اتحاد الإمارات لرياضة المرأة والاتحاد النسائي العام ينظمان مسيرة للمشي

نظم اتحاد الإمارات لرياضة المرأة والاتحاد النسائي العام بالتعاون مع مدينة الشيخ خليفة الطبية، مسيرة للمشي، بمقر الاتحاد النسائي العام في أبوظبي، ضمن فعاليات الاحتفال بعيد الاتحاد الـ51 لدولة الإمارات العربية المتحدة، التي شارك فيها موظفات الجهات المنظمة، بهدف التوعية بأهمية الرياضة ودورها في تقدم المجتمعات وجعلها جزءا أساسيا من الحياة اليومية للفرد، تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة التي تولي اهتمامًا خاصًا بصحة وسعادة الإنسان، وتسخر جميع المقومات لتهيئة الأجواء المناسبة لممارسة الرياضة، لدورها الجوهري في تعزيز مشاعر التلاحم والانسجام بين أفراد المجتمع وترسيخ روح الانتماء للوطن.

وأكدت الأمينة العامة للاتحاد النسائي العام، رئيسة اتحاد الإمارات لرياضة المرأة، نورة السويدي، أن تنظيم فعالية مسيرة المشي، جاء ضمن فعاليات اتحاد الإمارات لرياضة المرأة التي يقيمها بمناسبة اليوم الوطني الـ51 لدولة الإمارات العربية المتحدة، في ظل الأجواء الاستثنائية التي تعيشها الدولة، وهي تحتفي بإنجازاتها النوعية في جميع المجالات والقطاعات، وخاصة في مجال دعم وتمكين المرأة، الذي حظي بتطور فريد ونجاحات مشرفة، بفضل دعم القيادة الرشيدة، وتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات".
وأشادت ، بمشاركة موظفات الجهات المنظمة من جميع الجنسيات ومختلف الأعمار، بروح المودة والإخاء والسعادة، التي تعكس الصورة الحضارية التي ارتبط بها اسم دولة الإمارات العربية المتحدة، بلد الخير والتسامح والعطاء والإيجابية، وجهودها الحثيثة في تبني أفضل الممارسات الهادفة لتعزيز صحة وسعادة كل من يعيش على هذه الأرض الطيبة.
وقالت: "سعينا من خلال فعاليتنا أن تقترن الرياضة بالعمل اليومي للموظف، ومن هذا المنطلق ندعو جميع مؤسسات الدولة التكاتف والتعاون، لنشر الثقافة الرياضية وتشجيع اتباع الأساليب الحياتية الصحيحة وإطلاق البرامج الرياضية للفرد والمجتمع، لما لها من أثر بالغ في تجنب الأمراض بكل أنواعها".
وتابعت: "نعمل في اتحاد الإمارات لرياضة المرأة على دعم ممارسة المرأة للرياضة وتذليل كل الصعوبات والتحديات أمام المرأة الإماراتية ومنحها بيئة مثالية لجعل الرياضة ركن أساسي في يومها، فضلاً عن غرس قيم الرياضية ضمن الوعي المجتمعي لسكان دولة الإمارات".
وأوضحت أن الاتحاد النسائي العام، بتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام "أم الإمارات"، يواصل سعيه لتسخير كافة الإمكانات والبرامج والمبادرات المجتمعية لتشجيع النساء على ممارسة الأنشطة الرياضية، بما يحقق السعادة والرخاء للمرأة الإماراتية.
ومن جانبها قالت عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات لرياضة المرأة، خلود بوهارون، إن فعالية مسيرة المشي تأتي انطلاقاً من حرص اتحاد الإمارات لرياضة المرأة على تعزيز الرياضة المجتمعية، كونها السبيل المناسب والفعال لتطوير الفكر وتحفيز الابداع وشحذ الهمم نحو جيل مدرك لجعل الرياضة أسلوب حياة وثقافة يقوم بها الإنسان بشكل تلقائي.
كما أشادت بجهود الجهات المشاركة ودعمها للحدث، وتعاونها الحثيث مع اتحاد الإمارات لرياضة المرأة لتحقيق أهدافه في تنمية وتطوير الرياضة المجتمعية والسعي لدعمها وتطويرها، مشيرة أن اتحاد الإمارات لرياضة المرأة سعى من خلال مسيرة المشي إلى الاضطلاع بدوره في تعزيز الإيجابية والسعادة على جميع النساء لما للرياضة من تأثير جوهري مباشر في دعم الصحة النفسية والجسدية للمرأة، التي تمثل عماد المجتمع.
وانطلقت فعاليات مسيرة المشي في الصباح بمشاركة موظفات الاتحاد النسائي العام واتحاد الإمارات لرياضة المرأة ومدينة الشيخ خليفة الطبية، إلى جانب أطفالهن اللذين زينوا الحدث بروحهم الطفولية المفعمة بالنشاط الحيوية، كما صاحب مسيرة المشي عدد من الأنشطة الرياضية تحت إشراف عدد من المدربين المتخصصين، وذلك لتشجيع جميع المشاركين على تبني أسلوب حياة أكثر نشاطاً وسعادةً من خلال ممارسة الأنشطة البدنية.
وأعربت جميع المشاركات في مسيرة المشي عن سعادتهن بالمشاركة في الحدث الذي يعد فرصة مثالية لبدء اليوم بطاقة إيجابية كبيرة تحفزنا جميعاً على مداومة ممارسة الرياضة وأنشطة اللياقة البدنية، التي تزيد من الثقة بالنفس وتنشط الذهن والتفكير وترفع معدل السعادة، وتشجع على اتباع نمط تغذية وحياة صحية.

طباعة