طرح مئات السلع بسعر التكلفة في مارس

اتفاق خفض الأسعار يستمر لمدة شهر واحد.               تصوير: سالم خميس

اتفقت وزارة الاقتصاد، أمس، مع منافذ بيع في الدولة، على طرح مئات السلع الغذائية والاستهلاكية الأساسية بسعر التكلفة وبسعر الشراء، اعتبارا من أول مارس المقبل ولمدة شهر، احتفالا باليوم الخليجي الخامس لحماية المستهلك.

وكان قادة دول مجلس التعاون الخليجي قد أقروا الاحتفال سنويا بهذا اليوم في منتصف شهر مارس من كل عام، باعتباره يوما خليجيا موحدا لحماية المستهلك في جميع دول مجلس التعاون.

ورصدت دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي مليوني درهم، من أجل تنظيم فعاليات تستهدف توعية المستهلكين بحقوقهم الأساسية، وطباعة كتيبات خاصة بحقوق وواجبات المستهلك، لتتواكب مع الاحتفال الذي يقام تحت شعار «اعرف حقك».

وقال المدير التنفيذي للتراخيص والممارسات الطبية في «وزارة الصحة» الدكتور أمين الأميري، إنه «سيتم توزيع كتيبات، ومواد توعية للمستهلكين للمرة الأولى في 67 مركزا طبيا، و14 مستشفى، و17 مركزا للطب الوقائي والأسنان في إمارات الدولة المختلفة».

وطالب الأميري، خلال الاجتماع التحضيري لليوم الخليجي الخامس لحماية المستهلك، وزارة الاقتصاد بعدم تنفيذ حملات التوعية بالتعاون مع الجهات التي تتعامل مع التبغ والوجبات السريعة في الدولة، وعدم الحصول على أي دعم من هذه الجهات»، عازيا ذلك إلى «وجود تأثيرات سلبية لمنتجات هذه الجهات على المستهلكين، خصوصا الشباب وصغار السن».

من جهته، أكد مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد الدكتور هاشم النعيمي، ارتفاع ثقة المستهلكين بالجهات الرقابية أخيرا، وفقا للدراسات والبحوث التي تم إجراؤها في هذا الصدد .

وقال إن «الوزارة طورت التعامل مع المستهلكين، من خلال موقعها الإلكتروني والرسائل النصية القصيرة».

وأوضح أنه «يجرى حاليا بحث التعاون مع مؤسسة الإمارات للاتصالات لبث ملايين رسائل التوعية مجانا للمستهلكين في الدولة». وأشار النعيمي، خلال الاجتماع الذي عقد بمشاركة مسؤولي منافذ البيع الكبرى في الدولة، والاتحاد التعاوني، وجمعية الإمارات لحماية المستهلك، وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، إلى أن «الوزارة شكّلت لجنة للتنسيق بين الجهات المختلفة وتلقي المقترحات المتعلقة بمبادرات منافذ البيع خلال مارس المقبل».

وقال مدير المشتريات في جمعية الاتحاد التعاونية يعقوب البلوشي، إن «الجمعية ستبيع مئات الأصناف من بين 75 إلى 80 ألف سلعة تبيعها حاليا، وبسعر التكلفة أو أقل تحت إشراف الوزارة خلال شهر مارس المقبل»، مطالبا المستهلكين بالتركيز على شراء احتياجاتهم الأساسية بدلا من شراء سلع لا يحتاجون إليها وتخزينها بطريقة خاطئة ما يضر بهم».

وشدد البلوشي على ضرورة قيام المستهلكين بشراء الأصناف البديلة ذات الجودة العالية والأسعار المعتدلة، بدلا من التركيز على شراء الماركات الأصلية مرتفعة السعر». واقترح نائب المدير العام لجمعية أبوظبي التعاونية فيصل العرشي، تنفيذ برنامج توعية لترشيد الاستهلاك من أجل خدمة الاقتصاد الوطني.

وأكد أن الجمعية ستزيد عدد السلع التي تبيعها حاليا بسعر الشراء من دون هامش ربح والتي تبلغ 256 سلعة خلال شهر مارس، كما ستطرح عروضا جديدة لمجموعة من السلع الأساسية بالقيمة المضافة بحيث يشتري المستهلك سلعتين أو ثلاث سلع بسعر سلعة واحدة. وأشار إلى أن «الجمعية ستتيح نشر المعلومات كافة، سواء الصحية أو الاستهلاكية المتعلقة باليوم الخليجي، من خلال مطبوعاتها الأسبوعية والشهرية التي توزعها مجانا بما يتراوح بين 120 إلى 150 ألف نسخة».

وذكر مدير إدارة الإعلام في جمعية بنى ياس التعاونية إبراهيم الغندور، أن «الجمعية ستخفض أسعار عدد من السلع الأساسية، بعد موافقة مجلس الإدارة، كما ستطبع شعار اليوم الخليجي الخامس على الأكياس البلاستيكية الخاصة بالتسوق للجمعية».

لافتا الى أن «الجمعية ستنسق مع جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، من أجل توزيع مواد التوعية على طلبة المدارس والجامعات في منطقتي بنى ياس والشهامة».

من جانبها، طالبت عضو مجلس إدارة جمعية الإمارات لحماية المستهلك راية المحرزي، بتشديد الرقابة على الأسواق ومنافذ البيع في الدولة، من أجل خفض أسعار السلع، خصوصا الخضراوات التي قالت إنها ارتفعت بشكل غير مبرر». وشددت المحرزي على ضرورة «الاهتمام بعرض وتسويق المنتج المحلي الذي يتمتع بجودة عالية وأسعار معتدلة في الوقت ذاته».

إلى ذلك، قال المسؤول في غرفة تجارة وصناعة دبي محمد عاطف عبدالله، إن «الغرفة ستنظم في السابع عشر من شهر مارس المقبل ندوة حول حماية المستهلك من التقليد، وذلك بالتعاون مع مجلس أصحاب العلامات التجارية في دبي».

طباعة