الإمارات اليوم

مزاح.. ورماح

«ثاني عشر..!!»

:

الحقيقة أني فقدت التركيز تماماً..!

فمنذ أن قررت وزارة التربية والتعليم مشكورة مأجورة تغيير الأسماء الكلاسيكية التي نعرفها ونحفظها للفصول، مثل أول إعدادي وثاني إعدادي وثاني علمي وأدبي وثالث ثانوي إلى الأسماء الحديثة القصيرة.. سابع وثامن وتاسع.. ومتقدم و..و..و.. وأنا أجد تشويشاً كبيراً في فهم الصف الذي يكون به الأطفال وكيفية التعامل معهم.. ومدى التعاطف الذي يجب علي إبداؤه!

حين يخبرني أحدهم بأنه في صف ثامن على سبيل المثال.. أعود إلى ذاكرتي وأقوم بعملية الـ«إكستشانج» لكي أفهم أنه يعني ثاني إعدادي، ثم أتذكر تلك الفترة وأبرمج ردات الفعل المناسبة لها.. تماماً كما يحدث لك حين تتفاوض مع ذلك البائع الآسيوي في «إجور رود» كما يسميه ربعنا في لندن.. حين يطلب منك عشرة باوندات مقابل الراس، فأنت لن تستطيع الجزم ومناقشته في هل هو غالٍ أم رخيص قبل القيام بتلك الحسبة السريعة في رأسك.. عشرة في ستة.. صفر وبعدين ستة.. ستين.. لا غالي!.. وبالطبع فإن لم تكن عشرة ومضاعفاتها فإن الموضوع سيستهلك منك وقتاً أكبر! لا تخجل.. كلنا ذاك الرجل!

حين أوقفني أمس أولئك الطلبة وأخبروني بأنهم في «ثاني عشر» وعليهم اللحاق بامتحانهم.. صدمت حين علمت أنهم يعنون «ثالث ثانوي» كنت أرغب في احتضانهم... وحده الله يعلم ما الذي يعانيه طالب تلك السنة من ضغوط نفسية.. ألا تكفي الهرومونات التي تعبث تحت جلده في هذا العام تحديداً؟! الفتى يكون أصلاً عبارة عن قنبلة موقوته برائحة الطلع.. فلماذا نزيد ضغوطه النفسية.. أبي أريد أن أخرج للـ.. اخرس واذهب للمذاكرة.. ولكنني.. اخرس.. أفكر في أن أدرس الإعلام.. اخرس.. بالمناسبة أصدقائي يقترحون أن نذهب سوياً للدراسة في.. اخرس.

ثم يسألك أحدهم لماذا أصبح البعض متطرفاً..!

المهم أن أولئك الطلبة الذين استوقفوني كانوا يقفون على الشارع بجوار مدرسة معينة، قامت إدارة مدرستهم الكريمة بإبلاغهم بأن مركز امتحانهم سيكون فيها وحين وصلوا اكتشفوا أنها فرع آخر وكانت الأخرى تبعد مسيرة ثلث ساعة.. ولكم أن تتخيلوا كمّ الضغط الذي وقع على الطلبة وهم يلهثون ويحاولون إيجاد مواصلات في زحمة الطرق الصباحية، خصوصاً بجوار المدارس.

خطأ تنظيمي لا يغتفر.. والله يعلم بأي حالة نفسية وجسدية سيدخل أولئك الطلبة امتحانهم.. ولكن سؤالي ومقترحي هو حول المسارح والقاعات التي تزخر بها مدينتنا، هي بالعشرات وتستوعب المئات بل الألوف وبجوارها مواقف وبنية تحتية وهي بعيدة عن المدارس وازدحاماتها.. وغالباً فأنشطتها مسائية.. فلماذا لا نضعها تحت تصرف لجان الامتحانات في هذه الفترات تسهيلاً على طلابنا وإكراماً لذكرى الثاني عشر!!

#عبدالله_الشويخ

Twitter:@shwaikh_UAE

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

مواد ذات علاقة