الذهب يقترب عالمياً من ذروة 7 أسابيع

استقرت أسعار الذهب أمس، قرب أعلى مستوياتها منذ أواخر فبراير (7 أسابيع)، وتمضي على مسار تحقيق ثاني مكسب أسبوعي على التوالي، بدعم من انخفاض عوائد الخزانة الأميركية وضعف الدولار.

واستقر الذهب في المعاملات الفورية عند 1762.70 دولاراً للأوقية (الأونصة)، بعد أن بلغ أعلى مستوياته منذ 26 فبراير عند 1769.37 دولاراً أول من أمس. والمعدن الأصفر مرتفع أكثر من 1% منذ بداية الأسبوع الماضي.

ونزلت العقود الآجلة الأميركية للذهب 0.1% إلى 1763.80 دولاراً.

وتراجعت عوائد سندات الخزانة الأميركية القياسية لأدنى مستوى في شهر، ما يقلص كلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الذي لا يدر عائداً. ويتجه الدولار صوب أسوأ انخفاض أسبوعي على التوالي هذا العام.

في غضون ذلك، كشفت بيانات أن اقتصاد الصين نما بوتيرة قياسية في الربع الأول، ليتوسع 18.3% على أساس سنوي.

وعززت قراءات اقتصادية في الآونة الأخيرة من الولايات المتحدة والصين الآمال بشأن تعافٍ اقتصادي سريع، ودفعت المستثمرين لشراء الأصول عالية المخاطر.

وفي وقت سابق من الأسبوع الماضي، قال رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي، جيروم باول، ومسؤولون آخرون بالمركزي الأميركي، إن التوقعات الاقتصادية الأكثر إشراقاً خلال فترة وجيزة من ارتفاع التضخم لن تؤثر على السياسة النقدية، وإن البنك المركزي سيُبقي على دعمه لحين لانتهاء الأزمة.

ويميل الذهب للاستفادة من تدابير التحفيز واسعة النطاق من البنوك المركزية لأنه يُعتبر تحوطاً من التضخم.

طباعة