دبي تستضيف القمة الخليجية للاستثمار لربط المستثمرين بالفرص

تستضيف دبي، قمة الاستثمار الخليجي الأولى التي تنظمها مجموعة «رؤى دول مجلس التعاون الخليجي GCC Visions» في فندق دوسيت ثاني، السبت المقبل 5 نوفمبر الجاري، وتهدف القمة إلى جمع المستثمرين من مختلف أنحاء العالم وتزويدهم بمنصة للتواصل مع الفرص المتاحة، ليس فقط على أرض دبي الديناميكية، ولكن عبر المنطقة الواعدة للغاية منطقة الخليج.

وتم اتخاذ مبادرة إقامة القمة من قبل «بي إم إس أوديتينغ BMS Auditing» للاستشارات الإقليمية وشركة «إنفستوInvesto» شركة رأس المال الأولي ومقرها دبي، وتستثمر في كل من التكنولوجيا والشركات الناشئة التقليدية منذ عام 1978.

وقال شاهين شاه رئيس مجموعة «رؤى دول مجلس التعاون الخليجي»: «تم التخطيط لقمة الاستثمار الخليجي (GIS) لهذا العام في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتهدف إلى توفير فرص مثيرة لمزيد من المستثمرين من الأسواق العالمية وتمثيل أكبر من المطورين الاقتصاديين (EDO) في جميع أنحاء العالم للمشاركة والتفاعل. على هذا النحو تهدف هذه القمة إلى أن تكون واحدة من أكثر الأحداث المنتظرة والإنتاجية في المنطقة».

وأضاف عماد خان مسؤول في شركة «بي إم إس أوديتينغ»: «الهدف النهائي لقمة الاستثمار الخليجية (GIS) هو جمع المستثمرين العالميين والمشاريع تحت مظلة واحدة وربطهم ببعضهم البعض. إلى جانب ما هو واضح، ستشارك أيضاً العديد من الشركات المحلية من الصناعات ذات الصلة وتتواصل لبناء علاقات تجارية. في هذه القمة، سيتم عرض الابتكارات التكنولوجية والتجارية للمشاركين والمستثمرين على حد سواء في محاولة لإحداث ثورة في قمم المستثمرين التقليدية ومواءمتها مع التوجه الإقليمي نحو التقدم التكنولوجي، وهو عنصر أساسي في جميع البرامج القائمة على رؤية الاستثمار في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي».

وتابع ديفيد، مسؤول تنظيم القمة: نستهدف من خلال محاور القمة التعرف على الفرص الدينامية المتاحة وتعريف المستثمرين بها، وخاصة بعد التحولات التي حدثت في أعقاب كوفيد 19، وتحرك الاقتصاد نحو معارف وأدوات جديدة مثل الميتافيرس والذكاء الاصطناعي والبلوك تشين.

وأشار شهاب الدين، المدير المسؤول في شركة «بي إم إس أوديتينغ» إلى أن التعاون من خلال شركة «بي إم إس أوديتينغ» BMS Auditing في القمة هو العمل على مواءمة الرؤية من خلال أداء دور رئيس في دعم حملة «رؤى دول مجلس التعاون الخليجي»، حيث إنها تأخذ مبادرة جمع المستثمرين من أكثر من 40 جنسية مختلفة، وخاصة من الخليج وأجزاء أخرى من العالم، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى وجودهم الإقليمي على طول واتساع منطقة دول مجلس التعاون الخليجي منذ عام 2011، ويوفر خريطة طريق للمستثمرين من خلال خبراتهم في تخطيط الأعمال، والجدوى، وتقييم الأعمال والتخطيط، والتدقيق القانوني، وتسهيل عمليات الدمج والاستحواذ، لأنها تساعد عملاءها الكرام على استكشاف عدد من الفرص والإمكانات حول منطقة الخليج. لقد اتخذت BMS Auditing هذه المبادرة العظيمة بمصداقية على خلفية نظرة قوية وعميقة للسوق، واكتسبت فطنة تجارية إلى حد كبير بسبب وجودها الإقليمي، وبالتالي فهي تهدف إلى نشر هذه الرؤية بين المستثمرين التجاريين المطلعين.

طباعة