أسعار النفط تستقر وتتجه لتحقيق مكسب أسبوعي بفضل آمال خفض الإمدادات

    خام «برنت» ارتفع 3.4% في أسبوع. أرشيفية

    استقرت أسعار النفط، أمس، لكنها اتجهت صوب تحقيق أول مكسب أسبوعي في ستة أسابيع، بفعل افتراض أن منتجين كباراً سينفذون تخفيضات أكبر للإنتاج، لتخفيف أثر تباطؤ الطلب من الصين، الناجم عن وباء فيروس كورونا.

    وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي «برنت» بمقدار سنت إلى 57.35 دولاراً للبرميل، بعد أن ربحت 1% في الجلسة السابقة. وارتفع «برنت» 3.4% في الأسبوع، وهو أول صعود منذ الأسبوع المنتهي في العاشر من يناير الماضي.

    وربحت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي أربعة سنتات إلى 51.46 دولاراً للبرميل. وزاد الخام القياسي 0.5%، أول من أمس، وهو مرتفع 2.2% حالياً في الأسبوع.

    وهوت أسعار الخام نحو 20% من ذروة سجلتها في 2020، في الثامن من يناير الماضي، مع انضمام المخاوف بشأن فائض المعروض إلى القلق بشأن انخفاضات كبيرة في طلب الوقود بالصين، في الوقت الذي تسببت فيه إجراءات الحجر الصحي في البلاد، لمكافحة انتشار فيروس كورونا، في عرقلة النشاط الاقتصادي.

    ورداً على تراجع الطلب، تدرس منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، ومنتجون حلفاء، في ما يعرف باسم مجموعة «أوبك+»، خفض الإنتاج بما يصل إلى 2.3 مليون برميل يومياً.


    - العقود الآجلة لخام «برنت» ارتفعت إلى 57.35 دولاراً للبرميل.

    طباعة