استخدمها مئات الملايين لأكثر من ربع قرن

    قائمة «ابدأ» تتجه للتقاعد وتحلّ محلها «الأيقونات المتجاورة»

    «الأيقونات المتجاورة» سيبدأ استخدامها مع «ويندوز 10 إكس». من المصدر

    منذ أكثر من ربع قرن، وتحديداً مع إطلاق نظام تشغيل «ويندوز 95» منتصف تسعينات القرن الماضي، ومئات الملايين من مستخدمي الحاسبات حول العالم، يعرفون ويتعايشون مع مفتاح «ابدأ» في نظم «ويندوز»، الذي يقودهم إلى مجموعة من الأوامر والوظائف، التي تظهر متراصة على شكل «بلاطات» صغيرة رأسية، اصُطلح على تسميتها بقائمة «ابدأ». وظلت طوال هذه السنوات منفذاً، يدلف منه المستخدم إلى تفريعات وأوامر وتفصيلات نظام التشغيل، وتطبيقاته وبرامجه وأدواته، ويبدو أن الوقت قد حان لأن تتقاعد هذه القائمة بمظهرها القديم، فقد أعلنت «مايكروسوفت» أنها تعمل على تجهيز الساحة لقائمة «ابدأ» جديدة، تظهر أمام المستخدم على هيئة نافذة مسطحة مفتوحة، بداخلها «أيقونات متجاورة»، لا شريط رأسياً يضم بلاطات متراصة تحت بعضها.

    وكشفت «مايكروسوفت» عن هذا التغيير في تدوينة على المدونة الرسمية لـ«ويندوز» blogs.windows.com، مصحوبة بفيديو قصير، تظهر فيه بعض ملامح قائمة «ابدأ» الجديدة، وقالت إنه يتم عرضها حالياً على أعضاء برنامج «المطلعين الأوائل»، تمهيداً لإطلاقها رسمياً في ما بعد.

    الشاشات المزدوجة

    ونقلت شبكة «زد دي نت» zdnet.com المتخصصة في التقنية، عن مصادر مطلعة داخل «مايكروسوفت»، قولها إن قرار تغيير مظهر قائمة «ابدأ» وشكلها التاريخيين، إذ تعد من أعمدة واجهات التفاعل الأساسية مع «ويندوز»، جاء استجابة لأمرين، الأول: التحديات والتغييرات التي تفرضها طبيعة الأجيال الجديدة من الحاسبات، وبصفة خاصة تلك العاملة بالشاشات المزدوجة، والشاشات القابلة للطي، ومن بينها حاسب «سيرفس نيو» من «مايكروسوفت» العامل بالشاشة المزدوجة، والحاسبات اللوحية الجديدة وغيرها. والسبب الثاني: التنوع الكبير في بيئة الأجهزة الجديدة، التي دخلت فيها الهواتف المحمولة، والحاسبات اللوحية عاملاً أساسياً، وباتت في مجملها تشكل امتداداً لبيئات العمل التقليدية، داخل المؤسسات والشركات، بل وحتى على مستوى المستخدم الفرد. وهذا التغيير في بيئة الأجهزة الجديدة، حمل معه نظم تشغيل جديدة إلى ساحة العمل وال‘نتاجية، التي تمثل الساحة الرئيسة لنظم تشغيل «ويندوز»، وفي مقدمتها بالطبع «أندرويد» و«آي أو إس»، و«كروم بوك»، وغيرها. وفي التدوينة المنشورة، تحدثت مديرة التصميم الرئيسة المديرة الإبداعية في «مايكروسوفت»، كريستينا كوهين، عن الكيفية التي تغيرت وتطورت بها أجهزة الحاسبات عبر الـ35 عاماً الماضية، وعكست نفسها على تصميمات الرموز، وواجهات التفاعل المختلفة مع الحاسب، ومن بينها واجهات التفاعل وتجارب الاستخدام الرئيسة، مثل قائمة «ابدأ». ودافعت كوهين عن فكرة «الرموز المتجاورة» في نافذة مسطحة، قائلة إن الرموز الأحادية اللون تبدو رائعة في سياق البلاط الملون المتراص رأسياً داخل قائمة «ابدأ» الحالية، لكن مع دخول المزيد من أنماط الأيقونات إلى النظام الإيكولوجي، يجب أن يتطور هذا النهج، لأن عندما تكون الأيقونات والرموز الموجودة في شريط المهام وقائمة «ابدأ» مختلفة الأنماط، فإنها تخلق عبئاً إدراكياً أكبر لمسح التطبيقات والبحث عنها، ومن هنا يتعين اللجوء لشيء مختلف، وبالدراسة والملاحظة وجد أن فكرة «الرموز المتجاورة» أفقياً في نافذة مسطحة، تبدو خياراً أفضل وأكثر سلاسة وسهولة، وتحقق مزيداً من الاتساق والتوافق، سواء مع الشاشات المزدوجة والقابلة للطي، أو بين أنظمة التشغيل المختلفة على الساحة.

    رموز بين 100

    وبحسب ما أوردته «مايكروسوفت»، فإن التغيير الجديد الذي سيطرأ على «ابدأ»، سيجعلها تتضمن مجموعة من الرموز «الأيقونات» الجديدة، التي تأتي ضمن أكثر من 100 رمز جديد، سيتم العمل بها في أنظمة «ويندوز 10» الجديدة والمقبلة، خصوصاً العاملة في إصدار «ويندوز 10 إكس»، المخصص للحاسبات اللوحية والحاسبات ذات الشاشة المزدوجة أو القابلة للطي، ثم تجد طريقها بعد ذلك إلى الحاسبات المحمولة والمكتبية المعتادة.

    وكانت التسريبات عديدة قد ظهرت خلال الفترة الماضية، حول طبيعة الرموز والأيقونات الجديدة في «ويندوز 10»، بخلاف ما كشفت «مايكروسوفت» النقاب عنه رسمياً نهاية ديسمبر، وبدأته برموز جديدة لتطبيقات البريد والتقويم والساعة، والتنبيهات والحاسبة، وجميعها جرى إعدادها للإطلاق رسميا مع تحديث «ويندوز 10» المرتقب الذي يحمل اسم «بيلد 19569 ـ 1000».


    المفهوم الجديد

    حرص أحد أعضاء فريق «ويندوز انسايدر» في «مايكروسوفت»، براندون ليبلانس، على تأكيد أن المفهوم الجديد لا يعني أن فكرة «البلاطات الحية» المتراصة رأسيا في «ابدأ» ستختفي، بل ستظل قائمة، والمفهوم الجديد يتعلق بإصدار مستقبلي يساعد في تطبيق فكرة «التصميم السلس»، ويجعلها الأساس في عمل «ويندوز»، لأنها تستهدف إنشاء نقطة دخول متسقة إلى التطبيقات الخاصة بـ«ويندوز» و«لينكس» و«أندرويد» و«آي أو إس» معاً.

    طباعة