الإمارات اليوم

مزاح.. ورماح

«كفى..!!»

:

من قال إن الحظ لا علاقة له بمسير حياتك المهنية والعملية؟ من الذي حاول أن يقنعك بأن عطاءك واجتهادك وابتسامتك هي وحدها ما يحدد النتائج؟ صدقني إنهم يكذبون عليك كما كذبوا على الذين من قبلك.. أو لنقل إنهم يجملون الحقيقة لك.. هناك الكثير من الحظ في هذا العالم! ستلبس رداء الطَّوع عليّ وتقول لي إنه القدر.. حاضرين يا مولانا.. إنه القدر «بخيره»، والذي تفتح طاقته على آخرها أمام البعض دون البعض الآخر.. نوع من الرزق..!

فجأة أصبح زميلي إياه يغضب ويحلف بالطلاق من عشيقته بأنه لن يسمح لأحد بأن يدفع الفاتورة!! كان تغييراً جذرياً في شخصيته التي اعتدنا أنها تتذكر أن عليها أن تغسل اليدين جيداً حتى تحوّل السائل الصابوني إلى اللون الأخضر (بغض النظر عن الاسم التجاري) كلما شاهد النادل في طريقه إلينا وهو يحمل الفاتورة.. كان لابد أن أسأله عن سر تلك الثروة المجهولة التي «رُزق» إياها.. وليس كل من يسألك حاسداً.. كنت فقد أريد التأكد من أنه لم يتورط مع عصابة كولومبية ما! الكولومبيون صعبين في تجارتهم غير الرسمية!

أخبرني صديقي بسره الصغير.. وأخبرني بأن في العالم هناك الكثير من المؤسسات التي تعنى بالعنف ضد المرأة ولها أسماء موسيقية جميلة.. أنقذني.. احترمها... بلى.. كفى.. لنقف سوياً، وغيرها! ولما كان كثير من المعنفات يفكرن في الانتحار أو في إلحاق الأذي بأنفسهن.. لذا فقد تم تعيينه في مؤسسة من إياهن تتبع لإحدى دول أوروبا الشرقية عبر الإنترنت.. وعليه أن يتصل بخمس إلى ست فتيات ممن تعرضن للتعنيف يومياً ويرفع من روحهن المعنوية ويعطيهن بعض «العاطفة والحنان»!!

أسأله.. وليس كل من يسألك حاسداً.. إذا كان عمله كله عبر الهاتف المتحرك فيجيبني بالإيجاب، وأنهم يدفعون له قيمة الاتصالات الفيديوية عبر الإنترنت.. والاتصالات الدولية المفتوحة.

أسأله عما يقوم به من الناحية العلمية في اتصالاته مع الأوروبيات الشرقيات.. فيحاول اصطياد الكلمات ثم يقول لي: باختصار وصراحة: يمكنك القول إن عليّ أن (أتحرش بهن) عبر الهاتف لمدة لا تقل عن ساعة لكل منهن يومياً.. أنت تعرف أنهن كن على وشك الانتحار!!

أسأله عن المردود.. فيريني ساعته الذهبية الجديدة!! أي أنه يجلس في متكئه ليسمع ويُسمع الحب وبمقابل مادي مريح جداً.. تقول لي مسؤولته التي تحدثت معها فضولاً لا حسداً.. إن حالات الانتحار والرغبة لدى المنتسبات لمؤسستهن انخفضت بشكل كبير منذ بدأوا التعاقد مع المتصلين العرب.. أنتم ساحرون في الحديث!!

مساء ذلك اليوم اتصلت بصديقي.. كنت بحاجة ماسة لسماع صوته.. كي لا أنتحر حسداً!

Twitter:@shwaikh_UAE

#عبدالله_الشويخ

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه . 

مواد ذات علاقة