"هيتاشي إيه بي بي" توفر حل تخزين الطاقة لمحطة الطاقة الافتراضية الأولى في سنغافورة

أعلنت شركة "هيتاشي إيه بي بي باور جريدز"، والتي تتخذ من دبي مقراً إقليمياً، عن اختيارها لنشر حل تخزين الطاقة المبتكر لديها بهدف دعم عملية تطوير مشروع محطة الطاقة الافتراضية الأولى في سنغافورة. ويتولى معهد أبحاث الطاقة في جامعة نانيانغ التكنولوجية في سنغافورة (ERI@N)، تطوير المشروع، الذي تم إطلاقه في العام 2019، بتمويل مشترك من هيئة سوق الطاقة (EMA) في سنغافورة وشركة "سيمبكورب إندستريز" (Sembcorp). 

ويمثل نظام بطارية "e-mesh PowerStore" لتخزين الطاقة من "هيتاشي إيه بي بي باور جريدز" جزءاً أساسياً من البنية التحتية لمحطة الطاقة الافتراضية، حيث يعزز من ثبات واستقرار الشبكة عن طريق الموازنة بين تقطّع توليد الكهرباء والأحمال الذكية والديناميكية. 


وبهذه المناسبة، قالت نيروبا تشاندر، العضو المنتدب لشركة "هيتاشي إيه بي بي باور جريدز" في سنغافورة: "تعمل سنغافورة على تشغيل واحدة من أكثر شبكات الكهرباء موثوقية على مستوى العالم"، لافتة إلى أن "هذا المشروع يعتبر مثالاً جيداً على كيفية تعاون أصحاب مصلحة متعددين، مثل "هيئة سوق الطاقة" الحكومية وجامعة نانيانغ التكنولوجية من القطاع الأكاديمي وشركة Sembcorp من القطاع الصناعي ومزوّدي خدمات  تكنولوجيا مثلنا، من أجل تقديم حلول مبتكرة وتسريع تحول قطاع الطاقة للوصول لمستقبل أكثر اخضراراً". 
 

بدوره، قال ماثيو فريدمان، مدير أول الخدمات الرقمية في شركة Sembcorp: "إن اختيار شريك التكنولوجيا المناسب أمر جوهري لنجاح المشروع ويسعدنا أن نعمل مع "هيتاشي إيه بي بي باور جريدز، إحدى الشركات المرموقة الرائدة في مجال تكنولوجيا الطاقة"، مشيراً إلى أن "هذه الخطوة تمثل علامة فارقة في مسيرة مشروع محطة الطاقة الافتراضية، لكون تخزين الطاقة لها أهمية حاسمة في دمج الطاقة الخضراء على نحو  فعال ضمن شبكة الطاقة بسنغافورة".  

من جانبه، صرّح البروفيسور لام خين يونغ، نائب رئيس أول (قسم البحوث) في جامعة نانيانغ التكنولوجية، أنه "من أجل تلبية المعايير المستقبلية المحددة لانبعاثات الكربون، يجب على سنغافورة الاستفادة من جميع مصادر الطاقة المتجددة، بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي والحلول الذكية للارتقاء بآليات تنسيق وإدارة كافة مصادر الطاقة لديها بكفاءة"، مؤكداً أن "محطة الطاقة الافتراضية تعد من المشاريع الرئيسية التي ستتيح التثبت من صلاحية النمذجة الفعالة والمزايا المبتكرة لهذه التقنيات الناشئة". 
وستتيح محطة الطاقة الافتراضية إمكانية دمج الكهرباء المنتجة من مصادر الطاقة الموزعة (DERs)، على غرار مصادر الطاقة الشمسية والخضراء الأخرى، بذكاء بما يحاكي نظام طاقة على مستوى المرافق الخدمية. وستعمل محطة الطاقة الافتراضية، من خلال استخدام معلومات آنية، على تحقيق الاستفادة القصوى من إنتاج الطاقة من تلك الموارد الموزعة في مختلف أنحاء الجزيرة. فيما ستتم موازنة تقلبات الطاقة الناجمة عن تقطّع توليد الطاقة الشمسية بشكل آلي بواسطة محطة الطاقة الافتراضية. 

 

طباعة