«تنظيم الاتصالات» ترصد متطلبات القطاعات المحلية للاستفادة من الجيل الخامس

أفاد مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، حمد عبيد المنصوري، بأن «اللجنة الوطنية للجيل الخامس التي تم تشكيلها من قبل الهيئة تعمل حالياً على تنفيذ خطط رصد متطلبات القطاعات المحلية للاستفادة من تقنيات الجيل الخامس، خلال الفترة المقبلة لتنفيذ مشروعات خاصة بها في الدولة»، لافتاً إلى أن «الهيئة تنسق مع مشغلي الاتصالات في الدولة لتوفير البنية التحتية الداعمة لإقامة تلك المشروعات بالاعتماد على الجيل الخامس».

وأشار في تصريحات صحافية إلى أن «من أبرز المتطلبات التي تم رصدها عبر الاجتماعات الأخيرة للجنة، كانت من قطاعات محلية للنقل حول سبل الاستفادة من الجيل الخامس في مشروعات السيارات ذاتية القيادة وأنظمة النقل الذكية، إضافة إلى التعرف على مشروعات لقطاعات أخرى في مجالات الذكاء الاصطناعي والمدن الذكية والواقع الافتراضي والروبوت والطائرات من دون طيار وأتمتة أنظمة العمل في المصانع والمشروعات».

وأضاف أن منطقة معرض «إكسبو 2020 دبي» ستكون مغطاة بالكامل بتقنيات الجيل الخامس ما يسمح باستعراض وتقديم عدد من المشروعات المبتكرة المعتمدة على سرعات الجيل الخامس لزائري المعرض.

وأوضح المنصوري أن «لجنة الجيل الخامس التي شكلتها (الهيئة) خلال الفترة الأخيرة بالتزامن مع إطلاق استراتيجية (الجيل الخامس) في الدولة تجري اجتماعات دورية مع القطاعات كافة للتعرف إلى احتياجاتها المتعلقة بتوفير العمليات الداعمة لأنشطتها في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات».

وأشار إلى أن «الهيئة تهدف من إقامة هذا الاجتماعات، إلى توفير منصة موحدة بهدف تنسيق الجهود وتكاملها بين الأطراف المعنية بالجيل الخامس من شبكات الاتصالات في الدولة، بما يتيح تلبية الاحتياجات وفق أفضل المعايير والممارسات العالمية المعمول بها في هذا القطاع».

وقال المنصوري إن «معدلات تغطية الدولة بشبكات الجيل الخامس ترجع إلى المشغلين الذين يأخذون في الاعتبار القطاعات الحيوية الراغبة في الاستعانة بهذه الشبكات، وكذلك المناطق المأهولة والأكثر ازدحاماً بالسكان في أنحاء الدولة كافة، فيما يبقى الانتشار الواسع لاستخدام اتصالات الجيل الخامس يواجه تحديات عدم وجود أجهزة متعددة للهاتف المتحرك حتى الآن في الأسواق داعمة لتلك التقنية».

وأضاف أن «الطلبات التي قدمت للهيئة من قبل مصنعي هذه الأجهزة لاتزال قليلة جداً»، لافتاً إلى أن الهيئة ليست لديها نية لفرض رسوم على استخدام باقات الجيل الخامس المتعلقة بالهواتف المتحركة، أسوة بما حدث عند الانتقال من خدمات الجيل الثاني إلى الثالث ومن الأخير إلى الجيل الرابع، إذ إن التكاليف المتعلقة بخدمات الجيل الخامس ستتوقف على أنماط الاستخدام، لاسيما المتعلقة بخدمات التصفح وتنزيل البيانات ومشاهدة الفيديو عبر الهاتف المتحرك الداعم لشبكات الجيل الخامس.

طباعة