العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    شراكة بين "جريفيث" و"افكو" لابتكار حلول غذائية ذكية ومستدامة

    أعلنت "جريفيث" للمواد الغذائية، و"افكو" عن إطلاق "جريفكو"، وهو مشروع شراكة استراتيجية مصمم خصيصا لبناء وحماية العلامات التجارية للعملاء في دول الخليج العربي، ومنطقة المشرق ومصر وباكستان. وتأتي "جريفكو" حصادا لشراكة استراتيجية بين الشركتين قائمة على غرض خاص وأكثر من 100 عام من الثقافة العائلية القوية. فهي تجمع بين الامتداد العالمي لجريفيث للمواد الغذائية وخبرتها المبتكرة وبين الإمكانات اللأساسية لتراث افكو العميق والبنية الأساسية القوية في المنطقة.

    وتضم "جريفيث" للمواد الغذائية، أخصائيين عالميين في تطوير المنتجات وتعرف بجودة مكوناتها الغذائية لمساعدة شركائها على تلبية الاحتياجات المتغيرة لعملاء الغذاء التي يزيد تعقيدها والطلب عليها بشكل كبير.
    وتلتزم جريفيث للمواد الغذائية بإنتاج منتجات  أفضل لشركائها لمساعدتهم في إرضاء الأذواق المختلفة، وتأتي "افكو" بما تضمه من تجمع دولي قائم في الإمارات العربية المتحدة التي تعمل على تصنيع وتسويق مجموعة كبيرة من المنتجات الغذائية المدمجة جيدًا المنتشرة في الأسواق ومشتقاتها والمواد الوسيطة وخدماتها.
    وتستهدف جريفكو الطلب المتغير والمتزايد في منطقة الشرق الأوسط من خلال حلول مكونات غذائية عصرية للمؤسسات الغذائية والمطاعم ومطاعم الطعام السريع ومعالجي المواد الغذائية وغيرهم.

    وقال ديرين كنوار، رئيس جريفيث للمواد الغذائية وعضوها المنتدب: "نفخر بتقديم جريفكو إلى الشرق الأوسط، تأتي هذه الشراكة في وقت يبحث فيه العملاء عن منتجات وخدمات عالمية تمنحهم الأفضلية في هذا السوق سريع التطور. أثق ثقة تامة أن النموذج الفريد لجريفكو والذي يجمع بيع قدرات شركتين من كبريات الشركات، لن يساعد فقط على توفير منتجات مبتكرة لعملائنا، بل سيعمل على تقديم هذه الخدمات خلال وقت استجابة أسرع في ضوء الموارد الموطنّة التي تم تمكينها في المنطقة."

    وأضاف اندري دريبني، المدير التنفيذي لخدمات الطهي في افكو: "يُمثل مشروع جريفكو المشترك شراكة كبيرة وتعاون بارز بين شركتين رائدتين عالميّا. وسوف ينتج عن هذه الشراكة منتجات وخدمات وحلول غير مسبوقة مستسقاة من الخبرة المبتكرة التي تتمتع بها كل من افكو وجريفيث للمواد الغذائية. نسعد كثيرا بتحويل هذه الشراكة إلى عمليات ونتمنى كل النجاخ لفريق عمل جريفكو في تأسيس الشركة الأولى في المنطقة.

    طباعة