديسمبر الماضي، الذي سجلت فيه نمواً بنسبة 3.3٪، أي اقل من نصف تلك المسجلة في نوفمبر 2010 بنحو 7.8٪.

وسجلت الناقلات في أميركا الشمالية نمواً بنسبة 7.4٪، وفي أميركا اللاتينية نمواً بنسبة 8.2٪، وفي افريقيا نمواً بنسبة 12.9٪.

طباعة