٪80 نمواً لتمويلات التجارة في «أبوظبي التجاري»

البنك وقّع اتفاقية خط ائتمان بـ20 مليون دولار. تصوير: إريك أرازاس

أكد الرئيس التنفيذي لبنك أبوظبي التجاري، علاء عريقات، أن «حجم تمويلات البنك لقطاع التجارة شهد نمواً كبيراً خلال 2010 بنسبة لا تقل عن 80٪ مقارنة بالعامين السابقين»، لافتاً إلى أن «هناك تركيزاً على القطاعات غير العقارية ضمن السياسية الانتقائية التي يعتمدها البنك حالياً، سواء على مستوى المشروعات أو المتعامل نفسه»، موضحاً أن «ملاءة العميل والجدوى الاستثمارية للمشروع هما المحددان الرئيسان في منح التمويل، وكذلك تحديد نسب الفوائد المفروضة». وأضاف عريقات في تصريحات للصحافيين على هامش توقيع البنك اتفاقية خط ائتمان مع برنامج تمويل التجارة العربية، أمس، في أبوظبي بـ20 مليون دولار ليصل إجمالي التمويلات الممنوحة للبنك إلى 175 مليون دولار بموجب ست اتفاقات موقعة حتى الآن، أن «خط الائتمان الجديد سيجري تخصيصه لتمويل العمليات التجارية العربية البينية لأي من متعاملي البنك، إضافة إلى تلك التي يوجد فيها طرف عربي مستفيد، حتى لو كان الطرف الآخر جهة أجنبية».

وتابع: «البنك مرّ بمرحلة صعبة خلال الأزمة المالية العالمية، لكنه نجح باجتيازها بفضل التأكيد على أساسيات العمل المصرفي والالتزام بالشفافية والتركيز على الخطط طويلة المدى، إضافة إلى بناء مخصصات جيدة للمرحلة المقبلة». وأرجع عريقات نسب الفائدة العالية على الـ«إنتربنك» (التعاملات بين البنوك) التي يعرضها «أبوظبي التجاري» إلى أن «محفظة القروض لدى البنك كبيرة ولا علاقة لذلك بنقص في السيولة»، وقال إن «سيولة العملاء المتأتية من الودائع سجلت نمواً بنسبة 17٪ متجاوزة 100 مليار درهم خلال الأشهر التسعة الأولى من 2010»، مشيراً إلى أن «السيولة، سواء الخاصـة بالعملاء أو (إنتربنك) لا تعاني تراجعاً، إذ إن البنك من البنوك المقرضة وليست المقترضة».

طباعة