الشارقة تبحث مشروعات استثمارية في أسواق كينيا وإثيوب

أفاد رئيس قسم المعارض والملتقيات في غرفة تجارة وصناعة الشارقة، محمد جمعة المشرخ، أنه «سيتم بحث عدد من المشروعات التجارية والاستثمارية المشتركة، مع جهات ومؤسسات مختلفة في الأسواق الكينية والإثيوبية، عبر بعثة تجارية يتم إيفادها لتلك الأسواق مطلع الأسبوع المقبل».

وأشار إلى أن «المشروعات التي سيتم بحثها تشمل مجالات مختلفة في قطاعات صناعية، وتجارية، وعقارية متنوعة»، موضحاً أن «البعثة التجارية تأتي ضمن خطط جديدة للترويج التجاري تنفذها الغرفة حالياً، بهدف النفاذ إلى أسواق جديدة، والتركيز على فرص التعاون التجاري والاستثماري في الأسواق الإفريقية».

وأضاف أن «البعثة التجارية تضم ممثلي شركات من مجموعات قطاعات الأعمال التابعة للغرفة، في مجالات الصناعات الغذائية، والعقار، والهندسة الداخلية، والصناعات الكيماوية، ومسؤولي شركات تصنيع منتجات فايركس، والمنظفات، والصناعات المعدنية»، مشيراً إلى أنه «سيتم عقد لقاءات خلال الزيارة التي ستستغرق نحو أربعة أيام مع مسؤولي وزارة الاقتصاد والتجارة وغرف الصناعة والتجارة في الدولتين، لبحث اتفاقات التعاون والمشروعات المنتظرة».

وأوضح أن «البعثة ستبحث فتح مجالات التصدير بشكل موسع، لمختلف المنتجات المصنعة في الشارقة»، لافتاً إلى أن «بحث مجالات التعاون التجاري والاستثماري مع الدول الإفريقية، سيشمل أسواقاً أخرى أبرزها: ليبيا، وتونس، والجزائر، من المقرر تنفيذها نهاية الشهر المقبل».

يذكر أن صادرات الشارقة إلى الجزائر وليبيا والمغرب مجتمعة، سجلت 150 مليون درهم،فيما سجلت 10 ملايين درهم مع دول غرب إفريقيا مثل غانا، خلال عام ،2008 بينما بلغ حجم التبادل التجاري خلال العام نفسه بين الإمارة ودول شرق وجنوب إفريقيا نحو 500 مليون درهم.

من جهة أخرى، قال رئيس اللجنة الإعلامية في مهرجان «ربيع الشارقة»، الذي تنظمه الغرفة، جمال بوزنجال، إن «إدارة الغرفة تنفذ حالياً خططاً جديدة للترويج التجاري على مستويات خارجية، تشمل فتح أسواق عالمية جديدة للمنتجات المصنعة في الشارقة، فضلاً عن مستويات الترويج الداخلية، التي تتم عبر فعاليات عدة أبرزها المهرجان»، لافتاً إلى أن «حجم المخصصات المالية للحملة الترويجية لنشاطات المهرجان والتسوّق، بلغت نحو 700 ألف درهم، بما يتناسب وعمليات الترويج لنشاطات القطاعات السياحية والتجارية في الإمارة».

من جانبه، قال مدير إدارة الشؤون والفعاليات الاقتصادية في الغرفة إبراهيم راشد الجروان، إن «معدلات المبيعات التي شهدتها حركة بيع التجزئة في الأسواق المحلية في الإمارة حتى الآن، جراء خطط الترويج الداخلي للمهرجان، تؤكد تحقيق الأهداف المرجوة»، مشيراً إلى أن «عدد المحال المشاركة في عروض (ربيع الشارقة) بلغ أكثر من 1500 محل مشارك، من بينها المنشآت الاقتصادية في المدن الأخرى من الإمارة مثل خورفكان، وكلباء، والذيد، ودبا الحصن، التي حرصت اللجنة المنظمة أن تشملها بفعاليات العروض».

طباعة