الإمارات اليوم

5 دقائق

مي تايم

:

كما نلاحظ، فإن ضغوط الحياة تزداد يوماً بعد يوم، وينشغل الذهن بالكثير من المشكلات والهموم، وقد نستغرق في التفكير والانشغال بالحياة اليومية والرزق طوال الليل والنهار حتى تنتقل تلك الهموم إلى نومنا فنحلم بتلك المشكلات والضغوط. وفي الغالب لا نفعل شيئاً للخروج من هذه الدائرة سوى التحمل في صمت أو الشكوى أو إسقاط متاعبنا على الآخرين، وحتى يمكن للإنسان أن يطور ويحسن من الوضع الراهن فإنه يحتاج إلى التفكير بهدوء وبصفاء ذهن ولابد من تخصيص وقت لذلك.

• هذا الوقت المستقطع ليس فقط للتدبر والتأمل، ولكن أيضاً ليمارس الشخص هوايته المفضلة.

الكثير من الأشخاص - خصوصاً في الغرب - أصبحوا يخصصون وقتاً شهرياً أو سنوياً يسمى «Me Time» أو «وقتي الخاص»، ويعرف قاموس «كامبريدج» هذا الوقت بأنه «ذلك الوقت الذي يقوم فيه الشخص بعمل ما يحلو له»، وهو وقت مستقطع يختص به الشخص نفسه وهو بمثابة «استراحة المحارب»، حيث ينعزل الإنسان ليفكر بهدوء بعيداً عن الإزعاج أو المقاطعة، فيفكر في حياته وما يقوم به، ويتدبر ما يدور حوله، فقد يكتشف أنه يقوم بعمل في الاتجاه الخطأ أو أنه في خضم الأحداث قد نسي أموراً ما ذات أهمية كبرى، أو أن الحلول لمشكلاته موجودة بالقرب منه، ولكن لانشغاله الشديد لا يلاحظها. ومن خلال النقاش مع بعض الأصدقاء الذين يلتزمون بقاعدة «مي تايم» لاحظت بالفعل مدى الاستفادة والتعلم من هذه الوقفات التأملية وانعكاسها على الكثير من قراراتهم في الحياة الاجتماعية والعائلية والعملية. الجدير بالذكر أن هذا الوقت المستقطع ليس فقط للتدبر والتأمل، ولكن أيضاً ليمارس الشخص هوايته المفضلة، فيقوم بعمل شيء أو أشياء يحبها، كأن يذهب إلى السينما أو المسرح أو يسافر لمكان يحبه، أو حتى قراءة كتاب أو قصة.

لقد حاولت شخصياً الحصول على هذا الوقت المستقطع مستفيداً بشهر رمضان الكريم، وأعتقد أنه من الضروري المواظبة على تلك العادة، وأن يراجع الإنسان نفسه بصفة دورية ليستفيد من تجاربه وتجارب الآخرين حتى يستمر في التطوير، وأن يساعد الآخرين في تبني هذه القاعدة ومشاركتهم ما تعلمه، ويبدو أن أكثر من يحتاج إلى هذا الوقت هن الأمهات، حيث يتعرضن لضغوط يومية مستمرة ليلاً ونهاراً، وقد يؤدي ذلك إلى التوتر وربما الاكتئاب في بعض الحالات، وبالتالي فالحصول على هذا الوقت يساعد على الاسترخاء وتجديد النشاط. وتضع هيئات الصحة والمواقع الطبية في بعض الدول دليلاً يشجع الأفراد على تطبيق هذه القاعدة والاستفادة بهذا الوقت. إذا كانت لكم تجارب حول هذا الموضوع أرجو مشاركتها وقد يمكن نشرها، وكل عام وأنتم بخير.

@Alaa_Garad

Garad@alaagarad.com

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

المزيد من الأعمدة
آخر الأخبار
مواد ذات علاقة