أكبر شركة أميركية منتجة للنفط تعاني انخفاضاً حاداً في الطلب

احتياطات «إكسون موبيل» العالمية من النفط والغاز تراجعت بمقدار الثلث في 2020. أ.ب

أعلنت شركة «إكسون موبيل» أن احتياطاتها العالمية من النفط والغاز تراجعت بمقدار الثلث خلال العام الماضي، بفعل تضرر أسعار النفط والطلب عليه من جائحة «كوفيد-19».

وأفادت وكالة «رويترز» للأنباء بأن أكبر شركة أميركية منتجة للنفط، تعاني انخفاضاً حاداً في الطلب على النفط، وسلسلة من الرهانات غير الموفقة على مشروعات عندما كانت الأسعار أعلى من ذلك بكثير.

وخفّضت الشركة الإنفاق على المشروعات بمقدار الثلث في عام 2020، حيث قلصت الوظائف وأضافت ديوناً لتغطية توزيعاتها.

وذكرت الشركة في إشعار أن احتياطاتها بلغت أدنى مستوى منذ اندماج شركتَي «إكسون وموبيل» في 1999، وكان ذلك نتيجة «هبوط الأسعار بشدة خلال 2020، وتأثير تخفيضات في الإنفاق الرأسمالي».

ووفقاً للإشعار، انخفض إجمالي الاحتياطات لجميع المنتجات إلى 15.2 مليار برميل من النفط والغاز، في نهاية العام الماضي، مقارنة مع 22.4 مليار في عام 2019، مدفوعاً في الأساس بالرمال النفطية في كندا، وأصول غاز صخري أميركية. وبلغ عدد العاملين بالشركة، في نهاية العام الماضي، 72 ألفاً انخفاضاً من 74 ألفاً و900 موظف في نهاية عام 2019.

طباعة