أول مسابقة وطنية لبحوث الاستثمار

أطلقت جمعية «سي.إف.إيه الإمارات»، للمهنيين العاملين في المجال المالي والاستثماري، أمس، أول مسابقة وطنية لبحوث الاستثمار في البلاد. وأوضحت الجمعية في بيان لها أنه «تم دعوة الجامعات وكليات الأعمال كافة للمنافسة في هذه المسابقة».

وأضافت أن «هذه المنافسة التي تجري على مستوى الإمارات، وتبدأ فبراير المقبل، وتختتم بالمنافسة النهائية في مارس المقبل، ستساعد على تطوير فهم طلاب إدارة الأعمال ووعيهم، حيال كيفية عمل أسواق الاستثمار»، مؤكدة أنها «مبادرة تعليمية يتولى فيها متخصصون قيادة فريق من ثلاثة إلى أربعة طلاب يدرسون في مجال الأعمال والمال، لإجراء البحوث وإعداد التقارير عن الشركات ذات التداول العام. وتتكون من تحليل إحدى الشركات المساهمة العامة، وتوجيه مهني يقدمه محلل للبحوث، وكتابة تقرير البحث، وعرض نتائجه وتوصياته على لجنة رفيعة المستوى من الخبراء».

وتمنح العلامات لكل فريق على أساس قوة الموضوع الاستثماري في البحث، ومستوى إنجاز البحث، وقدرة الفريق على الرد والإجابة عن التحليلات المفصلة للجنة التحكيم.

وسيؤدي نجاح المسابقة الوطنية العام الجاري، إلى مشاركة الإمارات في المسابقة العالمية المقبلة لبحوث الاستثمار التي يستضيفها معهد «سي.إف.إيه» عام .2011 وسيمثل الفائز في مسابقة 2011 الوطنية، الدولة في النهائي الإقليمي لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، وسيمثلها أيضاً في حال نجاحه في النهائيات العالمية.

وقال رئيس الجمعية يعقوب نسيبة، إن «الإمارات لاتزال تحتفظ بصدارتها إقليمياً مركزاً استثمارياً ومالياً. ولكي نتمكن من الحفاظ على هذه الصدارة، يجب علينا أن نواصل الاستثمار في مستقبلنا»، لافتاً إلى أن «المسابقة دليل على استمرار العمل التعليمي الذي يتصدى له المعهد والجمعية للمساعدة على دعم الأجيال المقبلة من ممتهني الاستثمار».

طباعة