«آي دي سي»: السوق الأميركية الأسوأ عالمياً خلال الربع الأول من 2019

    مبيعات الهواتف الذكية تشهد أكبر انخفاض في تاريخها

    «هواوي» الصينية سجلت نمواً في المبيعات بلغ 50.3%. غيتي

    شهد الربع الأول من عام 2019 أسوأ موجة تراجع تشهدها مبيعات الهواتف المحمولة طوال تاريخها، إذ انخفضت المبيعات بمعدل 6.6% عالمياً، وضرب الركود والتراجع جميع الشركات الكبرى المنتجة، في ما كانت شركة «أبل» الأميركية الأكثر معاناة على الإطلاق، إذ تراجعت مبيعات هواتف «آي فون» بنسبة 30% خلال الفترة من الأول من يناير إلى الأول من أبريل 2019.

    ولم يفلت من هذا الوضع السيئ سوى شركة «هواوي» الصينية، التي استطاعت رفع مبيعاتها خلال هذه الفترة بنسبة 50%. أما جغرافياً، فكانت السوق الأميركية الأسوأ عالمياً في معدلات التراجع، بانخفاض نسبته 15% في المبيعات.

    تراجع مستمر

    وقال تقرير حديث صدر عن مؤسسة «آي دي سي» البحثية، أكبر مؤسسات البحوث ودراسات السوق في مجال تقنية المعلومات عالمياً، إن الشركات المصنعة للهواتف المحمولة باعت 310.8 ملايين وحدة هاتف محمول خلال الفترة من أول يناير إلى أول أبريل 2019، لافتة إلى أن هذا الرقم يمثل تراجعاً مستمراً للربع السادس على التوالي، لكنه الأسوأ على الإطلاق، إذ انخفضت مبيعات الهواتف الذكية بنسبة 4.1% خلال عام 2017، وكان الانخفاض خلال الربع الأول منه 3.5%، وبالتالي فإن الانخفاض خلال الربع الأول من عام 2017 يعادل نصف الانخفاض الذي حدث في الربع الأول من عام 2019.

    شركة «هواوي»

    وفي ضوء هذه الأرقام، توقع محللو «آي دي سي» أن يكون 2019 هو العام الأسوأ بالنسبة لمبيعات الهواتف الذكية في العالم، في وقت كانت فيه شركة «هواوي» الصينية، الوحيدة التي سجلت اتجاهاً معاكساً ورفعت مبيعاتها.

    وعلى المستوي الجغرافي، تتوقع «آي دي سي» أن تواجه السوق الصينية تحديات كبيرة خلال الفترة المتبقية من عام 2019، لكن السوق الأميركية ستكون هي الأكثر معاناة من الركود، إذ تشير أرقام مبيعات الربع الأول إلى تراجع قدره 15% في المتوسط بالنسبة لجميع الهواتف المبيعة داخل الولايات المتحدة. وسجلت هواتف «آي فون» و«إل جي» أعلى مستوى للركود، وجاء خلفهما هواتف «سامسونغ»، وغيرها من كبار البائعين.

    السوق الأميركية

    وقال مدير الأبحاث في «آي دي سي»، أنتوني سكارسيلا، إن التراجع في السوق الأميركية يعود إلى أن المستهلكين الأميركيين يواصلون التمسك بهواتفهم فترة أطول من السابق، لأن الطرز الجديدة ذات الأسعار الأعلى قدمت حافزاً ضئيلاً للتغيير، كما أن نسبة كبيرة من المستهلكين تفضل انتظار الهواتف العاملة مع شبكات الجيل الخامس للمحمول، ووصول كل من الشبكات والأجهزة معاً إلى درجة من النضج والكفاءة في التشغيل، وساعتها سيتوافر الحافز المطلوب لتغيير هواتفهم الحالية، وهذا الأمر متوقع حدوثه في وقت ما خلال عام 2020.

    «سامسونغ» و«هواوي»

    وتناول التقرير الأوضاع السوقية للشركات الكبرى المنتجة للهواتف المحمولة الذكية. وكشف أن مبيعات شركة «سامسونغ» الكورية الجنوبية شهدت انخفاضاً بنسبة 8.1% في الربع الأول من العام الجاري، بعدد وحدات مبيعة بلغت 71.9 مليون وحدة.

    ولفت إلى أن التحدي الحقيقي لمكانة «سامسونغ» في السوق يأتي من «هواوي» الصينية، التي اقتربت بشدة من حجم مبيعات «سامسونغ»، خصوصاً في الهواتف متوسطة المستوى.

    أما «هواوي» الصينية فتسير، وفقاً للتقرير، بثبات، وتحقق مبيعاتها تحسناً مطرداً، ورسخت نفسها في المرتبة الثانية في قائمة أكبر الشركات البائعة للهواتف المحمولة بعد «سامسونغ».

    وترى «آي دي سي» أن أداء «هواوي» خلال الربع الأول من عام 2019 مثير للإعجاب، إذ تمكنت من تحقيق نمو بالمبيعات بلغ 50.3%، مقارنة بالربع الأول من عام 2018، وباعت 59.1 مليون وحدة، واستحوذت على حصة سوقية قدرها 19%، ما جعلها على مسافة قريبة جداً من «سامسونغ».

    «تشاومي» و«فيفو»

    كشف التقرير أن مبيعات شركة «تشاومي» الصينية بلغت 25 مليون وحدة فقط خلال الربع الأول من عام 2019، ويعني هذا الرقم حدوث انخفاض قدره 10.2% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وذلك على الرغم من تركيزها الملحوظ على السوق الأوروبية ومناطق أخرى لم تكن موجودة بها من قبل.

    وفي أسواقها الرئيسة بمنطقة آسيا والمحيط الهادئ، شهدت المبيعات تراجعاً ملحوظاً، باستثناء السوق الهندية، التي استطاعت «تشاومي» أن تحقق بها نتائج إيجابية وتسجل نمواً في المبيعات، خصوصاً في المناطق الريفية.

    بدورها، تمكنت شركة «فيفو» الصينية من تحقيق نمو في المبيعات، وصل بها إلى قائمة أكبر خمس منتجين للهواتف المحمولة عالمياً، إذ استطاعت بيع 23.2 مليون وحدة، واستحوذت على حصة سوقية قدرها 7.5% من سوق الهواتف المحمولة عالمياً، ورفعت مبيعاتها بنسبة 24% خلال الربع الأول، لتصبح ثاني شركة تحقق نمواً في المبيعات بعد «هواوي».


    «أبل».. أسوأ الفترات

    ووفقاً لتقرير «آي دي سي»، فإن شركة «أبل» الأميركية تعيش واحدة من أسوأ فتراتها بالنسبة لمبيعات هاتف «آي فون»، إذ شهد الربع الأول انخفاض الوحدات المبيعة إلى 36.4 مليون وحدة فقط، وهو ما يعادل انخفاضاً قدره 30.2% عن مبيعات الربع الأول من عام 2018.

    طباعة