أوباما: خطة التحفيز قد تنقذ 4 ملايين وظيفة

قال الرئيس الاميركي المنتخب باراك أوباما ان تحليلا لخطته لتحفيز الاقتصاد يظهر أنه يمكن انقاذ أو توفير ما بين ثلاثة ملايين وأربعة ملايين وظيفة في الولايات المتحدة بحلول عام 2010 نحو 90 بالمئة منها في القطاع الخاص.

وقال اوباما سابقا ان خطته التي تبلغ تكلفتها 800 مليار دولار لانتشال البلاد من الركود ستوفر او تنقذ ثلاثة ملايين وظيفة لكن التحليل الجديد اظهر ان الرقم سيتراوح بين ثلاثة واربعة ملايين وظيفة.

واضاف أوباما في خطابه الاسبوعي عبر الاذاعة والانترنت "هذه الوظائف التي نوفرها ستكون في الاعمال الكبيرة والصغيرة عبر سلسلة عريضة من الصناعات. وستكون من نمط الوظائف التي لا توفر العمل للناس لفترات قصيرة بل تعد اقتصادنا لقيادة العالم على المدى الطويل".

ورفع هذا التحليل كريستينا رومر رئيسة مجلس المستشارين الاقتصاديين التابع لاوباما وجيرد برنستين كبير المستشارين الاقتصاديين لنائب الرئيس المنتخب جو بايدن.

وجاء هذا التحليل مباشرة بعد ارقام رسمية اظهرت ان ارباب عمل اميركيين استغنوا عن اكثر من نصف مليون شخص في ديسمبر كانون الاول دافعين معدل البطالة الى 2ر7 في المئة ورفع عدد الوظائف التي فقدت في العام الماضي الى 206 ملايين - وهي الاكبر منذ 1945.

وزار كبار مساعدي اوباما الكونجرس يوم الجمعة لتهدئة مخاوف المشرعين بشأن اقتراحه الذي سيجمع بين تخفيضات ضريبية ومساعدة للولايات ومشروعات الاعمال العامة. ولاقى معارضة من مشرعين جمهوريين وديمقراطيين بشأن هذه الخطة بسبب تكلفتها العالية والتخفيضات الضريبية المقترحة.

وقال اوباما ان خطته ستوفر نحو 500 ألف وظيفة عن طريق الاستثمار في الطاقة النظيفة وذلك من خلال التزام بمضاعفة انتاج الطاقة البديلة في الاعوام الثلاثة القادمة وتحسين كفاءة استهلاك الطاقة لمليوني منزل أميركي.

وكرر اوباما تحذيره من ان الانتعاش لن يحدث بين عشية وضحاها وان الموقف من المرجح ان يزداد سوءا قبل ان يتحسن.

وفي مقتطفات من مقابلة مع محطة "ايه بي سي نيوز" ستذاع اليوم قال اوباما ان الامر سيتطلب ايضا تضحية شخصية من الاميركيين وتراجع اولويات اخرى.

وقال في مقابلة مسجلة بمحطة "ايه بي سي" "اريد ان اكون واقعيا هنا ليس كل شىء تحدثنا عنه خلال الحملة سيكون بوسعنا انجازه بنفس الوتيرة التي كنا نأملها". وقال اوباما " سيتعين على كل شخص ان يعطي .
وقال ان التقرير اظهر أن خطة الانتعاش ستعيد زهاء 400 ألف شخص للعمل في اصلاح البنية التحتية للبلاد مثل الطرق والجسور والمدارس وتجهيز كيلومترات بخطوط الحزمة العريضة.

وقال "واخيرا لن نوفر فقط الوظائف بل سنوفر ايضا المساعدة لهؤلاء الذين فقدوا وظائفهم وللولايات والاسر التي تأثرت بشدة بهذا الركود."

طباعة