الإمارات اليوم

5 دقائق

«أيزو» مراكز التدريب

:

لا أحد ينكر أهمية التدريب والتعلم لتطوير مهارات ومعارف القوى البشرية، ولكن للأسف فإن خدمات التدريب والتعلم تعيش في فوضى كاملة دون رقيب أو منظم في دول كثيرة، فهناك الكثير ممن لا يجدون عملاً، فالأسهل لهم دائماً افتتاح مكتب تدريب بمثابة «دكان» لطباعة الشهادات. ودائماً يقدم الدكان كل ما هو جديد و«عالمي»، سواء في البرمجة اللغوية العصبية أو علم النفس أو القيادة أو ما شئت، حتى إذا رغب العميل في شهادة فارغة ويقوم هو بملء بيانات الدورة التي يتمناها فلا مانع، ويمكن ختمها على بياض أيضاً.

• الغرض الأصيل من الحصول على شهادات «الأيزو» هو التطبيق الفعلي.

ويبدو أن منظمة الأيزو قد تنبهت، أخيراً، لأهمية وجود مواصفة عالمية تنظم تلك الخدمات التي هي سوق بمليارات الدولارات، ففي الولايات المتحدة الأميركية فقط يزيد حجم الإنفاق على التدريب على 210 مليارات دولار سنوياً، فقد أصدرت المنظمة منذ أسبوعين المواصفة العالمية الأولى من نوعها رقم 29993:2017، وتعنى بخدمات التعلم والتدريب خارج المجالات الأكاديمية، فهي لا تشمل الشهادات الأكاديمية التي تقدمها مؤسسات التعليم العالي، وتعنى فقط ببرامج التدريب والتعلم المقدمة من مراكز التدريب، ويشمل ذلك برامج وأنشطة التعلم مدى الحياة، وبرامج الشركات والمصانع المقدمة لموظفيها.

تغطي المواصفة الجديدة مراحل عملية التعلم كاملة من الناحيتين الفنية والإدارية، وكذلك من ناحية ضمان الجودة لكل مراحل عملية تقديم الخدمة، متضمنة عملية إعداد العروض الفنية، ثم اختيار مقدمي الخدمة (المدربين)، وكذلك مقيّمي الخدمة وطرق التقييم، كما تشتمل على الاتجاهات الحديثة، مثل الاهتمام ببيئة التعلم وأنواع التعلم، مثل التعلم المختلط أو Blended Learning، وكذلك استبدال المصطلحات القديمة الروتينية التي عفا عليها الزمن، مثل مصطلح «تحديد الاحتياجات التدريبية» بمصطلحات أدق، مثل «احتياجات التعلم والتطوير»، فالغرض من التعلم في إطار المؤسسة هو تطوير آليات العمل وإكساب العاملين مهارات وسلوكيات ترفع من قدراتهم. على الرغم من أن المواصفة مثلها مثل بقية مواصفات «الأيزو» من حيث إنها غير ملزمة للمؤسسات، ولكن يمكن لواضعي السياسات ومتخذي القرار أن يجعلوها إلزامية على مقدمي خدمات التدريب والتعلم، ويمكن أن يتم تشجيع مقدمي خدمات التدريب بتقديم حوافز وتسهيلات متنوعة في حال تطبيقهم المواصفة والالتزام بمعاييرها بصورة فعلية، حتى يتم التغلب على ظاهرة التطبيق النظري والورقي فقط، حيث إن بعض الشركات المانحة لـ«الأيزو» هي الأخرى تهتم فقط بالأوراق والأدلة المستندية. إن الغرض الأصيل من الحصول على شهادات «الأيزو» هو التطبيق الفعلي، وليس مجرد الحصول على شهادة تنطبق عليها المقولة العامية «خد (الأيزو) واعمل اللي انت عايزه».

@Alaa_Garad

Garad@alaagarad.com

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه . 

مواد ذات علاقة