الأول عالمياً ويشترط توافر 5 من أصل 11 نشاطاً

«أبوظبي للسياحة» تكشف عن نظام لتصنيف المخيّمات الصحراوية

المقاييس الجديدة تضمن الحصول على تجربة متميزة. من المصدر

أطلقت «هيئة أبوظبي للسياحة» أول نظام إجباري في العالم، لتصنيف المخيّمات الصحراوية، أحد مجالات السياحة الترفيهية الأسرع نمواً في الإمارة.

وأفادت في بيان صدر منها، أمس، بأنه تم تخصيص موقع مساحته 36 كيلومتراً مربعاً في منطقة الختم قريباً من مدينة العين، لمشغلي المخيمات الصحراوية الحالية في أبوظبي، على أن يتم إضافة خمسة مواقع أخرى تختارها الهيئة في مختلف أنحاء الإمارة خلال الأشهر المقبلة، لاستخدامها من قبل مشغلين جدد.

وأوضحت أن «نظام التصنيف ينقسم إلى فئتين: الأولى لمخيمات اليوم الواحد، والثانية لتلك التي توفر إقامة ومبيتاً ليلاً»، لافتة إلى أن منطقة الختم تستوعب مزودي الخدمة من الفئتين».

وأكدت أن «النظام جاء نتيجة مناقشات وحوار مع شركاء الهيئة من الجهات العاملة والمعنية بصناعة السياحة، وقسم إدارة البيئة والصحة والسلامة في الهيئة، بهدف وضع معايير التقييم».

وقال مدير المعايير السياحية في «هيئة أبوظبي للسياحة»، ناصر الريامي، إن «المقاييس الجديدة تضمن حصول السياح على تجربة إيجابية مميزة خلال مراحل زيارتهم لإمارة أبوظبي، بما في ذلك الانتقال إلى المخيم، والتواصل مع المجتمع المحلي، وجودة الطعام والأنشطة الترفيهية المتاحة»، مضيفاً أنه «سيتحتم على كل مخيّم تعيين مسؤول متدرب على الإسعافات الأولية شرطاً إلزامياً». وأوضح أنه «تم إعداد قائمة من المتطلبات يجب على المشغلين الالتزام بها للحصول على الترخيص، ومنها توافر خمسة على الأقل، من بين 11 نشاطاً معتمداً، منها النقش بالحناء، والصيد بالصقور، وركوب الجمال، وفنون العيالة»، لافتاً إلى أن «هذه المقاييس تكفل قدرة مشغلي المخيمات على تقديم تجربة ثقافية تجسد تراث وحضارة أبوظبي».

ووفقاً للهيئة، ينص النظام على معايير بيئية للمخيمات تشمل أنظمة إعادة التدوير، إضافة إلى مواصفات للجودة تلزمها باستخدام مواد طبيعية مستمدة من البيئة المحلية مثل شعر الماعز، واعتماد نظام للسلامة من الحريق.

وذكرت أن هذه الاستراتيجية الرامية إلى تنظيم أنشطة المخيمات الصحراوية وضمان أعلى مقاييس الأداء وتحسين مستويات الجودة، بدأت في تحقيق نتائج إيجابية، مع استقطاب النظام أنظار مستثمرين محليين وعالميين.

وأوضح الريامي أن «مستثمرين دوليين أبدوا اهتمامهم بتأسيس مزيد من المرافق، بينما يسعى القطاع المحلي إلى اغتنام الفرص المتاحة»، مؤكداً أن «نظام التصنيف الجديد، آلية استراتيجية تهدف إلى تعزيز قيم الجودة في قطاع المخيمات الصحراوية، بما يتماشى مع أهدافنا لجميع مجالات صناعة السياحة في الإمارة».

وخصصت «هيئة أبوظبي للسياحة» و«بلدية أبوظبي» موقع الختم، في العين بالمنطقة الشرقية على بعد 85 كيلومتراً من مدينة أبوظبي، وتتولى الهيئة مسؤوليات منح الترخيص لمخيمات القطاعين العام والخاص. وتبدأ عملية التصنيف رسمياً خلال الشهر الجاري عندما تطلق «هيئة أبوظبي للسياحة» الحد الأدنى من المعايير القياسية، على أن يحصل مزودو الخدمات على ستة أشهر لتطبيق هذه المعايير قبل منحهم التصنيفات المحددة لهم.

طباعة